الجمعة، 28 يونيو، 2013

بالأسماء والمناصب.. خريطة جنرالات حكم العسكر لمصر وأبرزهم اللواء نبيل ابو هاشم محمد الذي جاء من المخابرات العامة ليتولى رئاسة حى المطرية، من سلسلة الاستفادة من الظواهر البشرية الخارقة في مجال الاستخبارات -8-391:

بسم الله الرحمن الرحيم 
http://www.albasrah.net/ar_articles_2010/1010/nabil9_251010.htm
http://www.albasrah.net/ar_articles_2010/1010/nabil7_221010.htm
http://www.elwatannews.com/news/details/856
http://www.yanabeea.net/vb/showthread.php?t=16222
http://palestine-msc.com/?p=4787
http://ar.zenithposuiji.com/line/30204.html
http://www.hibapress.com/details-1730.html
http://mansor2455.blogspot.com/2008/06/1.html
http://www.hadithna.com/2013/06/30_2458.html
http://www.albawabhnews.com/News/61533
http://anbamoscow.com/aworld/20130627/383548586.html
http://www.alnashernews.com/news/news.php?action=view&id=3743

بالأسماء والمناصب.. خريطة جنرالات حكم العسكر لمصر


الخميس, 02 أغسطس 2012 - 03:23 am | عدد الزيارات: 16726 طباعة
الصورة من موقع
الصورة من موقع
تقرير: عبد الرحمن كمال
>> 173 لواء و30 عقيداً وعميداً على رأس السلطة التنفيذية
<< "البيئة" و"الإسكان" و"القابضة للمياه" و"النقل".. وزارات تحت "حكم الميري"
<< رجال "المشير" يملكون مفاتيح المحافظات وأجهزتها
أصبحت الوزارات و الهيئات الحكومية في الدولة مكافأة المتقاعدين من الخدمة العسكرية أو المعارين منها، فحسبما تشير بيانات الهيئة العامة للاستعلامات و بوابة الحكومة المصرية، أن القادة العسكريين يسيطرون على أغلب الوزارات المدنية البالغ عددها 28 وزارة وكذلك الهيئات المدنية التي يصل عددها 56 هيئة مدنية.
البداية مع مجلس الوزراء، حيث يتولى اللواء سامي سعد زغلول، منصب  الأمين العام لمجلس الوزراء، واللواء محمد حسن الأمين العام المساعد لشؤون المراسم ، واللواء مجدى وهبة الأمين العام المساعد ومدير امن المجلس ، واللواء محمد الحمصى رئيس إدارة النقل ، واللواء محمد ابراهيم السيد مسؤول إدارة الموارد البشرية بمجلس الوزراء .
والملفت للنظر أن الجهاز المركزى للتنظيم و الإدارة المسؤول عن التوظيف و إشغال الدرجات الخالية في الدولة ، يرأسه اللواء دكتور صفوت النحاس، وهو عسكري سابق ، على الرغم أنه هيئة مستقلة وفقاً للقانون 118 لسنة 1964 ، كما يتولى اللواء أبو بكر الجندي رئيس الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، في حين يتولى اللواء محسن راضي مدير إدارة الكسب غير المشروع، والعميد أحمد يوسف مدير عام مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، واللواء أحمد محمد صدق الطوانسي أمين عام اللجنة القومية لمراجعة وتدقيق البيانات مركز المعلومات ودعم اتخاذ القرار، واللواء محمد التهامي رئيس هيئة الرقابة الإدارية، واللواء أحمد حسين حجاج رئيس قطاع الأمانة العامة للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.
فيما تضم وزارة الإسكان 17 لواء من قيادات الجيش في كل إداراتها الخاصة بالتعمير او المرافق يأتي على رأسهم اللواء محمد مغاوري، رئيس مجلس إدارة صندوق التعمير واللواء جلال سيد الأهل، مدير المشروع القومي للإسكان و اللواء مهندس كمال الدين حسين حلمي نائب أول رئيس مجلس إدارة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ، واللواء هشام محمود أبو سنة المعار من القوات المسلحة نائبًا لرئيس الجهاز المركزي للتعمير، و اللواء أمير سيد أحمد عضو مجلس إدارة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة، و اللواء سعود السيد عبد اللطيف مراد رئيس الهيئة العامة لتعاونيات البناء ووكيل وزارة الإسكان، و اللواء محمد المسيري رئيس الاتحاد التعاوني للإسكان المركزي، و اللواء عمر الشوادفي رئيس المركز الوطني لاستخدامات أراضي الدولة، بالإضافة إلى العديد من العمداء السابقين في الجيش والذين يتولون مناصب أخرى في ديوان عام وزارة الإسكان و هيئاتها التابعة .
وفي الشركة القابضة للمياه والتي تضم  21 فرعا في انحاء الجمهورية، يتولى 18 لواء منصب رئيس الشركة التابعة، بخلاف رئيس الشركة القابضة اللواء المهندس سيد نصر عرفات .
حيث يتولى اللواء محمد بدري محمد دين رئاسة مجلس إدارة الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بأسيوط، واللواء عبدالمقصود المحمدي رئيس فرع الشركة بالدقهلية، واللواء سيد نصر عرفات رئيس فرع الشركة بالقاهرة، واللواء خالد محيي الدين زايد ممثل وزارة الدولة للتنمية المحلية بالجمعية العامة للشركة القابضة، واللواء أحمد عابدين رئيس فرع الشركة بالشرقية، واللواء بيلي حسن بيلي مستشار الشركة بالقاهرة، واللواء عمرو أحمد وحش رئيس فرع الشركة بالجيزة، والعميد محمد بهاء رئيس فرع الشركة بجنوب سيناء، واللواء جمال الجندوفلي نائب رئيس الجهاز التنفيذي للشركة القابضة، والعقيد ناجح محمد أحمد رئيس فرع الشركة بالبحر الأحمر، واللواء رضوان فتحي إبراهيم خليفة رئيس فرع الشركة بالمنيا، واللواء محمد أبو الخير رئيس فرع الشركة بالمنوفية، والعميد جمال حسن ناجي مدير العلاقات العامة بفرع المنوفية، واللواء أيمن عبدالقادر رئيس فرع الشركة بالغربية، واللواء شريف إبراهيم فارس رئيس فرع الشركة بمطروح، واللواء محمد مصطفى درويش رئيس مجلس إدارة شركة واحة باريس لتعبئة المياة بالوادي الجديد، واللواء محمد عبد اللطيف عبد الله رئيس هيئة المساحة التابعة لوزارة الري.
وفي وزارة البيئة يوجد 35 عسكري مابين لواء وعميد ، أولهم رئيس جهاز شؤون البيئة اللواء حسام الدين حجازي و الذي جاء للبيئة بصحبة 8 آخرين أبرزهم العميد عصام حسن محمد ، كبير باحثين في فرع جهاز شؤون البيئة بالقاهرة ، و العميد هشام السيد أحمد عيسي الإدارة المركزية للتغيرات المناخية، واللواء ممدوح موسي ، رئيس الإدارة المركزية لفرع القاهرة، والعقيد ياسر خليل مدير الإدارة العامة للتفتيش البيئي بوزارة البيئة، و اللواء مجدي حجازي رئيس قطاع التوعية البيئية بوزارة البيئة والقائم بأعمال رئيس جهاز شؤون البيئة للشؤون المالية.
إلى جانب "الهيئة الهندسية " والتي تضم 12 موظفا عسكريا علي رأسهم اللواء توفيق الشال، رئيس الإدارة المركزية للشؤون الهندسية، و العقيد محمد صلاح السعيد، مدير عام بالإدارة الهندسية و مدير مكتب الوزير سابقا، و العميد هشام السقاري، رئيس الإدارة المركزية لمكتب رئيس جهاز شؤون البيئة.
و فى وزارة الصناعة تم تعيين اللواء إسماعيل النجدى رئيسا لهيئة التنمية الصناعية، بالإضافة إلى المقدم سامح نصير مدير عام غرفة المعلومات وتكنولوجيا الاتصالات بوزارة الصناعة، و اللواء ماهر خليفة رئيس هيئة الرقابة الصناعية التابعة لوزارة الصناعة والتجارة الخارجية، والفريق حمدي وهيبة رئيس الهيئة العربية للتصنيع،
و في وزارة التموين يتقدم صفوف العسكريين اللواء سالم حمدى الذى يتولى منصب " مدير مشروع فصل الانتاج عن التوزيع" واللواء عارف رشاد كمدير تنفيذى لشركة المصريين المختصة بتوصيل الخبز المدعم .
واللواء احمد المليجى مستشار لمكتب وزير التموين للاتصال ، كما يشغل اللواء أيمن الطوخى منصب رئيس الإدارة المركزية للتخطيط واللواء محمود ابراهيم يعمل نائبا لرئيس لجنة المساعدات الأجنبية والعميد ماهر عبد اللطيف مستشار الوزير لقطاع التجارة الداخليه.
وتعد إدارة محوالامية وتعليم الكبار الإدارة الخدميه الوحيدة التى يرأسها عسكرى حيث يرأسها العميد محمود عبد الدايم.
حتى مؤسسة مصر الخير لم تنج من حكم العسكر، فاللواء أحمد كامل سعفان رئيس مكاتب مؤسسة مصر الخير، واللواء ممدوح قطب رئيس لجنة المساعدات الإنسانية بمؤسسة مصر الخير.
وتحتل وزارة النقل النصيب الأكبر من رجال الجيش حيث يتولى 20 لواء و عميدا مناصب قيادية في الوزارة و خاصة قطاع النقل البحري الذي يترأسه (بالإنابة) ، اللواء بحري السيد حامد هداية إلى جانب عمله رئيسا لهيئة ميناء الإسكندرية .
واللواء بحري عادل ياسين حماد نائب رئيس هيئة ميناء الإسكندرية، و اللواء إسماعيل عبد الغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، واللواء سامي عبد الله رئيس الهيئة العامة للنقل النهري، و اللواء محمد عصام الفقى رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير و اللواء حسن موسى مدير الشئون الإدارية بمكتب وزير النقل والعميد جمال حجازى نائب رئيس هيئة تخطيط مشروعات النقل ، و اللواء مهندس احمد بدر محروس عرب ،مستشار وزارة النقل للطرق والكبارى .
واللواء محمود على حرب رئيس مجلس إدارة شركة أتوبيس غرب ووسط الدلتا للنقل والسياحة، و اللواء منصور عايد الهلباوي عضو مجلس إدارة الشركة القابضة للنقل البحري والبري، و اللواء محمد أحمد يوسف رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للنقل البحري والبري والوزير المفوض لقطاع الأعمال العام، واللواء خالد حسنين تمام رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة الصعيد للنقل والسياحة، و اللواء حسام الدين محمد بدير رئيس مجلس إدارة شركة النيل لنقل البضائع، و اللواء إبراهيم أحمد باشا رئيس مجلس إدارة شركة مصر إدكو للنقل البحري بالإسكندرية.
واللواء محمد عبد القادر جاد الله رئيس هيئة ميناء البحر الأحمر، و اللواء أحمد نجيب شرف رئيس هيئة ميناء بورسعيد، و اللواء سامى سليمان رئيس مجلس إدارة هيئة ميناء دمياط بوزارة النقل، و اللواء محمد أحمد رجب الكارف رئيس الإدارة المركزية بالهيئة العامة للرقابة علي الصادرات والواردات بميناء الإسكندرية، واللواء مصطفى محمد عز الدين وهبة عضو مجلس إدارة هيئة ميناء الأسكندرية، واللواء مرزوق جابر شلتوت رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للموانئ البرية والجافة،
و هيئة قناة السويس يرأسها الفريق أحمد فاضل منذ عام 1996 و حتى الآن.
وفي وزارة الاوقاف اللواء ماجد غالب رئيس هيئة الاوقاف و اللواء عبد القادرعبد المنعم سرحان رئيس قطاع مكتب وزير الاوقاف واللواء محمود شركس رئيس قطاع الخدمات المركزية بوزارة الاوقاف.
وفى مشيخة الازهر يتولى اللواء ابراهيم صادق منصب رئيس قطاع مكتب شيخ الازهر و العقيد محمود صبيحة مدير عام الامن بالازهر و العميد خالد فتحى ادارة الامن الداخلى بجامعة الازهر.
وفي وزارة القوى العاملة العميد نهاد كمال مدير ادارة أمن الوزارة.
كما يتولى اللواء أحمد أنيس منصب وزير الإعلام رئيس مجلس إدارة شركة نايل سات، واللواء سعد عباس رئيس شركة صوت القاهرة للصوتيات والمرئيات، و 37- اللواء حاتم هيكل رئيس الإدارة المركزية لاتحاد الإذاعة والتلفزيون، واللواء سامي سعيد رئيس ديوان وزير الإعلام، واللواء نبيل احمد اسماعيل الطبلاوي مستشار وزير الإعلام،
وفي وزارة البترول نجد اللواء محمد درويش مدير بالهيئة العامة للبترول، والعميد هشام أبو بكر مدير إدارة الإعلانات بشركة بتروتريد، واللواء طارق مدكور أبو العز مدير شركة تاون جاز التابعة لهيئة الاستثمار، و اللواء يسري الشماع مستشار وزير البترول بشركة بترول بلاعيم.
أما عن الشركات فحدث ولا حرج، حيث يتولى العسكريون مناصب عديدة في شركات هامة مثل اللواء فؤاد عبد العليم السيد حسان رئيس لجنة إدارة شركة مصر شبين الكوم للغزل والنسيج، و اللواء روبي عبد الصادق سلطان حسن رئيس مجلس إدارة الشركة الهندسية لصناعة السيارات، واللواء ممدوح مرسي السيد حمودة رئيس مجلس إدارة شركة حلوان لمحركات الديزل، و اللواء عبد الحميد عيد رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية لصيانة وخدمات السكة الحديد إيرماس، واللواء علاء الدين مأمون ندا رئيس مجلس إدارة شركة بورسعيد لتداول الحاويات والبضائع وعضو منتدب بها، واللواء محمد إبراهيم مدين نائب رئيس مجلس إدارة شركة بوسعيد لتداول الحاويات والبضائع، واللواء أحمد محمود محمد منصور العربي رئيس مجلس إدارة شركة الإسكندرية لتبادل الحاويات والبضائع وعضو منتدب، واللواء محمد سعد زغلول عبد الكريم رئيس مجلس إدارة شركة دمياط لتداول الحاويات والبضائع، واللواء ممدوح الإمام نائب رئيس مجلس إدارة شركة دمياط لتداول الحاويات والبضائع، والعميد عصمت الراجحي مدير عام الأمن والعلاقات العامة بمنجم السكري وأحد المساهمين فيه والعضو المنتدب لشركة سنتامين الأسترالية، والعميد أحمد عبد الباقي منصور رئيس مجلس إدارة شركة المعصرة للصناعات الهندسية، والعميد الحسيني أبو بكر المهندس رئيس مجلس إدارة شركة حلوان للصناعات الهندسية، و اللواء فوزي السقا رئيس مجلس إدارة مصنع تسعة وتسعين الحربي.
وفي وزارة الطيران المدني  يتقدم العميد حسين مسعود وزير الطيران المدني، والعقيد عباس عبدالعزيز مدير بشركة مصر للطيران للخدمات الأرضية بوزارة الطيران المدني، و العميد محمد أحمد حماد مدير عام السلامة والجودة بشركة مصر للطيران، والعقيد طاهر فؤاد مدير عام التخطيط بشركة مصر للطيران، و اللواء أحمد ماضي رئيس مجلس ادارة شركة تكنولوجيا معلومات الطيران التابعة للقابضة للمطارات والملاحة القاهرة-وزارة الطيران المدنى.
وفي وزارة الصحة نجد اللواء أشرف خيري مساعد وزير الصحة للشؤون المالية والإدارية وزارة الصحة بالقاهرة.
أما المحافظات
ففي القاهرة
يتولى اللواء محمود محمد الميهى نائب المحافظ للمنطقة الشرقية واللواء تيسير محمد مكرم منصب نائب المحافظ للمنطقة الجنوبية، ومن بين أحياء المحافظة الـ 25 ، يتولى 13 لواءا وعميد واحد رئاسة 14 حيا من أحياء القاهرة ، أبرزهم اللواء نبيل ابو هاشم محمد الذي جاء من المخابرات العامة ليتولى رئاسة حى المطرية، واللواء خليل عبد الحميد خليل غازي رئيس حي غرب القاهرة، واللواء محمد نجيب محمد جمال عبد الله رئيس حي الخامس عشر من مايو، واللواء سالم علي أحمد علي رئيس حي عابدين، واللواء عادل جمال محمد محمد أبو العلا رئيس حي حدائق القبة، واللواء عادل حسن مهران حسن رئيس حي بولاق أبو العلا، واللواء خالد عبد الرازق محمد المعبدي رئيس حي المقطم، واللواء محمد حامد محمد سلطان رئيس حي النزهة، واللواء سالم على احمد رئيس حى مدينة نصر، واللواء احمد خير جنيدى رئيس حى مدينة غرب مدينة نصر، ورباح ابراهيم سرحان رئيس الاداراة المركزية لنفقى الازهر للسيارات ، وسيد محمود بدوى محمود رئيس الادارة المركزية للمعلومات وتكنولوجيا الاتصال ، و العميد فؤاد شعبان احمد محمد الصعيدى مدير عام الإدارة العامة للشئون الادارية.
وفي محافظة الجيزة  يوجد 14 قيادة تنفيذية من بينهم 11 لواء ، منهم اللواء مازن ماهر مدير غرفة عمليات المحافظة ، و اللواء احمد جمال مدير جهاز المتابعة الميدانية ، اللواء محمد صدقى مدير مشروع السر فيس بمحافظة الجيزة ، و اللواء أشرف شاش رئيس حى العجوزة، و رئيس حى بولاق الدكرور اللواء عبد العزيز طلبه ، و رئيس حى جنوب الجيزة العقيد عمرو ابو السعود، ورئيس مركز ومدينة أوسيم اللواء جمال الريس ، و رئيس مركز ومدينة البدرشين  اللواء احمد عبد الرحيم.
وفي الإسكندرية، رئيس حى غرب اللواء عبد الخالق زين العابدين واللواء حسين رمزى الأرناؤطى رئيس حى شرق واللواء سعد وحيد عرفة رئيس حى المنتزه، ورئيس حى وسط اللواء أركان حرب عاطف عبد الله، واللواء إبراهيم الألفى رئيس حى العامرية، و اللواء خالد محي الدين رئيس حى العجمى، واللواء علي عبد الحميد عرفة نائب محافظ الإسكندرية، واللواء عبد الخالق ضياء رئيس الإدارة المركزية لنظافة وتجميل المدينة بمحافظة الإسكندرية.
تأتي محافظات القناة في المرتبة الثانية بعد العاصمة و الإسكندرية من حيث توظيف العسكر، ففي محافظة السويس،  منصب محافظ السويس محجوز بصفة دائمه ومنذ سنوات طويله للقيادات العسكرية التى تخرج للمعاش ، فمحافظ السويس الحالي اللواء محمد عبد المنعم هاشم، كذلك الحال بالنسبة لسكرتير عام المحافظة ويشغل المنصب حالياً اللواء عز العرب عثمان الناحل المدير السابق لمكتب المخابرات العامة بالسويس، واللواء مصطفى محمد زهران عبد الحميد سكرتير عام مساعد محافظة السويس، العسكريون يسيطرون أيضا على الأحياء ، فمنصب رئيس حي السويس يتولاه اللواء محمد نافع و حي الجناين يتولاه اللواء أسامة ضلع الذي كان عمل في السابق رئيسا لأركان الحرس الجمهوري ، و حي فيصل يرأسه اللواء عبدالله سالم، وحي عتاقة يرأسه اللواء عادل أبو الحديد ، أما مشروع المخابز يرأسه اللواء عبد العظيم حماد ، ومشروع المواقف يرأسه اللواء فريد عبد السميع.
لا يختلف الأمر في بورسعيد التي يرأس نصف أحيائها السته عسكريون ، و يديرون أيضا هيئة موانئ بورسعيد ، يتولى رئاسة الهيئة اللواء احمد نجيب شرف مساعد قائد القوات البحرية سابقا ، ويتولى اللواء بحرى احمد منصور العربى رئاسة شركة بورسعيد لتداول الحاويات الوطنية .
وفي محافظة الإسماعيلية، يتولى اللواء جمال إمبابي منصب محافظ الإسماعيلية، واللواء محمد درهوس رئيس مجلس مدينة فايد، واللواء وهبة سعد غريب درويش رئيس مركز ومجلس مدينة أبو صوير.
وعندما تولى اللواء طارق المهدى منصب محافظ الوادى الجديد ، جاء برجاله ليديروا شئون مكتبه، فقام بتعيين العقيد تامر سعيد مديرا عاما لشئون مكتبه، كما عين اللواء رشاد ابراهيم مديرا للمكتب الفنى للمحافظ، ورئيس مدينة الخارجة الحالى هو العميد محمد احمد هارون.
وفي محافظة البحر الأحمر، يتولى اللواء محمود عاصم جاد محمود عفيفي منصب محافظ البحر الأحمر، واللواء سعيد جبر سكرتير عام محافظة البحر الأحمر، والعميد محمد مصطفى مدير مشروع المحاجر والجيولوجي بالمحافظة، واللواء حاتم منير أمين عام غرفة المنشآت الفندقية بالمحافظة، واللواء سعد الدين أمين سكرتير عام المحافظة، واللواء حسام الدين رفعت رئيس مجلس مدينة رأس غارب، واللواء وجيه المأمون رئيس مجلس مدينة شلاتين، واللواء حسن عباس رئيس مجلس مدينة سفاجا، و    اللواء أحمد أحمد علي عطية رئيس مجلس مدينة الغردقة، واللواء أحمد عبد الحميد محمود راشد رئيس مدينة مرسى علم.
نفس الأمر يتكرر فى محافظة كفر الشيخ، فالمحافظ هو اللواء احمد زكى عابدين الذي خدم في صفوف سلاح المهندسين طوال مدة عمله في القوات المسلحة، ومنصب رئيس شركة مياة الشرب والصرف الصحى يتولاه اللواء محمود فؤاد، كما يتولى العقيد مهندس حسين الطاهر رئاسة مركز ومدينة كفر الشيخ، ويتولى أدارة مشروع المحاجر بالمحافظة العقيد مهندس خليفة عباس حامد، واللواء حسين الطاهر رئيس مجلس مدينة كفر الشيخ، واللواء عبدالناصر الدمياطي رئيس مجلس مدينة دسوق، والعميد عصام الليثي رئيس مجلس مدينة بلطيم، واللواء خالد أيوب رئيس مجلس مدينة أبو كبير.
وفي محافظة الشرقية، يتولى  اللواء أسامة ضيف سكرتير عام المحافظة، واللواء محمد سلطان رئيس ديوان عام المحافظة، واللواء رأفت سعدة رئيس مجلس مدينة بلبيس، والعميد طارق خلف الله مدير مركز معلومات شبكات مرافق الشرقية، واللواء أحمد فيصل حلمي رئيس مجلس مدينة الحسينية، والعميد ممدوح طه محمود السيد رئيس مركز ومجلس مدينة الزقازيق.
أما في الغربية، فنجد أن اللواء سعيد عبدالمعطي هو سكرتير عام المحافظة، و اللواء مصطفى بدر سكرتير عام مساعد، و اللواء عبد الرؤوف محمود إبراهيم عبد الله رئيس مركز ومجلس مدينة المحلة الكبرى، و اللواء طلعت إبراهيم عبد الحميد الحاج رئيس حي ثان المحلة، و اللواء أيمن جلال سيف النصر رئيس مركز ومجلس مدينة طنطا، و العقيد أحمد مبروك مدير أدارة مباحث التموين بالمجلس المحلي بمركز طنطا، و اللواء زكي طه أحمد الرفاعي رئيس مركز ومجلس مدينة كفر الزيات.
وفي المنوفية اللواء محمد عزت سكرتير عام مساعد المحافظة.
وفي محافظة الدقهلية، فاللواء محمد غيط راغب هو رئيس مجلس مركز ومدينة السنبلاوين، و اللواء أحمد حامد الخميسى رئيس حى غرب مدينة المنصورة، و اللواء صلاح الدين محمود المعداوي.
وفي القليوبية، اللواء محمد خليل مسعد الكيكي سكرتير عام المحافظة، و اللواء محيي الدين عبد المؤمن رئيس ديوان عام المحافظة، و اللواء محمد سعد محمد العدوي رئيس حي شرق شبرا الخيمة.
وفي محافظة جنوب سيناء، المحافظ هو اللواء خالد فودة، ويتولى اللواء أحمد صالح الإدكاوي منصب سكرتير عام مساعد المحافظة، واللواء محمود عيسى رئيس مركز ومجلس مدينة دهب، واللواء مسعد قمر رئيس مركز ومجلس مدينة أبو رديس، والعميد خميس شعلة رئيس مركز ومجلس مدينة أبو زنيمة، واللواء العربي الحسيني رئيس مركز ومجلس مدينة نويبع، واللواء جمال المهدي رئيس مركز ومجلس مدينة شرم الشيخ، واللواء محمد أحمد الجافي رئيس مجلس إدارة نادي شرم الشيخ.
أما في شمال سيناء ، فالمحافظ هو اللواء عبد الوهاب مبروك، و يتولى اللواء جابر العربي منصب سكرتير عام المحافظة، و اللواء محمد السعدني رئيس مركز ومجلس مدينة رفح، و اللواء جلال مبارك نائب رئيس مجلس مدينة بئر العبد.
أما في مطروح،  فاللواء طه محمد السيد هو المحافظ، و اللواء محمد صديق النبوي هو السكرتير العام، و اللواء أسامة طنطاوي وكيل أول وزارة الإسكان ورئيس الجهاز التنفيذي لتعمير الساحل الشمالي الأوسط، و اللواء سمير محمود بلال رئيس مجلس مدينة سيوة، و اللواء بلاسي فتحي محمد شاكر رئيس حي الحمام، و اللواء طارق محمد إبراهيم زايد رئيس مجلس مدينة الضبعة، و اللواء أحمد محرم رئيس مركز ومجلس مدينة النجيلة، و اللواء محمد أبو السعود رئيس مركز ومجلس مدينة السلوم، و اللواء سلام طنطاوي رئيس مركز ومجلس مدينة العلمين.
وفي محافظة أسوان، فالمحافظ هو اللواء مصطفى السيد، والسكرتير العام هو اللواء محمد مصطفى كمال، ويتولى العميد علاء محمد عباس منصب مدير إدارة المحاجر ومدير إدارة الاستثمار ومدير جهاز المنطقة الصناعية، و العميد سعيد محمد طه المدير التنفيذي ورئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لتنمية بحيرة ناصر.
وفي أسيوط، المحافظ هو اللواء السيد البرعي، و اللواء يعقوب حسن إمام سكرتير عام المحافظة.
وفي المنيا، المحافظ هو اللواء سراج الدين الروبي، و اللواء أسامة محمد إبراهيم ضيف السكرتير العام.
وفي سوهاج، فالمحافظ هو اللواء وضاح الحمزاوي، و العميد ماهر عبد القادر مدير مركز المعلومات بالمحافظة.

وفي محافظة الفيوم، اللواء محمد جمال عبدالله يتولى منصب سكرتير عام المحافظة، و اللواء محمد حمودة رئيس مجلس مدينة طامية.
وفي الوادي الجديد، فالمحافظ هو اللواء طارق مهدي عبد التواب يوسف، و العميد محمد أحمد هارون رئيس مركز ومجلس مدينة الخارجة، و اللواء محمد مصطفى درويش رئيس مجلس إدارة شركة واحة باريس لتعبئة المياة.
أما في محافظة الأقصر، فاللواء علاء الهراس هو سكرتير عام المحافظة، واللواء أحمد عبد العزيز محمد منصور هو السكرتير العام المساعد.

العسكر يحكمون وزارات مصر

النقل و البيئة الأكثر توظيفا للواءات الجيش .. و القوى العاملة و التأمينات أقل الوزارات تعيينا للعسكر
كتب : تحقيق : علي زلط ( و مها البهنساوي من التحقيقات و محررو قسم الأخبار )الثلاثاء 01-05-2012 17:04
18 لواء في "الإسكان " و 20 مسؤولا في "النقل" قادمون من الجيش .. و 37 من قيادات "البيئة " عسكريون " *
5 لواءات و عميد يتحكمون في رغيف خبز المصريين .. و وزارة التجارة خرجت من سيطرة"رجال الأعمال" إلى "قبضة العسكر"*
زقزوق بدأ عسكرة الأوقاف .. و " الطيب" عين لواء في منصب الإمام الشعراوى مديرا لمكتب شيخ الأزهر
*سلاح المهندسين يسيطر على وزارة الإسكان و الحرب الكيماوية في البيئة .. و رجال البحرية يحتكرون رئاسة الموانئ المصرية *
يتغلغل العسكريون السابقون في الجهاز الإداري للدولة و يمسكون بمفاصلها المركزية ، و يبدو لأي مراقب للهيكل الإداري للدولة أن الوظائف العليا في الوزارات و الهيئات الحكومية فقط هي محط أنظار المتقاعدين من الخدمة العسكرية أو المعارين منها ، لكن بعد البحث الدقيق و الإحصاء الشامل تظهر مفارقة لا تخلو من دلالة ، فالكثير من الوظائف الوسيطة و الدرجات الوظيفية الصغيرة في السلم الحكومي يتم تسكين الموظفين العسكريين فيها مثلها مثل الدرجات العليا على حد سواء .
تقول بيانات الهيئة العامة للاستعلامات و بوابة الحكومة المصرية ، أن عدد الوزارات المدنية بالإضافة إلى مجلس الوزراء هو 28 وزارة بعد استبعاد وزارتي الدفاع و الداخلية ، كما أن هناك 59 هيئة مدنية في الجهاز الإداري للدولة ، و توجد من بينها هيئتان فقط تابعتان لوزارة الداخلية هما "صندوق التصنيع وإنتاج السجون"، "وصندوق مشروعات أراضي وزارة الداخلية"، و هيئتان مثلهما تابعتان لوزارة الدفاع و الإنتاج الحربي هما " الهيئة العربية للتصنيع" و "هيئة الخدمات العامة للقوات المسلحة"، أما باقى الهيئات وعددها 56 هيئة فهى إما تابعة لوزارات مدنية أو لمجلس الوزراء " كهيئة قناة السويس "ورغم هذه الطبيعة المدنية للهيئات الـ 56 المتبقية فإنه غالباً ما يظهر قادة عسكريون سابقون على رؤوس مجالس إدارتها ، و السطور التالية توضح خريطة العسكر في الوزارات و الهيئات المدنية .
البداية من مجلس الوزراء الذي يتولى أمانته العامة الدكتور سامي سعد زغلول ، تعتبر هذه الوظيفة حلقة الوصل بين رئيس مجلس الوزراء و جميع الوزرارات و الهيئات التابعة للجهاز الإداري للدولة ، و المجالس النيابية ، و هيئات المجتمع المدني ، و ذلك طبقا للموقع الرسمي لمجلس الوزراء على الإنترنت ، أما السيرة الذاتية لشاغل المنصب فتوضح أنه حاصل على بكالوريوس الفنية العسكرية قبل أن يحصل على العديد من درجات الماجستير و الدكتوراة من جامعة هارفارد و غيرها من الجامعات الدولية المرموقة .
و بالإضافة إلى اللواء سامي سعد زغلول يعمل أربعة لواءات في "أمين" أو "مدير إدارة" بمجلس الوزراء ، ياتي على رأسهم اللواء محمد حسن الامين العام المساعد للشؤون المراسم خلفا للواء على محرز ، واللواء مجدى وهبة الامين العام المساعد ومدير امن المجلس ، واللواء محمد الحمصى رئيس ادارة النقل ، واللواء محمد ابراهيم السيد مسؤول ادارة الموارد البشرية بمجلس الوزراء .
و المثير أن الجهة الحكومية الولى المسؤولة عن التوظيف و إشغال الدرجات الخالية في الدولة ، و هو الجهاز المركزى للتنظيم و الإدارة " يرأسه عسكري سابق ، علىر الرغم من أنه يعتبر هيئة مستقلة وفقاً للقانون 118 لسنة 1964 "
فرئيس الجهاز هو اللواء دكتور مهندس صفوت النحاس، خريج عام 1971 من الكلية الفنية العسكرية، وترقى فى القوات الجوية حتى شغل وصل إلى رتبه لواء.
الحال نفسه يتكرر في الوزارات ذات الطابع الفني و المعروفة بمرتباتها العالية ، ففي وزارة الإسكان يتكرر نفس السيناريو مع تعديل بسيط ، أغلب قيادات الوزارة من ذوي الخلفية العسكرية قادمون من سلاح المهندسين ،
تضم وزارة الاسكان عددا كبيرا من قيادات الجيش في كل إداراتها الخاصة بالتعمير او المرافق ولم ينجو منها الا هيئة التخطيط العمرانى ,و بعد اعتماد وزيرى الإسكان السابقين "محمد المغربى "و"محمد إبراهيم سليمان "على رجال القوات المسلحة لإدارة الوزارة جاء الدكتور فتحى البرادعى ليكمل المسيرة فقام فى الشهور الاولى له باتخاذ قرار بندب اللواء هشام محمود أبو سنة المعار من القوات المسلحة نائبًا لرئيس الجهاز المركزي للتعمير لمدة عام آخرا اعتبارًا من 13/6/2011 مع صرف سائر الرواتب والتعويضات العسكرية المستحقة له طوال مدة الإعارة بالإضافة إلى مميزات الوظيفة المالية والإدارية.
يبلغ إجمالي عدد اللواءات العسكرية في المناصب القيادية بوزارة الإسكان 17 لواء على الأقل ، إما محالون على المعاش أو معارون حاليا من مناصبهم العسكرية ، يأتي على رأسهم اللواء محمد مغاوري، رئيس مجلس إدارة صندوق التعمير واللواء جلال سيد الأهل، مدير المشروع القومي للإسكان و اللواء مهندس كمال الدين حسين حلمي نائب أول رئيس مجلس إدارة هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة ، و تولى في السابق قيادة سلاح المهندسين بالقوات المسلحة ، و هناك العديد من العمداء السابقون في الجيش يتولون مناصب أخرى في ديوان عام وزارة الإسكان و هيئاتها التابعة .
أما الشركة القابضة للمياه التي تتبع وزارة الإسكان فقد سارت على نفس النهج في إسناد الوظائف العليا للعسكر ، فمن بين 21 فرع تابع لها بجميع انحاء الجمهورية ،يتولى 18 لواء منصب رئيس الشركة التابعة ، بخلاف أن رئيس الشركة القابضة اللواء المهندس سيد نصر عرفات هو بدوره لواء في الجيش سابقا .
أما في وزارة البيئة فيتولى 37 عسكري سابق – على الأقل - مناصب قيادية بها ، أولهم رئيس جهاز شؤون البيئة اللواء حسام الدين حجازي الذي تدرج بالقوات المسلحة حتي رتبة لواء في سلاح الحرب الكيماوية و القادم برفقة ثمانية آخرين أبرزهم العميد عصام حسن محمد ، كبير باحثين في فرع جهاز شؤون البيئة بالقاهرة ، و العميد هشام السيد أحمد عيسي ، الادارة المركزية للتغيرات المناخية، و اللواء ممدوح موسي ، رئيس الادارة المركزية لفرع القاهرة .
و إذا كانت قيادات وزارة البيئة يشغلها القادمون من سلاح الحرب الكيماوية ، فإن "الهيئة الهندسية " تشكل النسبة الأكبر للقادمين من القوات المسلحة للعمل بوزارة و جهاز شؤون البيئة؛ حيث يصل أعدادهم إلي 12 موظف علي رأسهم اللواء توفيق الشال ، رئيس الادارة المركزية للشؤون الهندسية ، و العقيد محمد صلاح السعيد ، مدير عام بالإدارة الهندسية و مدير مكتب الوزير سابقا ، و العميد هشام السقاري ، رئيس الادارة المركزية لمكتب رئيس جهاز شؤون البيئة.
الحال في وزارة التجارة و الصناعة تغير بعد الثورة ، و مع تولي المجلس الأعلى للقوات المسلحة مقاليد الحكم في البلاد ، تم الإطاحة برجال الأعمال و القادمين من القطاع الخاص في الوزارة الغنية لصالح العسكر ، فبعد انتهاء زواج "السلطة" و"الثروة" لم يعد لرجال الأعمال وجودا فى وزارة التجارة و الصناعة ، ولم تجد الحكومات التى جاءت بعد الإطاحة بمبارك مفرا من الإستعانة بالتكنوقراط أو برجال ذوي خلفية عسكرية .
بدأ الأمر فى وزارة الصناعة بتعيين اللواء إسماعيل النجدى رئيسا لهيئة التنمية الصناعية أثناء عمل الدكتور سمير الصياد وزيرا للصناعة فى حكومة عصام شرف ، و خلفا لعمرو عسل أحد رجال الأعمال الذى إستعان بهم رشيد وتم الحكم عليه بعد ذلك فى قضايا لها علاقة بمخالفات قانونية .
بدأ النجدى ضابطا بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة ، وحصل على زمالة اكاديمية ناصر العسكرية وكلية الدفاع الوطنى بجنوب افريقيا ، وتولى جميع المناصب الهندسية بالقوات المسلحة حتى رئيس أركان إدارة الاشغال العسكرية ، لينتقل من القوات المسحلة الى هيئة التنمية الصناعية فى أوائل العام 2011.
وجاء إختيار الدكتور محمود عيسى وزيرا للصناعة والتجارة الخارجية فى حكومة شرف الثانية خلفا للصياد ليعزز من فكرة الإستعانة بالعسكر فى الوزارات والمصالح الحكومية المختلفة.
فالوزير الدكتور قادم من خلفية عسكرية بحتة ، فقد شغل منصب باحث أول بمركز البحوث الفنيـــة للقـــوات المسلحة خلال الفترة من 1971و حتى 1993 ،و تدرج في المناصب العسكرية حتى ارتقى إلى وظيفة نائب رئيس هيئة التسليح للقوات المسلحة فى 1998 وحتى العام 2000 ، ومنها يخرج الى الحياة المدنية رئيسا لهيئة التوحيد القياسى عام 2000 إلى أن وصل إلى منصب رئيسا هيئة الموصفات والجودة ثم وزير التجارة و الصناعة.
و في وزارة التموين يتحكم خمسة لواءات وعميد في القوات المسلحة في مناصب هامة تتيح لهم التحكم في سلعة الخبز الإستراتيجية و غيرها من الخدمات المدعمة ، و يتقدم صفوف العسكريين العاملين اللواء سالم حمدى الذى انهى خدمته فى الجيش و تولى منصب " مدير مشروع فصل الانتاج عن التوزيع" و مهمته هي القضاء علـى ظاهرة تسرب الدقيق فـى غيـر الغرض المخصص له وضمان إنتاج خبز جيد بمواصفات عالية ، كما يعمل اللواء عارف رشاد كمدير تنفيذى لشركة المصريين للتوزيع والخدمات المختصة بتوصيل الخبز المدعم و انابيب البوتاجاز بأسلوب حضاري آمن يراعى السعر الرسمي للسلعة .
ويستعين وزير التموين جودة عبد الخالق باللواء احمد المليجى – كمستشار لمكتب الوزير للاتصال فى محاولة لتحقيق التواصل بين الوزارة والمواطنين من جانب وبين الوزارة ووسائل الاعلام من جانب ، كما يشغل اللواء أيمن الطوخى منصب رئيس الإدارة المركزية للتخطيط واللواء محمود ابراهيم يعمل نائبا لرئيس لجنة المساعدات الأجنبية و مؤخرا استعان الوزير بالعميد ماهر عبد اللطيف الذي كان يعمل مدير مجمع استهلاكى فى منطقة المعادى و قررالوزير نقله للعمل بالوزارة كمستشار له فى قطاع التجارة الداخليه ولم يتمكن هذا القطاع حتى الآن من ضبط حركة الاسواق وعملية البيع والشراء والحد من انفلات الأسعار .
وزارة النقل من الوزارات التي لها نصيب كبير من رجال الجيش حيث يتولى 20 لواءا و عميدا سابقا مناصب قيادية في الوزارة و خاصة قطاع النقل البحري الذي يترأسه (بالإنابة) ، اللواء بحري السيد حامد هداية إلى جانب عمله رئيسا لهيئة ميناء الإسكندرية ، و عمل هداية ضابطاً بالقوات البحرية بداية من 1973 حتى وصل إلى رتبة لواء بحري وعين ملحقا للدفاع بالمملكة المتحدة ثم ياوران لرئيس الجمهورية .
ومن الرئيس إلى نائبه اللواء بحري عادل ياسين حماد الذي تسلم وظيفته كنائب لرئيس هيئة ميناء الإسكندرية تنفيذا لقرار رئيس مجلس الوزراء رقم 1368 لسنة 2011 ، و بالمثل فإن رؤساء هيئات موانئ دمياط و البحر الأحمر و غيرها هم عاملون سابقون في القوات البحرية .
أما أبرز العسكريين في ديوان الوزارة هم اللواء محمد عصام الفقى رئيس الإدارة المركزية لشئون مكتب الوزير و عمل بسلاح المشاة بالقوات المسلحة و للواء حسن موسى مدير الشئون الإدارية بمكتب وزير النقل منذ عامين بعد خروجة من سلاح الإشارة بالقوات المسلحة ثم العميد جمال حجازى الذي يشغل حاليا نائب رئيس هيئة تخطيط مشروعات النقل و عمل في سلاح المظلات أثناء خدمته العسكرية ، و أخيرا اللواء مهندس احمد بدر محروس عرب ،مستشار وزارة النقل للطرق والكبارى ، و خدم سابقا في سلاح المهندسين وكان مدير ادارة المساحة العسكرية بالقوات المسلحة وخرج على المعاش منذ 3 سنوات ثم التحق بوزارة النقل .
أما الشريان الرئيسي للاقتصاد المصري قناة السويس لم تعرف تجديد الدماء منذ 16 عام ، حيث تم اختيار الفريق أحمد فاضل لتولى رئاسة هيئة قناة السويس منذ عام 1996 و حتى الآن ،بعد أن ترك منصبه كقائد للقوات البحرية وحصل على الترقية لرتبة فريق عام 1991 ثم عين رئيسا للقناة .
لم يترك العسكر وزارة الشؤون الدينية في مصر أيضا ، فقد بدأت عسكرة وزارة الاوقاف فى عهد وزير الاوقاف الاسبق الدكتور محمود حمدى زقزوق بتعيين اللواء ماجد غالب الذى خدم فى سلاح المشاة ليصبح رئيسا لقطاع الخدمات المركزية بوزارة الاوقاف وبعدها بعام تولى رئاسة هيئة الاوقاف وحتى الان.وقد تضمن قرار التعيين اللواء عبد القادرعبد المنعم سرحان الذى خدم فى سلاح الحرب الالكترونية سابقا ليصبح رئيس قطاع مكتب وزير الاوقاف
وفى عام 2008 صدر قرار من نظيف بتعيين اللواء محمود شركس الذى خدم فى المخابرات العسكرية ليصبح رئيس قطاع الخدمات المركزية بوزارة الاوقاف ، و ظل الحال كما هو بعد مجيئ الدكتور محمود عبد الفضيل وزيرا للأوقاف ، رغم مطالب أغلب الدعاة بعد الثورة بتحرير الأوقاف من العسكريين وضرورة رحيلهم لأن الاوقاف وزارة دعوة وارشاد وليست ثكنة عسكرية حتى يهيمن على اخطر قطاعاتها رجال الجيش.
وفى مشيخة الازهر فتح الدكتور احمد الطيب شيخ الازهر الباب لدخول العسكريين لتولى مناصب بالازهر ، ما أثار غضب الكثيرين من العلماء والمشايخ رافضين ان يتولى امرهم العسكريين ، لدرجة أن المنصب الذى كان يشغله الشيخ محمد متولى الشعراوى رحمه الله كمدير لمكتب شيخ الازهر فى فترة من الفترات و درج العرف السائد ان هذا المنصب لايشغله سوى الازهريين ، أرسى الدكتور احمد الطيب فكرا جديدا وجاء باللواء ابراهيم صادق الذى تم ندبه من هيئة الرقابة الادارية لشغل منصب رئيس قطاع مكتب شيخ الازهر قبل اندلاع ثورة 25 يناير بشهور قليلة .كما وافق شيخ الازهر على تعيين العقيد متقاعد محمود صبيحة فى منصب مدير عام الامن بالازهر والذى تولى منسق التربية العسكرية فى جامعة الازهر خلال رئاسة الدكتور الطيب للجامعة .واخيرا وليس اخرا تم تعيين العميد متقاعد خالد فتحى لتولى ادارة الامن الداخلى بجامعة الازهر بعد طرد الحرس الجامعى منها بحكم القانون .
على العكس تماما من الوزارات السابقة ، تكاد وزارة القوى العاملة تخلو من تعيينات العسكر في مناصبها القيادية ، و مثلها وزارة التأمينات ، ففي وزارة القوى العاملة لم يتم تعيين أي من لواءات الجيش بعد ثورة يناير، في حين يوجد بها عميد سابق بالقوات المسلحة وهو العميد نهاد كمال تم تعيينه مديراً لإدارة أمن الوزارة في عام 2002 و حتى الآن ، و بالمثل ، تخلو وزارة التأمينات الإجتماعية التي تم فصلها عن وزارة المالية في نوفمبر الماضيمن أي وجود للعسكريين في تشكيلها الجديد .

حقيقة اليد الخفية التى تعبث بمصير مصر
بقلم / محمد سودان 


تمر مصر الآن بأيام أرى أنها أصعب من أيام ثورة 25 يناير ، فقد وعد المجلس العسكرى إبان توليه سُدة الحكم فى مصر بعد خلع مبارك أنه سوف ينقل السلطة إلى المدنيين خلال مدة لا تتجاوز ستة أشهر ، فاستجاب الشعب لهذا الوعد وعاد المتظاهرون إلى بيوتهم و أعمالهم حتى تدور عجلة الانتاج و حتى يتوقف نزيف الخسائر الاقتصادية للبلاد ، وتعاون الكبير و الصغير و كل أطياف الشعب بحماس معهود من أفراد الشعب المصرى الذى طالما قّوى ظهره المحن ، ولكن بعد فترة خرج علينا المستشار يحى الجمل بفتنة المواد فوق الدستورية حتى يُثير بها القلاقل و يدفع بالناس مرة أخرى للتظاهر ، بعد أن اتضحت خطة التباطؤ الشديد فى محاكمة براثن الفساد فى النظام البائد ، فاندفعت قيادات القوى السياسة مجتمعة للإستفسار عن ما يحدث ، فتم تسريع المحاكمات ظاهرياً ، وتم إقالة يحيى الجمل و إلغاء مشروعه المُغرض ، و عُرضت محاكمة المخلوع و أعوانه على الشاشات العملاقة بجوار قاعة المحاكمات و تم بث بعض المحاكمات على الهواء لفترة قصيرة لطمأنة الشعب أن براثن النظام البائد خلف القضبان بالفعل و أنهم بالفعل قيد الحبس و مقدمين للمحاكمة ، فاطمأن الناس و أهالى الشهداء و خاصة عندما شاهدوا المخلوع و أبناءه خلف القضبان بقاعة المحكمة ، ثم لعدة أسباب تم إلغاء البث التلفزيونى للمحاكمة ، و كما هو معهود من المحاكم المصرية إطالة الأمد فى القضايا ، ثم تم تعيين الدكتور على السلمى بديلاً عن يحى الجمل ، فقبلناه آملين فى إخلاصه ، و لكن بعد فترة وجيزة أطل علينا السلمى بالوثيقة الخبيثة التىبُثت قبيل المرحلة الأولى للإنتخابات البرلمانية ، و التىتحتوى على بنود تُعطى الحق للمجلس العسكرى و لو بُمسمى آخر لأن يكون فوق المراقبة و المحاسبة من قبل المجلس التشريعى و أن تكون له الكلمة العليا و غير ذلك من البنود التى تذكرنا بموقف العسكر فى تركيا بعد سقوط الخلافة العثمانية بعد هزيمة تركيا فى الحرب العالمية الأولى ، وتولى أتتاورك – وهو أصلاً من يهود الدونمة – الحكم ، و استولى معه العسكر و العلمانيين على حكم البلاد ، و انتشر الفساد و الخنوع و العمالة للغرب و خاصة الولايات المتحدة و إسرائيل ، و انهار الاقتصاد التركى بسبب هذه العمالة و الخضوع للغرب ، و انتشر الفساد فى البلاد لولا حكومة أردوغان و حزب العدالة و التنمية الذى انتقل بالبلاد إلى مرحلة مشرفة بين البلاد ، و الآن تركيا تحمل على أكتافها هموم العالم الإسلامى . 
الغرب و على رأسهم الولايات المتحدة بعد أن صُدموا و فوجئوا بالربيع العربى الذى هو ضد مصالحهم ، و مصالح إسرائيل بمنطقة الشرق الأوسط ، أبوا أن تستقر مصر و أن يأخذ الشعب المصرى حريته من الديكتاتور الأعظم و المخلص المنبطح للصهيونية – حسنى مبارك – بالإشتراك مع بعض الفصائل السياسية ذو الاتجاهات العدائية للتيار الإسلامى ،وبعض فلول النظام البائد و المستفيدين من الفساد الذى كان يغرق البلاد ، وضعوا عدة سيناريوهات فى هذه الفترة حتى لا تتم الديمقراطية بمصر ، و بالتالى تأجيل الانتخابات التشريعية ، و بالتالى مكوث العسكر على سُدة الحكم بمصر أو إطالة المدة التى يُنقلون فيها السلطة إلى المدنيين ، وفى أسوأ الأحوال تقليل أعداد الإسلامييين و خاصة الإخوان المسلمون من الفوز بمقاعد فى المجلس التشريعى القادم ، الذى سيشكل أول حكومة ديمقراطية حرة و المنوط بها وضع دستور البلاد ، ووضع الخطوات الاستراتيجية و الاقتصادية و السياسية الأولى فى البلاد بعد التخلص من عهد العسكر الذى استمر لأكثر من ستة عقود ، فقدت مصر خلالها سمعتها و اقتصادها ، و هربت الأيدى العاملة الماهرة و كذلك العقول المستنيرة ، بل و أصبحت مصر بسبب هؤلاء المفسدون فى زيل الأمم ، وسبقها العديد من الأمم التى لا تملك أكثر من عُشر مقومات النهضة التى تملكها مصر .
طالب المجلس العسكرى بعد هذه الأحداث التى أججها جنرالات الشرطة فى القاهرة و باقى المحافظات دون أى داع بعقد اجتماع طارئ يُدعى إليه كل قيادات الأحزاب والفصائل السياسية فى البلاد ، حضره من حضر ، و أبى أن يشارك من أبى ، و فى خلال هذا الاجتماع وعد رجالات المجلس العسكرى بتنفيذ كل طلبات الحاضرين و أهمها وقف العنف مع المتظاهرين و التحقيق مع من تسبب فى استخدام العنف الغير مبرر من الشرطة ضد المتظاهرين وتقديمهم إلى العدالة ، والذى تسبب فى قتل 32 متظاهر و أكثر من 850 مصاب حتى الآن ، و الإعتذار للشعب المصرى عما حدث من وزارة الداخلية تجاه المتظاهريين ، و تنفيذ الانتخابات التشريعية فى موعدها ، وتحديد حد أقصى لتنفيذ الانتخابات الرئاسية و الذى اتفق علية هو نهاية شهر يونيو 2012 ، أى بعد سبعة أشهر من الآن . ثم خرج علينا حديث مسجل سابقاً و ليس على الهواء من المشير طنطاوى ، أدلى فيه ببعض ما اتفق عليه فى الاجتماع المسبق للقوى السياسية و لم يذكر البعض الآخر ، لكن أهم ما تعهد به ملزماً نفسه و باقى أعضاء المجلس ، هو نبذ العنف مع المتظاهرين و إقامة الانتخابات التشريعية فى موعدها ، و قبول استقالة حكومة شرف ، و تشكيل حكومة انقاذ وطنى بعد الانتخابات مباشرة ، و تحديد موعد أقصاه نهاية يونيو القادم لإقامة الانتخابات الرئاسية و التخلى عن السلطة للرئيس المنتخب .
لم يفى هذا الحديث بطموح الشعب المصرى و القوى السياسية عامة ، و كثير من المتظاهرين على اختلاف فصائلهم و انتماءاتهم السياسية و الأيدلوجية ، فانقسم المتظاهرون إلى عدة أقسام بعد هذا الحديث ، منهم من اقتنع و فض اعتصامة و عاد إلى بيته و أعدادهم ليست بقليل ، و منهم من آثر المكوث و استمرار الاعتصام بميدان التحرير حتى يتنحى المجلس العسكرى عن السلطة و تسليمها إلى مجلس رئاسى مدنى ، و منهم المتردد الذى يحتاج إلى إرشاد .
حتى أطل عليننا وزير الداخلية اللواء العيسوى قبيل فجر الخميس 24 من نوفمبر بقراره أنه من الصعب إقامة الانتخابات ثم اقترح تأجيل الانتخابات !!!!! ، ولكن ما أخطر أن بعض سكان المناطق الشعبية بالإسكندرية مثل ، رصد أحد ضباط الجهاز المنحل يأتى إلى المناطق العشوائية و الشعبية ، و يلتقى بالبلطجية و المسجلين خطر من الرجال و النساء ، و فى مساء نفس اليوم ظهرت هذه الوجوه بميدان عما نويل بسموحة ، فى المكان الذى يتجمع فيه المتظاهرون كل ليلة ، و لكن كانوا يحملون فى أيديهم سيوف و سنج و " مايُسمى طيرة" ، و كذلك رصد بعض سكان المنطقة محاولة هؤلاء الأشخاص فتح خزانات وقود السيارات بالقوة لسرقة ما بها من بنزين لعمل قنابل مولوتوف !!!!!! .
ثم أطل علينا المجلس العسكرى بهدية عُظمى صباح اليوم الخميس و هى إقامة مستشفى عسكرى ميدانى فى قلب ميدان التحرير لمعالجة ضحايا الداخلية من طلقات الخرطوش و الطلقات المطاطية و قنابل الغاز المسيل للدموع المنتهى صلاحيته ، بل و البعض منه مُحرم استخدامه دولياً حتى فى الحروب بين الدول !!!!!! .
ولكن أخيراً و بعد طول انتظار جاء صباح اليوم فى آخر رسالة من المجلس العسكرى اعتذار رسمى للشعب المصرى عن أحداث ميدان التحرير !!!! .
و مازلنا نتساءل : من الذى أشعل فتيل هذه الثورة ، من هو الشخص الخفى الذى أعطى الأوامر بالهجوم الشرس على المعتصمين المسالمين بميدان التحرير صباح السبت 19 من نوفمبر ، رغم أنهم معتصميين منذ عدة أسابيع فى نفس المكان ، لقد أنكر اللواء العيسوى أنه هو الذى أعطى الأوامر للضباط و الجنود الذين أتوا صباح السبت و انهالوا على المعتصميين ضرباً و قاموا بإحراق خيمهم و امتعتهم و تعمدوا أن يفعلوا ذلك على مرأى و مسمع كاميرات القنوات الفضائية و كأنه شئ متعمد لإستفذاذ الشعب كله ، و لم يُجيب أحداً من المجلس العسكرى و يُسمّى صاحب هذا القرار الشيطانى ، ثم من الذى قام بتصوير الضابط الذى كان يصوب على عين المتظاهر متباهياً بأنه أصاب الهدف ببراعة ، وقد شجعه جنوده على هذه المهارة الفائقة – جدع ياباشا – ألم يعلم هذا الضابط أن هناك من جنوده من يقوم بتصويره ثم تنتشر على وسائل الإعلام فى مصر و العالم فى دقائق ؟ ، و بالطبع هذا الفيديو و غيره الكثير من لم يحدث أصلاً فى فترة الثورة الأولى منذ عصر جمعة الغضب 28 يناير حتى صباح 19 نوفمبر ، نريد أن نعلم أى جهة و بأيدى منْ تُدار هذه الكارثة التى يتعمد فاعلوها أن تشتعل قبيل الانتخابات التشريعية ؟ . 
لا يمكننا أن نعفى المجلس العسكرى أو حكومة شرف من مسئولية إشعال هذه الفتنة أو عدم القدرة على إطفاء هذه الفتنة حتى هذه اللحظة ، لا يمكن أن نقول أن وزراة الدخلية و جنرالاتها يتصرفون فى البلد و يسمحون لجنودهم و ضباطهم بقتل المتظاهرين عنوة وبفقأ عيونهم أمام كاميرات الفضائيات مُتعمدين ، دون أن يصرح لهم بذلك السيد وزير الداخلية ، لا يمكن أن نقتنع بأنه قد سُمح لضباط و جنود الداخلية بإستخدام الرصاص الحج دون علم و إذن وزير الداخلية و إذن المجلس العسكرى الذى بيده و حده الآن قيادة البلاد !!!! . 
وقد صرح الكاتب الأمريكى اليهودى المعروف "ناعوم تشومسكى" منذ عدة أسابيع بأن الولايات المتحدة و حلفاؤها سيبذلون قصارى جهدهم لمنع قيام ديمقراطية حقيقية فى العالم العربى ، و قال أن السبب بسيط جداً ، فالغالبية العُظمى فى المنطقة تعتبر الولايات المتحدة مصدر التهديد الرئيسى لمصالحها ، بل إن أغلبية المُعارضين لسياسات الولايات المتحدة الخارجية تعتقد أن المنطقة ستكون أكثر أمناً إذا امتلكت إيران أسلحة نووية ، و تبلغ هذه النسبة فى مصر حوالى 80% ، ومصر هى أهم دولة فى المنطقة ، و من ثم فإن الولايات المتحدة و حلفاؤها لا تريد حكومات تُعبر عن إرادة الشعوب ، فإن حدث هذا لن تخسر الولايات المتحدة سيطرتها على المنطقة و حسب ، بل أيضاً ستُطرد منها ؛ ثم قال إن مصر هى أهم جولة فى المنطقة و إن لم تكن مركزاً رئيسياً لإنتاج النفط ، ثم قال إن الولايات المتحدة و حلفاؤها تُطبق خطة نمطية معروفة و هى : 
إن كان لديك ديكتاتور مُفضّل يواجه مشاكل ، فقف بجانبه حتى آخر مدى . 
و عندما يستحيل الاستمرار فى دعمه لأى سبب فقم بإرساله إلى مكان ما "مستشفى 5 نحوم مثلاً " .
ثم قم بإصدار تصريحات رنانة عن حبك للديمقراطية ، ثم حاول الإبقاء على النظام القديم بأسماء ووجوه جديدة .
و قد طُبقّت هذه الخطة مراراً و تكراررً ، طُبّقت مع سيموزا فى نيكاراجوا ، و طُبّقت مع شاه إيران ، و طُبّقت مع ماركوس فى الفيليبين ، و طُبّقت ديفيلييه فى هاييتى ، و مع زعيم كوريا الجنوبية ، و مابوزوا فى الكونجو ، و تشاوشيسكو فى رومانيا ، و سوهارتو فى إندونيسيا . ثم قال هذه خطة نمطية كثيرة التكرار ، وهذا بعينه ما يحدث الآن فى مصر . 
و فى النهاية ، قال لن تسمح الولايات المتحدة لمصر أن تُطّبق الديمقراطية ، أو أن ينال الشعب حريته من الديكتاتورية الخاضعة للولايات المتحدة و حلفاؤها . 
إن صوت الحكمة و التعقل فى الظروف الراهنة التىوضع المجلس العسكرى ووزارة الداخلية فيها البلاد ، ونحن نواجه مؤامرة كبرى ، تُحاك إلينا من خارج مصر و من داخلها ، يدفعنا هذا إلى التريُّث فى القرارات التىنأخذها ، وفى تغليب مصلحة البلاد عن مصلحة الجماعة و الحزب ، وذلك لأننا فهمنا أن كل ما يدور الآن هو هجوم شرس على التيار الإسلامى و خاصة جماعة الإخوان المسلمون و حزبه السياسى ، الأمر واضح من الهجوم الإعلامى الشرس على الجماعة لعدم مشاركتهم و نزولهم ميادين التحرير ، رغم تصريح الدكتور عصام العربان أن الأمر متروك لأعضاء الإخوان أو الحزب ، من أراد أن يشارك فى هذه المظاهرات فليشارك ، نسأل الله عز و جل أن يحفظ مصر و سائر بلاد المسلمين ، و نرى أنه لابد من أن يفهم الشعب كله بكل أطيافه و لا سيما الشباب أصل المؤامرة ، و أن مصر فى خطر لو تفرقنا ، و إن وحدة المصريين هى حائط الصد ضد أى مؤامرة تُحاك لشعبنا ، و هذه الوحدة التى كانت إبان ثورة 25 يناير هى التى ركّعت و أطاحت بمبارك و نظامة ، وهى التى أزهلت العالم كله و جعلت قيادات العالم أجمع تنحنى للشعب المصرى وتشيد برُقى ثورته ، بل وطلبت من شعوبهم أن يقتدوا بالشعب المصرى ، حتى وصل الأمر أن كل ثورة أو أنتفاضة تحدث فى العالم ومنها إسرائيل و الولايات المتحدة يرفعون العلم المصرى فى وسط مظاهراتهم بل ويطلقوا على ميادينهم ميدان التحرير الأمريكى و ميدان التحرير الإنجليزى و ميدان التحرير الإسرائيلى ، و أختم تحليلى المتواضع ، بأن أذكركم بقول الله عز وجل : 
(( وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللَّهُ ۖ وَاللَّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ ))
((إِنَّهُمْ يَكِيدُونَ كَيْداً، وَأَكِيدُ كَيْداً، فَمَهِّلِ الْكافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْداً))

كتاب اليد الخفية ... دراسات فى الحركات اليهودية الهدامة والسرية
لقد شكل حجم النفوذ الخفي الذي يملكه اليهود في العالم ، واحدا من أكثر القضايا تعقيدا وغموضا بالنسبة للمراقبين والمحللين السياسيين في مختلف دول العالم ، وفي كتابه " اليد الخفية .. دراسات في الحركات اليهودية الهدامة والسرية " ، يحاول الدكتور عبد الوهاب المسيري المتخصص في الدراسات الصهيونية ، تقديم تأصيل علمي ، يعتمد على المنهجين النقدي والتحليلي ، لهذا النفوذ وجذوره التاريخية .
ويبدو المسيري حذرا في الإقرار ، دون تمحيص ، بنفوذ واسع لليهود في إدارة شئون العالم ، لذا فانه يطالب في مقدمة الكتاب بضرورة الفهم العميق للواقع المركب وعدم رفض القيم الأخلاقية لأهميتها للإنسان ، وبضرورة محاولة تفسير ودراسة الواقع الصهيوني وربطة بالظروف التاريخية التي تشكلت فيه .
ويعتمد المسيري في دراسته هذه على تحليل التفكير التآمرى لليهود من خلال الخطاب التحليلي والتفسيري من جهة والخطاب العملي الأخلاقي من جهة أخرى .
ويقر المؤلف في مقدمته انه سينحو نحو التمحيص فيما ينسب لليهود من قوة عجائبية وأن " يد اليهود الخفية " توجد في كل مكان تقريباً خاصة في مراكز صنع القرار ، كما انه يلفت نظر القارىء إلى إعادة التدقيق في وجهة النظر التي تنظر لليهودي باعتباره شخصية فريدة لا تخضع للحركيات الاجتماعية التي يوجد فيها ،ولا ينتمي إلى الأمة التي يعيش بين ظهرانيها ، ويقف ذلك اليهودي دائمًا في مقابل الأغيار ( غير اليهود )، إذ أن خاصية ما في اليهود ، خصوصية كامنة فيهم ، تجعل من العسير على المجتمعات الإنسانية دمجهم ، أو استيعابهم ، وتجعل من العسير عليهم الاندماج فيها .
ويسعى المسيري في كتابه إلى إعادة نقد وتحليل الصورة النمطية الشائعة عن اليهود ، والتي ترى أن ما يتسم به اليهود من الشر والمكر والرغبة في التدمير ( هي أمور ٌفطرت في عقولهم ، فهي مكون أساسي وثابت من طبيعتهم ) ، وسلوكهم هو تعبير عن مخطط جبار وضعة العقل اليهودي الذي يخطط ويدبر منذ بداية التاريخ، والذي وضع تفاصيل المؤامرة الكبرى العالمية لتخريب الأخلاق وإفساد النفوس حتى تزداد كل الشعوب ضعفا ًووهناً بينما يزداد اليهود قوة ، وذلك بهدف السيطرة على العالم (وربما لإنشاء حكومة عالمية يكون مركزها أورشليم القدس ).
وان التاريخ اليهودي بأسرة ما هو إلا تعبير عن نموذج المؤامرة الأزلية المستمرة (المؤامرة الكبرى )، واليهود من ثم هم المسئولون في كل زمان ومكان عن كل الشرور والمنكرات .
ولعب هذا التعاطي الحذر من جانب المؤلف مع المقولات التي ترى أن لليهود نفوذا يتعدى بكثير حجم ثقلهم البشري والتاريخي ، دورا كبيرا في نفي المسيري لواحدة من أهم الوثائق التي اعتمد عليها الباحثون المنقبون وراء دور اليهود الخفي في إدارة العالم ، وهي " بروتوكولات بنى صهيون " ، التي عرض المسيري لتطورها التاريخي وكيفية نشرها في دول العالم ، متبنيا وجهة النظر التي ترى أنها مزيفة ونشرت من أجل زيادة التفاف الشعب حول القيصر والأرستقراطية والكنيسة بتخويفهم من المؤامرة اليهودية الخفية العالمية . وقدم الدلائل التي تدعم وجهة النظر بأن الوثيقة مزيفة .
وحافظ المسيري على سياسة الحذر وعدم القبول بأي مقولة دون إعادة فحصها في سياقها التاريخي والموضوعي طوال فصول الكتاب التسع . ففي الفصل الأول تناول
فكرة المؤامرة والبروتوكولات والتلمود وارتباط اليهود بالسحر والتنجيم بل والشيطان ، باعتبارها الأسس التي بنيت عليها الروايات التي تنسب لليهود دورا خفيا في معظم أحداث وكوارث العالم .
ويلف المؤلف في هذا الفصل إلي أن تاريخ التلمود والموضوعات الكامنة فيه يظهر أنه من أهم الكتب الدينية عند اليهود وليس من الكتب الباطنية أو تلك التي تحيط بها هالة من السرية والغرابة والإخفاء ( كما يتوهم البعض ) و بل هناك نسخ منه في معظم المكتبات الجامعية في الولايات المتحدة وأن هناك تلمودان الأول التلمود الفلسطيني والثاني التلمود البابلي
ويتكون التلمود من نص ، وشرح ،وتعليق ،وتعليق على التعليق وإضافات شتى وقد استمرت عملية وضعة مئات الأعوام في أزمنة وأمنكة مختلفة ، ربما ابتداء من التهجير إلى بابل حتى تم الانتهاء من تدوينة وإضافة التعليقات في القرن الثاني الميلادي،واستمرت التعليقات حتى نهاية القرن التاسع عشر ، أي أن كتابته استمرت عبر التاريخ واشتراك فيها ما يزيد على ألف حاخام ، ولا يتسم التلمود بالاتساق الداخلي ، إذ أنة يحوى داخلة العديد من الأفكار والأطر الفلسفية المتناقضة ، بل فيه تعارض بين العقل والطبقة التوحيدية من جهة والنزعة الحلو ليه من جهة أخرى، وفيه الاهتمام المفرط بالطقوس في مقابل الاهتمام بالتجربة الدينية الداخلية ،وفيه من النصوص ما يؤيد هذا الموقف أو ذاك.
كما يحل السحر تمامًا محل الدين وتصبح الرقية والتعويذة والصيغ السحرية هي مركز العبادة . وقد وجدت قيادات الجماعات اليهودية تجارة رابحة منذ القرن السابع عشر في بيع الأحجبة التي تجلب لهم السعادة فيما يشبه صكوك الغفران في مثل هذه الأشياء.
ثم انتقل المسيري بعد ذلك لدراسة الواقع العملي في الفصلين الثاني والثالث ، من خلال استعراض الحركات اليهودية الهدامة وبعض الفكر الهدام الذي نادى به بعض الجماعات اليهودية منها الماسونية والبهائية والجماعات اليهودية الخفية .
ويشير المسيري إلى انه من الثابت تاريخياً أنة لم تكن هناك مصلحه يهودية واحدة بل هناك مصالح كثيرة ،وأن الصراعات بين الجماعات اليهودية المختلفة حقيقة تاريخية أيضا ً، وكثيراً ما كانت تستعدى جماعة من اليهود السلطات على جماعة أخرى وتطالب بطردها من البلاد التي يعيش فيها . ولعل أهم الصراعات عبر التاريخ كان بين الأشكناز والسفا رديم في العالم الغربي ، والذي لا يزال له أصداؤة في إسرائيل حتى الآن .
وأن الجماعات اليهودية لها مصالح مختلفة باختلاف الزمان والمكان لذلك أرجع تفسير سلوكها بالعودة إلى السياق الحضاري و التاريخي الانسانى العريض ،فقام باستعراض بعض الشخصيات الأساسية ومدى ارتباطهم وابتعادهم عن المصالح اليهودية منهم (ببيرنيكى – ديفيد باسيفيكو- دزرائيلى – هربرت صمويل –هنرى كيسنجر) . ويرتبط بمفهوم " المصالح اليهودية " مفهوم المال "وهو عبارة عن إفتراض وجود ثروة (ضخمة ) يمتلكها اليهود ويوظفونها بالطريقة التي تروق لهم في خدمة مصالحهم ، ويذهب البعض أن هذا المال هو مصدر قوة اليهود في شراء النفوذ وفى ممارسة السلطة وفى تخريب الضمائر وإفساد العباد .
ويلفت المسيري إلي أن العقل الذي ينسب لليهود كل الشرور يجعلهم مسئولين عن كل الحركات الهدامة ويراهم مسئولين عن هدم المسيحية ثم الإسلام ، كما يذهب هذا العقل إلى أن اليهود يوجدون في كل مكان وكل زمان أحياناً بشكل واضح وأحياناً أخرى بشكل متخفي ، وأن الهدف من التخفي هو زيادة كفاءتهم في عملية الهدم والنشر ، وظاهرة اليهود المتخفين هي ظاهرة حقيقية والفكر الهدام الذي يدعوا للانحلال .
ويعرض الكاتب لتاريخ وعقائد بعض والجماعات والأشخاص اليهود الغامض حتى الوقت الحديث: ويبدأ بعبد الله بن سبأ وينتهي بالبهائية مروراً بيهود المارانو- يهود الدونمة- والحركة الفرانكية والعبادات الجديدة والماسونية وتاريخها وعقائدها وبالبهائية والجماعات اليهودية ودور هذه الجماعات اليهودية في تأسيس الماسونية والبهائية .
وفي الفصل الرابع يتولى المسيري نقد وجهة النظر القائمة علي وجود رغبة يهودية متأصلة في هدم المجتمعات الإسلامية والمسيحية بالانضمام إلى الحركات الثورية ( الشيوعية – الاشتراكية ) .
ويشرح المسيري دور واشتراك اليهود في الحركات الشيوعية والاشتراكية ، ويحقق ما يتردد عن وجود علاقة قوية بين الثوريون البلاشفة وأعضاء الجماعات اليهودية ، والدور الكبير في الثورة الاشتراكية البلشفية التي سميت ب" ثورة اليهود " ، باعتبار أن الذي نظمها و خطط لها والذي عمل على إنجاحها والاستفادة منها هم اليهود وأن عدد أعضاء الجماعة اليهودية المشتركة في الثورة البلشفية والمناصرين لها كان أكبر وأكثر من نسبة عدد السكان المشاركين في الثورة .
وثم ينتقل المؤلف لتوضيح موقف الفكر الاشتراكي الغربي من الجماعات اليهودية وما هي الحلول التي وضعت لهذا الشعب اليهودي وإمكانية توطينة في بلاد الإسلام والتخلص منه بنفيه من خارج أممهم وبلادهم ، كما يوضح موقف لينين المعارض لفكرة القومية اليهودية العامة العالمية لأنهم لا يشكلون أمة و المشكلة الحقيقية لدية هي إدماجهم أو اعز الهم في المجتمع ، وأنة لا يجب أن يكون لليهود أرض تتطور عليها وأن لا يكون لهم لغة مشتركة خاصة بتشكيل حضاري على مستوى العالم .
وقد أدى التطور التاريخي بين الجماعات اليهودية و (الاشتراكيون – البلاشفة – الدولة السوفيتية ) بأن الاتحاد السوفيتي هو أول دولة يمنح إسرائيل اعترافاً ويساعد في تثبيت هذه الدولة عبر التاريخ ويساعد حتى بإرسال أو فتح باب الهجرة على مصارعيها أمام اليهود .
ُيلاحظ في فترات تاريخية وجود كثير من أعضاء الجماعات اليهودية في الحركات الثورية الاشتراكية في كثير من بلاد العالم بنسبة تفوق نسبة انخراط السكان الأصليين في هذه الحركات .وهذه ظاهرة كانت ملحوظة في العالم العربي والاسلامى ، وكثير من القيادات ومؤسسي الحركات الشيوعية من اليهود مثل ( هنرى كورييل). وفى العالم الغربي لم يكن هناك كتلة بشرية يهودية كبيرة كما أنها كانت مندمجة في المجتمع لذلك لم يكن هناك وجود يهودي ملحوظ لا على مستوى القيادات الاشتراكية ولا على مستوى الجماهير ، و لكن كان مستوى وجود اليهود في شرق أوربا في القيادات الاشتراكية ملحوظاً بشكل كبير .
وقد استفادت الصهيونية اليهودية من ظاهرة انخراط اليهود في تلك التنظيمات ووظفتها لصالحها إذ أن احد الموضوعات التي كان يطرحها تيودور هرتزل في كتابتة ، وفى أثناء مفاوضاته، ومن الأسباب التي أدت إلى صدور وعد بلفور محاولة تجنيد الكتلة اليهودية الضخمة في شرق أوربا ضد الثورة البلشفية ، وبعد الحرب العالمية الأولى تركز اليهود في التنظيمات الاشتراكية التي بدأت تتبلور في تنظيمات شيوعية وتنظيمات اشتراكية ديمقراطية وفى الستينات من القرن العشرين ظهرت حركة اليسار الجديد ، وكان من وزعمائها في الولايات المتحدة وأوربا أعضاء من الجماعات اليهودية وكان هربرت ماركوز منظرها الاساسى يهوديا ً.
أما الفصلين الخامس والسادس فقد خصصهما المؤلف لعرض جرائم اليهود مثل البغاء وتجارة الرقيق والجنس والشذوذ ، وأيضاً الجرائم المالية لليهود وارتباط اليهود بالجاسوسية .
وكما في الفصول السابقة يقوم المسيري بعرض المقولات الشائعة ثم يتولى إثبات ما يراه صحيحا منها ، ثم يقوم بتفنيد ما يشك في صحته ، ويتناول المسيري ما ينسب إلي اليهود من التآمر على المجتمعات بانتشار الإباحية الجنسية اليهودية من خلال الجنس والبغاء مروراً بالشذوذ الجنسي وانتهاءً بحركة التمركز حول الأنثى ، ثم ينتقل المؤلف لعرض موقف النصوص اليهودي الدينية من ذلك ، مشيرا إلى انه في أصل اليهودية الحاخامية أن الجنس غريزة إنسانية ، وأن الإنسان علية أن يشبعها من خلال العلاقات الزوجية ،لذلك يكرس التلمود أجزاء كبيرة لتناول هذا الموضوع ،كما يشجع على الزواج المبكر للحفاظ على الفضيلة ، ويحرم التلمود البغاء بين اليهود تماماً .
ويعد الفصل السابع من أهم فصول الكتاب وأكثر إمتاعا ، حيث يتولى المؤلف تفنيد أسس ما يسمى يـ " العبقرية اليهودية " ، متتبعا التطور التاريخي لهذا الزعم ، وكيف انتهى به الأمر أن يصبح حقيقة بديهية في عقول الكثيرين حتى ممن يعادون النفوذ اليهودي .
ويؤكد المؤلف في هذا الفصل انه لو رصدنا العبقرية اليهودية بشكل مطلق سنكتشف إن العبرانيين وأعضاء الجماعات اليهودية لم تلعب دوراً كبيراً في خلق الحضارة الإنسانية ولم تظهر العبقرية اليهودية إلا مع ظهور الرأسمالية والعلمانية وكشف الكاتب أسباب بروز وتميز أعضاء الجماعة اليهودية ،وقسمها إلى قسمين منها أسباب عامة وأخرى خاصة مقصورة على الحضارة الغربية الحديثة كما يتنبأ الكاتب بأن يزيد اندماج وانصهار الجماعات اليهودية في الغرب إلى أن يختفي بروزهم ويصبحوا جزءً لا يتجزأ من المجتمع الغربي وفى محاولة تفسير ظاهرة العباقرة من أعضاء الجماعات اليهودية ،يوضح أنة لابد أن يبتعد الدارس عن نموذج الخصوصية اليهودية العالمية ،ولابد أن تتم صياغة أي دراسة من خلال السياق الحضاري والاقتصادي والاجتماعي والديني الذي توجد فيه هذه العبقرية وعلى ضوء ذلك قام بدراسة بعض عباقرة الجماعات اليهودية مثل ( ابن نغريلة – يعقوب صروف – ألبرت أينشتاين ).
ويقفز المؤلف في الفصل الثامن من الكتاب إلى الواقع المعاصر ، وذلك لتقريب الصورة إلى ذهن القارىء ، حيث يستعرض قضية اللوبي الصهيوني وجماعات الضغط وأشكالها وتقسيماته في العالم .
ويلف المؤلف إلي أن هيمنة اليهود على السياسة والإعلام أدت إلى انه أصبح يوجد في الولايات المتحدة أكثر من لوبي أو جماعة ضغط نشاطاتها في العلن بشكل مشروع ، وهناك بعض الأساليب الخفية غير الشرعية و كما توجد أشكال وأنواع لجماعات الضغط منها جماعات ضغط انثية ومنها جماعات ضغط دينية ومنها جماعات ضغط مهنية وجيليه ونفسية واقتصادية ، و كما تشير كلمة لوبي بالمعنى المحدد والضيق للكلمة ،إلى جماعات الضغط التي تسجل نفسها رسميا ًباعتبارها كذلك ،ولكنها بالمعنى العام تشير إلى مجموعة من المنظمات والهيئات وجماعات المصالح والاتجاهات السياسية التي قد لا تكون مسجلة بشكل رسمي ،ولكنها تمارس الضغط على الحكام وصناع القرار .
ومن خلال هذا المفهوم يتضح أن اللوبي الصهيوني بالمعنى المحدد يشير إلى لجنة الشئون العامة الإسرائيلية الأمريكية (ايباك) ، وهى من أهم جماعات الضغط على المشرعين الأمريكيين لتأييد الدولة الصهيونية أما اللوبي الصهيوني بالمعنى العام الشائع هو إطار تنظيمي عام يعمل داخلة عدد من الجمعيات والتنظيمات والهيئات اليهودية والصهيونية تنسق فيما بينها ومن أهمها : مؤتمر رؤساء المنظمات الكبرى ، والمؤتمر اليهودي العالمي ، واللجنة اليهودية الأمريكية ، والمؤتمر اليهودي الامريكى ،والمجلس الاستشاري القومي لعلاقات الجماعة اليهودية ،وكل هذه المنظمات لها ممثلون للتأثير على واشنطن في صنع السياسة الأمريكية وهى تسعى إلى كسب تعاطف الرأي العام الامريكى ، وسواء اللوبي الصهيوني بشكله العام أو المحدد فإنه يعمل بتنسيق كامل مع إسرائيل والحركة الصهيونية العالمية ، وهو أيضا يوظف عناصر غير يهودية لخدمة المصالح الاستراتيجية الغربية والصهيونية وكعادة الكاتب يعرض منظمة (ايباك) تاريخ وكيفية التأسيس وعن تلاقيها بين المصالح الاستراتيجية بين العالم الغربي والدولة الصهيونية وعن نظرة الولايات المتحدة والدولة الصهيونية لعالمنا العربي في إطار المصالح الاستراتيجية الثابتة التي تشكلت داخل الحضارة الغربية ، وان السر الحقيقي للنجاح الصهيوني لا يعود إلى سيطرته على الإعلام ، أو لباقة المتحدثين الصهاينة ، أو إلى مقدرتهم العالية على الإقناع والإتيان بالحجج والبراهين ، أو إلى ثراء اليهود وسيطرتهم المزعومة على تجارة والصناعة ، إنما يعود إلى أن صهيون الجديد ة جزء من التشكيل الاستعماري الغربي وإلى أنة لا يمكن الحديث عن مصالح يهودية وصهيونية مقابل مصالح غربية وهذا يفسر الدعم الغربي الكامل لإسرائيل، ويكشف لنا الكاتب عن بعض الوقائع التاريخية التي تثبت المرجعية النهائية للاستراتيجية الغربية وآليات الضغط اليهودي الصهيوني ، وأن الإعلام واللوبي الصهيونيين يمثلان أداة الغرب الرخيصة في السيطرة : كأنه يمثل دولة وظيفية عميلة للولايات المتحدة تؤدى كل ما يوكل إليها من مهام بنجاح وتنصاع تماما لأوامره .
الصوت اليهودي وهو المصطلح الذي يطلق على عدد من الأصوات التي يدلى بها أصحابها في الانتخابات الأمريكية ، وهذا الصوت اليهودي أسطورة لها أساس في الواقع ، ومما لاشك فيه أن أعضاء الجماعات اليهودية أينما وجدوا سيكون لهم اثر على صنع القرار السياسي وخصوصا في الدول الغربية، ولكن بعد تقرير هذه الحقيقة ، يظل هناك كثير من القضايا الأساسية مطروحة مثل :ما حجم هذه الأصوات و ما أثرها ؟ وماهى قوتها ؟ وهل يمكن تجاهلها ؟ في الحقيقة أن الصوت اليهودي له تأثير دون شك ، ولكنة لا يتصرف في إطار صهيوني وإنما يتصرف في إطار أمريكي أو الدولة التي يوجد فيها .
وأما تضخيم قوة اللوبي والإعلام الصهيوني وجعلهما مسئولين عن كل ما يحدث في الغرب هي أسطورة قد يكون لها علاقة ما بالواقع ، ولكنها تجعل الغرب ضحية للتلاعب اليهودي الصهيوني ، فهل يمكن أن يتصور أحد أن التشكيل الاستعماري الغربي الذي حوّل العالم بأسرة إلى ساحة لنشاطة من خلال جيوشة ومخابرات والذي أسس تشكيلاً حضاريًا وبنية اجتماعية ونظاماً سياسيا ًيهدف إلى استغلال المصادر البشرية والطبيعية للكون بأسرة وتوظيفها لمصالحة ، هل يمكن أن يحدد سياسية هذا التشكيل الحضاري هو اللوبي الصهيوني ؟ فلو أن اليهود اختفوا تماماً ولم يعد لهم أثر ،هل يمكن أن تتغير سياسة الغرب والسياسة الأمريكية وتصبح قوة مسالمة وتتصالح مع القوى القومية و تصبح داعية للسلام والبناء ؟ ببساطة شديدة هناك مصالح ثابتة هي السبب الحقيقي الكامن وراء العالم الغربي ، وهناك إستراتيجيات للغرب يتصدى ويدافع عنها ويحارب من أجلها في كل مكان، وبالتالي لايمكن أن نعتبر أن من يحرك الغرب هو اللوبي الصهيوني.
وكعادة المؤلف في معظم كتبه من الاهتمام بالتأصيل العلمي والمنهجي للقضايا التي يتناولها بالدراسة والبحث ، يقدم الدكتور عبد الوهاب المسيري في الفصل التاسع والأخير من فصول الكتاب بعض النماذج والمصطلحات والقضايا المنهجية التي ذكرت في المتن .

الجنرالات و اليد الخفية في الحكومة المصرية



جوشوا ستاشر

الاشتباكات الأخيرة بين أنصار الرئيس محمد مرسي وأولئك الذين يعارضون مشروع الدستور تذكرنا بمرحلة العنف التي شهدناها في الأيام الأخيرة من عهد الرئيس السابق حسني مبارك ويمكن أن نطلق على هذا المشهد مصطلح " déjà vu". الآن وفي السابق، غاب الجيش والشرطة عن الساحة بشكل عام، وعزلوا أنفسهم عن الفوضى التي تحيط بهم. وقد أصدر الجنرالات بيانات توحي بأنهم قد يتدخلون لاستعادة السيطرة، ولكنهم لم يوضحوا ما إذا كان التدخل سيكون لصالح المتظاهرين أو لصالح مرسي. علاوة على ذلك، في 11 ديسمبر، أشار الجنرالات إلى أن توسطهم بين جماعة الإخوان المسلمين والمتظاهرين هدفه إلغاء التوتر بوقت قصير.

وقد قال البعض إن حيادية العسكر هي انعكاس لتقلص سلطته، انتخابات يونيو 2012 التي أتت بمرسي إلى السلطة  "قصت أجنحة الجيش"، ما اضطر الجنود إلى العودة لثكناتهم، والدليل على ذلك قيام مرسي بعزل كبار الضباط في المجلس الأعلى للقوات المسلحة في آب الماضي. وفي الواقع، مرسي نسق خطته مع أعضاء المجلس العسكري الصغار.

كانت خدعة الجيش في عدم تأييدهم لحزب معين في الاحتجاجات الأخيرة فكرة ذكية جدا، -أي بين المتظاهرين الذين يدعون إلى الإطاحة بالرئيس مرسي، وأنصار الرئيس الذين يريدون معاقبة المتظاهرين لأنهم يريدون إسقاط الحكومة المنتخبة- أما المراقبين فقد بدو غير مبالين بالجيش.. وبدا كأنهم نسوا حكم المجلس العسكري المهين خلال 17 شهرا بعد الإطاحة بالرئيس حسني مبارك، وبقاء هذا الجسم في قاعات السلطة بعد ذلك.

وعد المجلس العسكري بالعودة إلى الحكم المدني في مصر، ولكنه نمى القمعية على نحو متزايد، وعمل على الحفاظ على جهاز الدولة الذي كان في عهد مبارك.

ائتلاف المجلس العسكري ضم ممثلين من جماعة الإخوان المسلمين، والسلفيين، الذين كانوا معروفين لدى الأجهزة الأمنية، وبعض المتبقين من حكم مبارك، بما في ذلك أعضاء المعارضة الاسمية القديمة. وقد تم استبعاد الثوار، والشخصيات القوية في مؤسسات الدولة، لذا بدا للرأي العام أن الإخوان المسلمين هم المنتصرون في صناديق الاقتراع.

ومن وراء الكواليس، أيد الجنرالات الرئيس المنتخب للحفاظ على مصالحهم الخاصة. وجزء منهم، فعل ذلك لأنهم يعتقدون بأن مرسي والمجموعة المنتمي إليها ستفوز في الانتخابات، وعلى الرغم من ذلك فان الإخوان المسلمين هم أفضل تنظيما من الأحزاب السياسية الأخرى في مصر، وتمتد شبكاتهم في جميع أنحاء البلاد. وبالإضافة إلى ذلك، فإن جماعة الإخوان المسلمين، على عكس القوى الثورية، أظهروا أنهم سيقدمون التنازلات ويتفاوضون مع الجنرالات.

في مقابل دعم القوات المسلحة للإخوان المسلمين قام هؤلاء بإدراج العديد من مطالبهم الأساسية في مسودة الدستور

-       كإلغاء الرقابة البرلمانية على الميزانية العسكرية.

-       إنشاء مجلس الدفاع الوطني.

-       السماح بمحاكمة المدنيين في المحاكم العسكرية.

والوثيقة التأسيسية حققت ما سعى إليه الجيش منذ رحيل مبارك، وهي  ضمنت  له مطالبه على الرغم من وقوفه على هامش الحياة السياسية المصرية.

وعلى الرغم من أن إستراتيجية الجيش تعمل أفضل في الوقت الراهن، إلا أنها محفوفة بالمخاطر. ففي نهاية المطاف قوتها قد تتراجع، فخلال انتفاضة الـ 18 يوم التي أطاحت بمبارك، راهن جنرالات الجيش على أنهم يستطيعون احتواء الاحتجاجات في الشارع، ولكنهم ليسوا قادرين على إجراء التغييرات الهيكلية الكبرى للنظام السياسي. وبعد الانتخابات، راهن الجنرالات على أنهم سيكونون قادرين على استخدام المدنيين المنتخبين ككبش فداء في أي أزمة سياسية أو اقتصادية في المستقبل.

ولكن بعد عامين لم تتوقف الاحتجاجات… وهناك دلائل تشير إلى أن العامين القادمين سيكونان أفضل، فالثوار يتعلمون من أخطائهم وفي الوقت نفسه، الحكومة تخسر العديد من حلفائها.

على الرغم من أن الجيش لا يزال يتمتع بشعبية نسبية في جميع أنحاء البلاد، إلا انه من غير المؤكد ما إذا كان سوف يكون قادرا على إحداث الإصلاح السياسي في مصر. في الواقع، إذا فشلت القوى العسكرية في معرفة حدودها ففي المرة القادمة سوف تضطر إلى التفاوض مباشرة مع الثوار من اجل الخروج من الأزمة، وهذه الحالة قد تؤدي إلى تغييرات خارجة عن سيطرتهم

تقرير: زمن الشيعة: حقائق وأرقام عن التشيع في سوريا (1/3)

الشيعة
بقلم: بروفيسور خالد سنداوي
ترجمة: د. حمد العيسى
تقديم المترجم: هنا بحث نادر ومهم للغاية للبروفيسور خالد سنداوي عن التشيع في سوريا. نشر البحث في يونيو 2009 ضمن مشروع «اتجاهات حالية في الفكر الإسلامي» التابع لمؤسسة بحثية أمريكية مرموقة غير حزبية وغير حكومية، ومكرسة للبحوث والدراسات التحليلية المبتكرة التي تعزز الأمن العالمي والازدهار والحرية.
أما المؤلف بروفيسور خالد سنداوي، فهو باحث وأكاديمي فلسطيني مرموق متخصص في الأدب العربي والدراسات الإسلاميةّ بصورة عامة، أما التخصص الدقيق فهو «أدب الشيعة» والذي يعتبر من التخصصات النادرة في العالم. وهو من مواليد قرية الجـشّ الفلسطينية في منطقة الجليل الأعلى عام 1965.
ويعدّ السنداوي حالياً من دارسي الإسلام الشيعي البارزين والنادرين على الصعيدين العربي والعالمي من حيث عقيدة الشيعة وفكرهم وأدبهم. أصدر عشرة كتب آخرها وأهمها «معجم مصطلحات الشيعة»، كما ألف ما يزيد على 60 مقالة علمية في تخصصه نشرها في مجلات عالمية محكّمة.
وكان قد حصل على شهادة الدكتوراه في عام 1999 عن أطروحته: «مقتل الحسين بن علي في الأدب الشيعي». وقد كتب البروفيسور السنداوي هذا البحث بناء على جولة ميدانية قام بها بنفسه داخل سوريا كما سيلاحظ القراء، حيث زار سوريا في أواخر عام 2008 وبداية عام 2009 أي قبل الحرب الأهلية بسنوات حيث تجول في المحافظات التي دخلها التشيع وتحدث مع أعيانها ورصد الأساليب والحكايات ليكتب هذا البحث النادر والفريد من نوعه من قلب الحدث.
وهذا البحث يشكل الفصل الخامس من أصل عشرة فصول في كتابي المترجم القادم عن «الصراع الإستراتيجي الجديد في الشرق الأوسط بعد الحرب الباردة» والذي سيصدر خلال عام 2014 بحول الله.
* زمن الشيعة: حقائق وأرقام عن التشيع في سوريا (1/3)
لم يكن في سوريا قط نسبة كبيرة من السكان الشيعة، ولكن في السنوات الأخيرة أصبح هناك زيادة في حالات التحول إلى المذهب الشيعي (أي التشيع) ضمن السكان السوريين السنة، والإسماعيليين والعلويين. وقد أدى القرب الجغرافي لسوريا مع إيران دائماً إلى درجة معينة من النفوذ الإيراني في سوريا، والذي زاد كثيراً مع وصول بشار الأسد إلى السلطة في عام 2000، بعد وفاة والده حافظ.
تشجيع الحكومة السورية للنشاط التبشيري الإيراني قد يكون السبب الرئيس للزيادة في التشيع، ولكنه ليس السبب الوحيد؛ فمن العوامل الأخرى التي يجب أخذها بعين الاعتبار كما سنشرح لاحقا:
(أ) وجود سكان شيعة «أصليين» ومزارات شيعية تاريخية في أنحاء مختلفة من سوريا.
(ب) طبيعة طقوس التعبد الشيعي.
(ج) قوة وسائل الإعلام الشيعية.
(د) الانتصار «المُتوهم» لحزب الله في حرب لبنان عام 2006.
(هـ) التودد الاستراتيجي لبعض السوريين النافذين.
(و) الإغراءات الاقتصادية والتعليمية للفقراء.
(ز) هيمنة الطائفة العلوية السياسية.
ليس من السهل الحصول على إحصاءات دقيقة حول تعداد مختلف الطوائف الدينية في سوريا بسبب حساسية النظام العلوي تجاه المسائل التي من هذا النوع. تقرير الحريات الدينية الدولية لعام 2006، الذي تنشره وزارة الخارجية الأميركية، أشار إلى أن الأقليات الإسلامية العلوية والاسماعيلية والشيعية وغيرها يشكلون 13 في المائة من سكان سوريا، أي حوالي 2.2 مليون شخص من مجموع السكان البالغ عددهم 18 مليون نسمة.
ويشير تقرير آخر بعنوان «الطوائف الدينية والمذاهب والمجموعات العرقية» الذي نشر في عام 2005، من قبل مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية في القاهرة، إلى أن الشيعة يشكلون 1 في المائة من سكان سوريا، بينما يشكل العلويون 8-9 في المائة. وتزعم مواقع شيعية على الإنترنت أن الشيعة السوريين يشكلون 2 في المائة من سكان ذلك البلد.
إضافة إلى الشيعة الأصليين، تستضيف سوريا أيضاً جالية من المهاجرين الإيرانيين الشيعة الذين يقيمون بصورة رئيسة في دمشق، فضلاً على عدد كبير من الشيعة العراقيين الذين وصلوا خلال السبعينيات والثمانينيات بسبب السياسات القمعية للنظام العراقي السابق. وزاد عدد السكان من الشيعة العراقيين كذلك في أعقاب غزو العراق عام 2003.
وبشكل عام ليس هناك تمييز اجتماعي ضد الشيعة في سوريا؛ فهم مجموعة مندمجة اجتماعياً ويتزاوجون بسهولة مع الطوائف المسلمة الأخرى. العدد الصغير للشيعة في سوريا قد يفسر -جزئياً- لماذا لم يصنعوا «خصوصية طائفية» مثل التي شهدتها دول أخرى في المنطقة.
الشيعة يعيشون في معظم المحافظات السورية، مع وجود أعلى نسبة في طرطوس، وهي المحافظة التي يوجد فيها 44 في المائة من السكان الشيعة في البلاد.
وقد وصل بعض الشيعة إلى مناصب رفيعة في سوريا، بينهم مهدي دخل الله، وزير الإعلام الأسبق، وصائب نحاس، وهو رجل أعمال بارز. الأسر الشيعية الأكثر شهرة في البلاد تشمل: آل نظام، آل مرتضى، آل بيضون، وآل روماني.
شيعة سورية لا يتبعون مرجعاً واحداً للتقليد. البعض يتبعون آية الله علي السيستاني في النجف- العراق. وآخرون يتبعون آية الله علي خامنئي، وهو أعلى سلطة دينية في إيران، وآخرون [كانوا] يتبعون السيد محمد حسين فضل الله في لبنان.
* العامل العلوي:
ما الذي يفسر المعاملة التفضيلية نسبياً للشيعة في سوريا؟ لقد كان وضعهم الإيجابي موجوداً حتى قبل مجيء حكومة بشار الأسد، والتي اتخذت موقفاً أكثر إيجابية تجاه إيران والتشيع علناً.
منذ عام 1963، حكمت سوريا من قبل النظام البعثي الذي تهيمن عليه الطائفة العلوية، والتي لديها صلات مع التشيع.
حزب البعث الحاكم كان يدرك دائماً موقفه غير الآمن، لكونه في الجوهر يمثل طائفة صغيرة تنتمي للأقلية العلوية ولذلك حاول الحفاظ على التوازن بين ادعاء الانتماء إلى المذهب الشيعي الإثني عشري المعترف به، ولكن من دون فقدان الهوية العلوية العرقية والثقافية، وكذلك عقائد وممارسات مذهبهم السرية.
ولذلك فقد قام الحزب باتخاذ سياسات تهدف إلى إضفاء الشرعية على العقيدة العلوية، التي أدت دوراً مهماً في صياغة السياسات السورية تجاه الشيعة.
وكانت أحد أهم نتائج الهيمنة السياسية للعلويين هي الأهمية التي توليها سورية لعلاقاتها مع الشيعة في لبنان وإيران.
وكانت هذه العلاقات من وقت إلى آخر تتعزز بفضل العلاقات الشخصية مع زعماء لبنان الشيعة. كان هذا ينطبق بشكل خاص على السيد موسى الصدر في بداية السبعينيات. كما قدمت سوريا تنازلات خاصة لقادة المعارضة الإيرانية قبل ثورة الخميني.
وكان القانون في ظل نظام سياسي قائم على الحزب الواحد في سوريا يحظر إنشاء الأحزاب السياسية التي لها أيديولوجية تتعارض مع حزب البعث الحاكم.
وأصر النظام الاستبدادي في سوريا على إبقاء الدين بعيداً عن السياسة كما تبين للإخوان المسلمين في 2 فبراير 1982، عندما تمردوا على الحكومة السورية.
اعتقلت الحكومة السورية 20,000 سجيناً سياسياً من جماعة الإخوان المسلمين وقتلت منهم 10,000 شخص، ووضعت منهم على القائمة السوداء 600,000 شخص.
هذه الإجراءات تساعد على تفسير سبب عدم تأسيس الشيعة أية منظمات سياسية خاصة بهم، ومحافظتهم على مسافة ما بعيداً عن السياسة وتقييد عملهم في المسائل الدينية.
تمت المحافظة على الحقوق الدينية الشيعية، وعلى الرغم من الأيديولوجية العلمانية للنظام، إلا أنه يسعى إلى ضمان ولاء المؤسسات الدينية المختلفة في البلاد، وربما التعويض عن النقص العام للتأييد الشعبي الحقيقي.
* نتائج مسح استطلاعي أوروبي:
أجريت دراسة ميدانية رائدة ممولة من الاتحاد الأوروبي في الأشهر الستة الأولى من عام 2006، ونتج منها بيانات مفيدة عن المشهد الديني السوري.
لقد أشارت نتائج الدراسة إلى أن المحافظات ذات الأغلبية العلوية كانت تضم أعلى نسبة مئوية للمتحولين إلى المذهب الشيعي مقارنة بالمحافظات الأخرى.
ووفقاً لهذه الدراسة، فإن توزيع المتحولين إلى المذهب الشيعي (المتشيعين) بين «العلويين» في مختلف المحافظات هو على النحو التالي:
– طرطوس 44 في المائة، (44 في المائة من «مجموع» المتشيعين من الطائفة العلوية هم في طرطوس).
- اللاذقية 26 في المائة، (26 في المائة من «مجموع» المتشيعين من الطائفة العلوية هم في اللاذقية).
- حمص 14 في المائة، (14 في المائة من «مجموع» المتشيعين من الطائفة العلوية هم في حمص).
- حماة ودمشق: 16 في المائة.
- المجموع = 100 في المائة
وأما النسب المئوية للمتحولين إلى المذهب الشيعي بين «السنة» في مختلف المحافظات فهي على النحو التالي:
- حلب 46 في المائة، (46 في المائة من «مجموع» المتشيعين من أهل السنة هم في حلب).
- دمشق 23 في المائة، (23 في المائة من «مجموع» المتشيعين من أهل السنة هم في دمشق).
- حمص 22 في المائة، (22 في المائة من «مجموع» المتشيعين من أهل السنة هم في حمص)
- حماة 5 في المائة، (5 في المائة من «مجموع» المتشيعين من أهل السنة هم في حماة)
- إدلب 4 في المائة. (4 في المائة من «مجموع» المتشيعين من أهل السنة هم في إدلب)
- المجموع = 100 في المائة.
أما نسب المتحولين (المتشيعين) في محافظات دير الزور والرقة والقنيطرة فهي صغيرة جداً لدرجة يمكن اعتبارها صفراً.
أما بين «الإسماعيليين»، فإن نسب المتحولين في مختلف المحافظات على النحو التالي:
- حماة: 51 في المائة، (51 في المائة من «مجموع» المتشيعين الإسماعيليين هم في حماة).
- طرطوس: 43 في المائة، (43 في المائة من «مجموع» المتشيعين الإسماعيليين هم في طرطوس).
- حلب: 3 في المائة، (3 في المائة من «مجموع» المتشيعين الإسماعيليين هم في حلب).
- دمشق: 2 في المائة، (2 في المائة من «مجموع» المتشيعين الإسماعيليين هم في دمشق).
- إدلب: 1 في المائة. (1 في المائة من «مجموع» المتشيعين الإسماعيليين هم في إدلب).
- المجموع = 100 في المائة.
وبالإجمال، فإن معدل التحول من المذهب السني إلى المذهب الشيعي منخفض جداً، حيث يقدر بـ 2 في المائة من مجموع المتشيعين بشكل عام [تعليق المترجم: أي أن 98 في المائة من مجموع السورين المتشيعين هم من الطوائف غير السنية. انتهى تعليق المترجم].
ربما لا تكون هذه النسبة القليلة مستغربة، فنحو 7 في المائة من المسلمين السنة الذين تحولوا في منطقة دمشق ينتمون إلى أسر سورية كانت في الأصل شيعية ولكنهم أصبحوا سنة مع مرور الزمن، مثل عائلات: آل عطار، آل قصاب، آل حسن، آل لحام، آل بختيار، آل اختيار. وفي حلب، 88 في المائة من السنة المتشيعين كانوا من مثل هذه العائلات ذات الأصل الشيعي.
ووفقاً لدراسة الاتحاد الأوروبي، فإن الحالات المعروفة للسنة الذين تشيعوا لا يمكن أن يُعزى تشيعهم لأسباب اجتماعية أو اقتصادية عادية وطبيعية في أي من الطوائف؛ ففي دمشق، على سبيل المثال، 64.4 في المائة من المتحولين للمذهب الشيعي ينتمون إلى أسر ذات مداخيل متوسطة/مرتفعة من فئة التجار والمهنيين.
الغالبية العظمى منهم (69 في المائة) حاصلة على الأقل على شهادة الثانوية العامة. وفي حلب، أيضاً، وُجد أن 61 في المائة من المتحولين جاؤوا من الطبقات المتوسطة أو العليا.
وبين الفقراء كان 39 في المائة من المتحولين ينتمون إلى عائلات ذات أصل شيعي سابق (وبالتالي يكونون قد «جددوا» انتماءهم الشيعي)؛ ولذلك من المحتمل أن تحولهم له أسسه الدينية.
وبين السنة، كانت نسبة المتحولين لأسباب مالية (في جميع المحافظات التي شملتها الدراسة) لا تتعدى 3 في المائة.
ووفقاً للدراسة، فإن التحولات نادراً ما حدثت لأسباب مالية نفعية، باستثناء عدد قليل من المتحولين السنة، وخاصة بعض طلبة الجامعات، الذين قالوا إنهم غير متدينين على الإطلاق، ولكنه قرروا التشيع «من أجل الحصول على ما يكفي من المال لإنهاء دراستهم أو للزواج، مع تأكيدهم أن أياً من المذهبين السني والشيعي لا يعنيان لهم شيئاً».
وأكدت نتيجة أخرى للدراسة وجود نسبة قليلة جداً من المتحولين السنة، الذين زعموا أنهم تشيعوا بعد حرب لبنان عام 2006 وذلك «بدافع الحب لحزب الله وحسن نصر الله».
أما بالنسبة إلى تحول العلويين في جميع المحافظات السورية، فقد وجدت الدراسة أنه بخلاف السنة، كانت الغالبية العظمى (حوالى 76 في المائة) من الطلاب أو العاطلين عن العمل.
وكذلك أكد رجل دين علوي في طرطوس تحول بعض العسكريين، وشهادته مهمة، لأن المعلومات الرسمية عن العسكريين ليس من السهل الحصول عليها. وكانت الأغلبية الساحقة (84 في المائة) من المتحولين الإسماعيليين، مثل المتحولين السنة، من أسر من الطبقة الوسطى/العليا.
وتوصلت دراسة الاتحاد الأوروبي إلى الاستنتاجات العامة الثلاثة التالية بشأن التشيع في سوريا، وآخرها (الثالث) على وجه الخصوص سوف يقلق النظام الحاكم الذي يهيمن عليه العلويون:
(1) «معظم» حالات التحول (التشيع)، في الماضي وكذلك في الحاضر، تحدث بين الأسر التي لديها ميول شيعية تقليدية (كـ الإسماعيليين والعلويين).
(2) نسبة التشيع لتحقيق مكاسب اقتصادية أو مالية منخفضة جدا لدرجة أن فكرة «التحول لأسباب نفعية» يمكن استبعادها كنمط. (ولكن يبدو أن هذا الاستنتاج لا يعكس حال كل الذين تحولوا إلى المذهب الشيعي، حيث تشير دراسات موثقة أخرى إلى أن نسبة كبيرة (Large Percentage)، من الشيعة الجدد في سوريا تحولوا لأسباب مالية).
(3) إذا استمر المعدل الحالي للتشيع بين الإسماعيليين والعلويين في سوريا بلا انخفاض، فإن الطائفة الأولى ستنقرض في سوريا في غضون عشر سنوات، والثانية خلال ربع قرن.
وكما سنشرح هنا لاحقا، فإن هناك أدلة حكائية [أي حكايات متناقلة بين الناس في المجالس] كثيرة من مختلف محافظات سوريا، تشكك في الاستنتاجين الأول والثاني أعلاه.
* المزارات الشيعية في سوريا:
هناك العديد من المزارات الشيعية الدولية المهمة التي تعتبر بمثابة مراكز مهمة للوجود الشيعي في سوريا وتجذب كذلك آلاف الزوار من الخارج.
المزارات تمول نفسها مالياً وتتبع وزارة الأوقاف. ولكن بالرغم من ذلك، استغلت إيران هذه الفرصة لبسط نفوذها في سوريا عن طريق تمويل مشاريع لتطوير بعض هذه المواقع.
الشيعة السوريون الأصليون يعيشون غالباً في أحياء مختلفة من العاصمة نفسها، وكذلك في عدد قليل من البلدات والقرى في محافظتي حمص وحماة.
معظم الشيعة العراقيين في سوريا يقيمون في منطقة السيدة زينب إلى الجنوب من العاصمة دمشق، وهي المنطقة التي نمت حول واحد من أهم المزارات الشيعة: قبر زينب حفيدة علي بن أبي طالب (ر).
مقام السيدة زينب هذا، والذي تُستخدم مرافقه للمحاضرات والاحتفالات الدينية، وكذلك لتوزيع المطبوعات الدينية التبشيرية الشيعية، هو أكبر مركز شيعي في سوريا.
إضافة إلى ذلك، يزور العديد من الحجاج الإيرانيين المقام. ومن اللافت زيادة عدد الحجاج الإيرانيين بصورة فلكية من 27,000 في العام 1978، إلى 290,000 في عام 2003. وجلبت هذه الزيادة –بالطبع- زيادة في النفوذ الإيراني في سوريا.
مزار السيدة رقية، هو ثاني أهم مزار شيعي من حيث عدد الزوار في سوريا. ونظراً إلى موقعه المركزي داخل العاصمة، فإنه يجلب الحشود الكبيرة للصلاة العامة اليومية وصلاة الجمعة الأسبوعية. ويعتبر إمام المسجد السيدة رقية، الشيخ نبيل الحلباوي، واحداً من الشخصيات الشيعية البارزة في سوريا.
وفي بعض الأحيان أدى وجود الأضرحة الشيعية في سوريا إلى تدخل إيراني نتج منه احتكاك. في بداية التسعينيات شيد الإيرانيون على قبر السيدة سكينة، الواقع في مقبرة «الباب الصغير» في دمشق، قبراً كبيراً فوق القبر القديم.
لقد اشتروا الأراضي التي حوله لبناء فناء كي يستوعب الحجاج الإيرانيين الذين كانوا بالمئات ثم أصبحوا بالآلاف والذين بدأوا يحجون للموقع الذي أصبح الآن يسمى بـ «مقام السيدة سكينة»، ابنة الإمام علي بن أبي طالب(ر). وبعد أن اشتروا الأرض، بدأ الإيرانيون أيضاً ببناء حسينية كبيرة جداً على الأراضي التي اشتروها.
المبنى الكبير في داريا، القريب جدا من دمشق للغاية، لا يزال قيد الإنشاء، ولكن المحلات التجارية والمباني السكنية التي أنشئت من حوله بدأت تعمل، وكذلك الفنادق، استعداداً لإنشاء مركز شيعي في مدينة داريا. وقام مسؤولون إيرانيون بارزون بزيارة الموقع للتعبير عن دعمهم لهذا المشروع.
أحدث وأبرز هؤلاء الزوار كان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بنفسه، الذي وصل الموقع خلال زيارته الأخيرة إلى سوريا، في 20 يناير 2006.
كان سكان البلدة على بينة بالخطط الإيرانية لمدينتهم واحتجوا لدى رئيس البلدية، الذي كان يؤيدهم. ولكن النظام السوري، وبخاصة أجهزته الأمنية، اتخذوا موقفاً قاسياً من السكان، وطُرد رئيس البلدية المتعاطف معهم، وعُين آخر.
وأبلغ رئيس البلدية الجديد أهالي البلدة أنه لا يمكن أن يفعل شيئاً لأن الأمن هدد بعواقب وخيمة على المدينة بأكملها إذا استمر سكانها في الاحتجاج على المشروع الإيراني. اللوحات التي على الضريح والمحلات كلها باللغتين العربية والفارسية. ونتيجة لهذا التطور في المنطقة، ارتفعت أسعار أراضي وإيجارات المحلات التجارية بصورة فلكية.
* التاريخ السابق للتشيع في سوريا:
التشيع له تاريخ طويل في سوريا يرجع إلى القرن السابع الميلادي، على الرغم من أنه لم يصبح سائداً هناك إلا في القرن العاشر الميلادي. وواصلت العقيدة الشيعية الانتشار خلال فترة صعود الدولة الفاطمية الإسماعيلية الشيعية (969-1172 م)، والتي حكمت مصر ثم بسطت سيطرتها على سوريا خلال القرن الحادي عشر الميلادي.
ولكن لاحقا، بدأ التشيع في سوريا يزول بسبب محاربة السلالة الأيوبية (1171-1250 م) له وفي ما بعد محاربة الدولة العثمانية (1517-1798 م) له. وبحلول أوائل العصر الحديث أصبح معتنقو المذهب الشيعي الإثني عشري في سوريا أقلية هامشية.
أول وأبرز عالم شيعي حديث عمل على نشر التشيع في سوريا كان العالِم عبد الرحمن خير (م. 1925)، ولكن لم تتحول إلى أعداد كبيرة إلا بسبب أنشطة جميل الأسد المكثفة، الشقيق المتدين للرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، وذلك خلال الثمانينيات.
ويمكن تتبع بدايات الاتجاه إلى التشيع في الماضي إلى زيارة موسى الصدر في عام 1974، إلى شيوخ الطائفة العلوية في جبال اللاذقية في المنطقة الساحلية من البلاد. وقد سبقه آية الله الشيرازي، الذي أصدر الفتوى الشهيرة والتي تفيد أن أهل تلك المنطقة ينتمون إلى الشيعة الإثني عشرية.
وبدأ جميل الأسد بتشجيع التحول إلى المذهب الشيعي في المنطقة نفسها، وبخاصة بين أعضاء الطائفة العلوية.
لقد بعث مجموعات من العلويين إلى إيران لدراسة المذهب الإثني عشري، وبعد عودتهم إلى سوريا نشروا العقيدة الشيعية بين زملائهم العلويين. وبنى جميل الأسد، حسينيات في الجبال، حيث لم يكن هناك من قبل سوى أضرحة علوية.
ومن أجل جعل التشيع أكثر قبولا لدى الناس هناك عين شيخا شيعيا كإمام لمسجد الزهراء العلوي في مدينة بانياس على الساحل السوري.
وبعد وصول حافظ الأسد إلى السلطة في عام 1970، أعرب بعض كبار رجال الدين السنة عن معارضتهم لرئاسته بسبب كونه علوياً. ولكنه تعامل معهم بدهاء حيث بدأ بحضور الصلوات في المساجد السنية، وأقام حفلات الإفطار خلال شهر رمضان لرجال الدين السنة.
وعمل حافظ على أن يقوم شقيقه جميل بتأسيس جمعية المرتضى العلوية وهي جمعية خيرية طائفية تصبو إلى تنصير أبناء السنة، أي دعوتـهم لاعتناق النصيرية وهو المسمى الأصلي للطائفة العلوية، مع فروع في جميع أنحاء سوريا.
وأنشأ حافظ الأسد جمعية المرتضى من أجل إظهار أن العلويين ينتمون إلى المجتمع الأكبر من الشيعة وليسوا أقلية.
وبعد بعض البحث العميق، طلب حافظ الأسد من آية الله محمد حسين فضل الله، أن يعمل في سوريا. افتتح فضل الله مكتباً في حي السيدة زينب في دمشق، وبدأ التلفزيون السوري لاحقاً ببث برامج للمبشر الشيعي العراقي عبد الحميد المهاجر.
ولكن بعد وصول بشار الأسد إلى السلطة في عام 2000، تضاءل تأثير فضل الله إلى حد ما وحلّت مكانه السفارة الإيرانية من خلال الملحق الثقافي في حلب.
وعلى الرغم من أن الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد حافظ، كان على تحالف استراتيجي مع إيران، إلا أنه لم يسمح لمبادئ الثورة الإيرانية بالتغلغل في سوريا.
وفي الواقع، لقد قام بمنهجية وحزم بتقييد الوجود الإيراني، وذهب في بعض الأحيان إلى حد إغلاق مؤسسات ممولة من قبل إيران، بما في ذلك العيادات.
وحاول الإيرانيون الدخول إلى المناطق التي يسكنها العلويون من خلال استغلال الانتماءات الدينية المشتركة معهم، ولكن الرئيس السوري الأب اتخذ عدداً من الخطوات داخل وخارج مجتمع الطائفة العلوية للتأكد من أن محاولة إيران لاختراق سوريا لن تنجح.
وأمر الرئيس أيضاً مفتي سوريا، أحمد كفتارو، بإنشاء مدارس للدراسات القرآنية في جميع أنحاء سوريا، بما في ذلك في المناطق ذات الأغلبية العلوية في البلاد. وسميت هذه المدارس بـ«معاهد الأسد لتحفيظ القرآن الكريم». كما منع أيضاً إرسال الطلاب لدراسة الدين في إيران…(يتبع)..
المصدر: العصر

معاريف الاسرائيلية تشمت في مصر و تصف 30 يونيو بأنه برميل بارود تجلس عليه و يمكن أن ينفجر في أي لحظة


قالت صحيفة ' معاريف ' الاسرائيلية ان ' برميل البارود الذي تجلس عليه مصر من الممكن ان ينفجر في اي لحظة ' , مشيرة الي ' المظاهرات الضخمة ' التي تنتظرها مصر يوم 30 يونيو ضد محمد مرسي و جماعة الاخوان المسلمين .

و ذكرت الصحيفة انه : ' لاول مرة منذ انتخابه يواجه مرسي تحديا خطيرا يتمثل في معارضة متشددة ومتماسكة تهدد نظامه ' , واضافت : ' الي جانب حقيقة ان 30 يونيو هو تاريخ رمزي في ذكري ' الانتخابات الحرة الاولي لرئاسة مصر ' , يجب ان نفهم ما الذي دعا المعارضة للدعوة ل ' ثورة جديدة ' . يجب ان نسال ماذا تغير في مصر منذ الاطاحة بمبارك وصعود الاخوان للسلطة ' .

و تابعت ' معاريف ' ان ' النظام برئاسة مرسي لم ينجح في عمل استقرار للاقتصاد المصري بل تسبب في تدهوره , ايضا في الساحة السياسية لم يحاول مرسي ابدا عمل حوار حقيقي مع المعارضة , وفي مقابل ذلك صنع فجوة هائلة من الصعب تجاوزها. بدا هذا في المعركة من اجل الدستور الجديد في 2012 , و الذي رآه كثيرون دستورا يخرق الحقوق و الحريات الاساسية , و استمر ذلك عندما اقر مرسي تعيينات واسعة في الوزارات و المؤسسات الحكومية , و وسع الفجوة مع معارضيه عندما اعتمد علي الكتلة المتطرفة في السياسة المصرية ' , بحسب الصحيفة .

و استطردت الصحيفة : ' يضاف الي ذلك الشعور بالياس وفقدان الثقة في النظام السياسي منذ سقوط مبارك , ايضا الشعور بانعدام الامن الخاص , مرسي وعد باعادة الامن للشارع وفشل. وفي ظل عدم وجود فاعل لقوات الشرطة , عادت للدولة مجموعات ارهابية اسلامية ' .



كتاب
من يحكم العالم سراً

أصابع خفية تقود العالم

منصور عبد الحكيم
الناشر
دار الكتاب العربي
بسم الله الرحمن الرحيم
أما الحرب العالمية الثالثة فقد قضى مخططها أن تنشب نتيجة للنزاع الذي يثيره النورانيون بين الصهيونية السياسية وبين قادة العالم الإسلامي، وبأن توجه هذه الحرب وتدار بحيث يقوم الإسلام والصهيونية (إسرائيل) بتدمير بعضهم البعض وفي الوقت ذاته تقوم الشعوب الأخرى التي تجد نفسها منقسمة أيضاً حول الصراع بقتال بعضها البعض حتى تصل إلى حالة من الإعياء المطلق الجسماني والروحي والاقتصادي ... وأتساءل ثانية: هل يستطيع أي شخص حيادي سليم المنطق أن ينكر أن المؤامرات الخفية التي تجري الآن في الشرق الأدنى والشرق الأوسط والشرق الأقصى تلتقي جميعاً في مخطط واحد منسق هدفه الوصول إلى هذا الهدف الشيطاني.
(وليم غاي كار)
مؤلف كتاب احجار على رقعة الشطرنج عام 1958م

مقدمة
إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، إنه من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله أدى الأمانة وبلغ الرسالة ونصح الأمة وكشف الله به الغمة، صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين.
ثم أما بعد . . .
فهذا الجزء الثالث من سلسلة ما كتبناه عن الماسونية العالمية والقوى الخفية التي تحكم العالم، وفي هذا الكتاب نلقى الأضواء على الواقع السياسي المعاصر وتأثير القوى الخفية على العالم.
ولا شك أن الجهل أحد العوامل الهامة الرئيسية التي تساعد القوى الخفية من السيطرة على مقدرات الشعوب والدول. والجهل بكل أنواعه السياسي والاقتصادي والتاريخي. فمن أراد قراءة التاريخ المستقبلي السياسي عليه أن يبدأ أولاً بقراءة التاريخ القديم. وللأسف فقد أصبحت القراءة إحدى مخلفات القرون الماضية بعد أن استبدل الناس طرقاً أخرى للمعرفة مثل الأنترنت ووسائل الإعلام المسموعة والمرئية، وهذا ما أثبتته الإحصائيات التي أجريت في السنوات القليلة الماضية والتي تظهر أيضاً جليا في برامج اختبار المعلومات الثقافية والتاريخية عبر البرامج التلفزيونية.
لقد أعلن الرئيس الأمريكي السابق رونالد ريجان: (أن جميع النبوءات التي يجب أن تتحقق قبل هرمجدون قد تحققت.
ففي الفصل 38 من سفر حزقيال أن الله سيأخذ أولاد إسرائيل من بين الوثنيين حيث سيكونون مشتتين ويعودون جميعهم مرة ثانية إلى الأرض الموعودة.
لقد تحقق ذلك أخيرا بعد ألفى سنة، ولأول مرة يبدو كل شيء في مكانه بانتظار معركة هرمجدون والعودة الثانية للمسيح.
وبالطبع لم يكن كلام الرئيس الأمريكي مصادفة وإنما هو نتيجة طبيعية لقراءات متعمقة في التوراة والفكر التوراتي الصهيوني الحديث، الذي يتزعمه اليهود والكنيسة العلمية وهو النتاج الطبيعي لاختراق الصهيونية للمسيحية، وهذا ما دعا بعض الكتاب الأمريكان والغربيين من إصدار كتب كثيرة تحدثت عن خطورة هذا الاختراق الصهيوني للمسيحية وأثره على العالم، رغم أننا في عالمنا العربي نرفض فكرة أو نظرية المؤامرة ونتبنى نظرية النعامة فيضع الكثيرون رؤوسهم في الرمال انتظاراً لحصادها على يدي الأمريكان والصهاينة كما حدث مؤخرًا في العراق!!.
لقد رد أصحاب القوة الخفية أصحاب المؤامرة كل أمورهم ومخططاتهم إلى الدين والنبوءات التوارتية حتى إن "إيفنز" يقول: إن الله يريد من الأمريكيين نقل سفارتهم من تل أبيب إلى القدس، لأن القدس هي عاصمة داوود، ويحاول الشيطان أن يمنع اليهود من أن يكون لهم حق اختيار عاصمتهم.""(
[1]).
لقد أن الأوان أن نرفع رؤوسنا من الرمال ونقرأ ما يحاربنا به أعداؤنا أعداء الله، ونحاربهم بنفس سلاحهم، فلقد ظهرت مدرسة متأخرة في الظهور والعلم تنكر الأحاديث النبوية التي تتحدث عن النبوءات وأحداث آخر الزمان. فتنكر المهدي والمسيح الدجال وعودة المسيح ابن مريم وغيرها من علامات الساعة، وتنكر كل حديث لا يتوافق مع عقولهم وتقول إن القرءان هو الأساس ولا وجود للسنة النبوية حتى إن أحدهم أعلن ذلك في مقابلة تلفزيونية(
[2]). إنه لا قرءان وسنة وإنما القرءان سنة وألغى حرف الواو، وهي كلمة باطل يراد بها باطل، فهو يريد أن يلغي السنة النبوية ويجعل القرءان هو السنة!!.
الإنجيليون الجدد يقودون أمريكا إلى النهاية باسم (النبوءة التوراتية الإنجيلية)!!.
كيف تصنع النبوءة الدينية القرار الأمريكي؟!.
الدمار القادم على أرض مجيدو.

الإنجيليون الجدد يقودون أمريكا إلى النهاية:
ظهرت الطائفة الإنجيلية الأصولية في القرن الماضي ممسكة بمقاطع من الإنجيل تلك التي تتحدث عن نبوءات آخر الزمان وبالتحديد سفر الرؤيا وهي التي تتحدث تحديدًا عن معركة آخر الزمان المسماة "بالهرمجدون". . في الفصل السادس عشر لإنجيل يوحنا. حيث سيقاتل 200مليون رجل من جيش الشرق لمدة عام وسوف يصل هذا الجيش إلى نهر الفرات بعد أن يدمر كل شيء.. إنها الحرب النووية التي ستنهي الأخضر واليابس وتنهي عمر الكرة الأرضية، ولا يبقى إلا قلة من اليهود يكملون ما تبقى من عمر الأرض.
وجاء سفر حزقيال 38، 39 ليضيف أيضاً تلك الحرب النووية قائلاً: (ستنهر الأمطار وتذوب الصخور وتتساقط النيران وتهتز الأرض وتتساقط الجبال وتنهار الصخور وتتساقط الجدران على الأرض في وجه كل أنواع الإرهاب.
وفي سفر زكريا 12/14 نجد وصفاً آخر لتلك الحرب: إن جلودهم سوف تتآكل وهم واقفون على أقدامهم، وإن عيونهم سوف تتآكل ما فيها وأن ألسنتهم سوف تتآكل داخل أفواههم.
وفي سفر حزقيال : (وتستمر سبعة أشهر حتى يتمكن بيت إسرائيل من دفنهم قبل أن ينظفوا الأرض).
ولا ننسى أن النصوص تشير إلى نزول المسيح عليه السلام لقيادة تلك المعركة ويمسك بزمام الأمور، وهو ما يسمى الحكم الألفي للسيد المسيح على الأرض ويعرف عند المسيحيين بالمجيء الثاني، أما اليهود فإنه يمثل عندهم المجيء الأول للمسيح!!.
هذا هو ما يروج له الانجيليون الأصوليون في أمريكا وأوربا، أو الحركة الصهيونية المسيحية التي تسيطر على أمريكا منذ القرن الماضي وحتى الآن، وهذا ما دعى أمريكا من خوض الحروب والتدخل العسكري في منطقة الشرق الأوسط وبالذات في أرض الفرات، أرض العراق كي تكون بمقربة من أرض المعركة الأخيرة..
"الهرمجدون" بفلسطين، حتى إن الرئيس السابق للقساوسة الإنجيلين "س.س.كريب" كتب عام 1977م يقول :( في هذه المعركة النهائية فإن المسيح الملك سوف يسحق كليا ملايين العسكريين المتألقين الذين يقودهم الديكتاتور المعادي للمسيح.
وفي كتابه "آخر أعظم كرة أرضية يقول المؤلف هال ليندسي: إن دولة إسرائيل هي الخط التاريخي لمعظم أحداث الحاضر والمستقبل."
ويضيف الكاتب: (قبل أن يصبح اليهود أمة لم يكشف عن شيء، أما الآن وقد حدث ذلك فقد بدأ العد العكسي ـ التنازلي ـ لحدوث المؤشرات التي تتعلق بجميع أنواع النبوءات، ولأنه يجب أن تظهر هناك دوائر لقوى سياسية معنية واستنادًا إلى النبوءات فإن العالم كله سوف يتمركز على الشرق الأوسط وخاصة على إسرائيل في الأيام الأخيرة، إن كل الأمم سوف تضطرب وسوف تصبح متورطة بما يجري هناك.
إن باستطاعتنا الآن أن نرى أن ذلك يتطور في هذا الوقت ويأخذ مكانه الصحيح في مجرى النبوءات تماما كما نأخذ الأحداث اليومية مواقعها في الصحف اليومية(
[3]).
وعن الحرب الأخيرة المدمرة "هرمجدون" يقول المبشر ليندسي في كتابه :عندما تصل الحرب الكبرى إلى هذا المستوى، بحيث يكون كل شخص تقريبًا قد قتل، تحين ساعة اللحظة العظيمة، فينقذ المسيح الإنسانية من الاندثار الكامل. . . وفي هذه الساعة سيتحول اليهود الذين ينجون من الذبح إلى المسيحية ..وسيبقى فقط 144 ألف يهودي على قيد الحياة بعد معركة هرمجدون، وسينحني كل واحد منهم، الرجل والمرأة والطفل أمام المسيح، وكمتحولين إلى المسيحية فإن كل الناضجين سوف يبدؤون التبشير ببشارة المسيح(
[4]) .
هذا هو فكر الإنجيليين الأصوليين في أمريكا، وفكر قادتهم.
وقد ظهر جليًّا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر عام 2001م ذلك الفكر التدميري المنسوب إلى نبوءات التوراة والإنجيل فيما يفعله بوش الأب والابن في أراضي الشرق من قتل وتدمير، وما يفعله إخوان القردة والخنازير في فلسطين من إبادة الشعب الفلسطيني بأكمله، وذلك لأن من مقدمات حدوث معركة هرمجدون التي يؤمنون بها أن يذبح المسلمين على أرض الميعاد، ويقدمون كقرابين للرب!!.
لقد أعلن القس "بات روبرتسون" وهو أحد المرشحين لرئاسة أمريكا عام 1988م في الانتخابات الأولية للحزب الجمهوري في برنامجه التلفزيوني "نادي الـ 700 أن شارون رئيس وزراء إسرائيل ـ أخطأ الحل الصحيح، لأنه يريد أن يقضي على الفلسطينيين بالقطاعي، والصواب أن يقضي عليهم بضربة واحدة!!."
والمبرر لدى هذا القس الأمريكي الذي كان من الممكن أن يكون رئيسًا لأمريكا أن المسلمين أشرار ونبيهم شرير وإلههم شرير، ويقرأ ترجمة ما جاء في القرءان الكريم قوله تعالى: (فَإذَا اُنسَلَخَ اُلأَشهُرُ اُلحُرُمُ فَاٌقتُلُوأ اُلمُشرِكِينَ حَيثُ وَجَدتُّموهُم وَخذوهُم وَاُحصُرُوهُم وَاُقعُدُواْ لَهُم كُلَّ مَرصد)(
[5]).
هذا هو الفكر الديني والسياسي لقادة ومفكري أمريكا الذين يتحكمون في القرار السياسي والعسكري لأكبر دولة في العالم.
لقد أصبح لديهم أن كل ما تفعله إسرائيل من غزو وقتل وإبادة جزءا من إرادة الرب وتحقيقاً لما جاء في نبوءات الإنجيل والتوراة، لقد وضعوا قدمي الولايات المتحدة على حافة النهاية وربطوا مصيرها بمصير دولة إسرائيل حتى أصبحت أمريكا إحدى ولايات إسرائيل وليس كما يعتقد البعض إن إسرائيل إحدى ولايات أمريكا!!.
ويوم كان للروس دولة عظمى وشوكة كبرى ومكانا في ميزان القوى قبل فك الاتحاد السوفيتي في القرن الماضي على أيدي الماسونية اليهودية، كان يظن الإنجيليون الأمريكان أن الروس هم يأجوج ومأجوج المذكورون في الكتاب المقدس وأنهم هم الذين سيقودون جيش الشرفي معركة هرمجدون.
ونظروا إلى تحالف بعض الدول الإسلامية العربية مع الاتحاد السوفيتي على إنه مبشرات النهاية أو نهاية المرحلة السابقة والأخيرة من عمر الكرة الأرضية وهي مرحلة الدَّروة وإقامة مملكة المسيح الألفية حيث يحكم المسيح من مدينة القدس العالم ألف سنة وأن اليهود سوف يتحولون إلى المسيحية، وأن على العرب مغادرة أرض اليهود التي يسكنونها من النيل إلى الفرات لأن هذه الأرض تخص اليهود وهي عطاء الرب لهم كما يزعمون.
وقد يزعم البعض أننا نفرط في تحليلنا لمجريات الأمور أو أننا من عشاق نظرية المؤامرة التي يرفضها البعض ويؤيدها الكثير، وليس دليلاً أكبر من أفعال وأقوال أصحاب الشأن أنفسهم المساهمون في صنع القرار الأمريكي أمثال "جيري فولويل" المبشر الإنجيلي ومستشار الرئيس الأمريكي الأسبق الراحل "رونالد ريجان".. فتقول الكاتبة الأمريكية جريس هالسل في كتابها النبوءة والسياسة: كان رونالد ريجان واحدا من الذين قرؤوا كتاب "آخر أعظم كرة أرضية"(
[6]) فهل هول مثل "لندسي" يؤمن بأن الله قد قضى أن على هذا الجيل بالتحديد الذي يعيش في الوقت الحاضر أن يدمر الكرة الأرضية". وهل بدأنا عملية العد العكسي (التنازلي) للقضاء على أنفسنا؟."
وتضيف الكاتبة: في وقت مبكر من عام 1986م أصبحت ليبيا العدو الدولي رقم واحد لرونالد ريجان، فهل يعود ذلك إلى نبوءة توراتية، استنادَا إلى "جيمس ميلز "الرئيس السابق لمجلس الشيوخ في ولاية كاليفورنيا، فإن "ريجان" كره ليبيا لأنه رأى أن ليبيا هي واحدة من أعداء إسرئيل الذين ذكرتهم النبوءات وبالتالي فإنها عدو لله.
وفي عشاء أقيم عام 1971م في "مدينة سكرمنتو" في كاليفورنيا ـ حيث كان ريجان حاكما لهاـ تكريما لـ "جيمس ميلز" بدأ" ريجان" فجأة يتحدث إلى "ميلز" الذي كان يجلس بجانبه حول النبوءات الإنجيلية وحول قيمة مقاتلتنا للاتحاد السوفياتي ـ يأجوج ومأجوج في الكتاب المقدس ـ ويذكر ميلز هذا الحادث في عدد شهر أغسطس 1985م من مجلة "سان دييغو" ويقول إن ريجان أخبره بتأكيد جازم: "في الفصل 38من أصحاح حزقيال هناك نص يقول: إن أرض إسرائيل سوف تتعرض إلى هجوم تشنه عليها جيوش تابعة إلى دولة لا تؤمن بالله، وتقول إن ليبيا ستكون من بينهم، هل تفهم ماذا يعني ذلك؟"
لقد أصبحت ليبيا الآن شيوعية، وهذا مؤشر إلى أن هومجدون ليس ببعيد(
[7]) .
ويقول الباحثان" لارى جونز" من نيويورك وأندرولانغ في المعهد المسيحي الإنجيلي في مدينة واشنطن، إن دراستهما تقنعهما بأن "ريجان" قبل في الماضي تفسيرا توراتيا لنبوءة تقول: بأن هرمجدون نووية هي أمر لا يمكن تجنبه وأنه حتى عام 1986م، ربما يكون" ريجان" قد استمر على هذا الاعتقاد وأن الموضوع مثير لدرجة أنني أخصص فصلاً خاصا عن "ريجان" وإيمانه.
ظهور النظرية التدبيرية:
تعود هذه النظرية التدبيرية وانتشارها في أمريكا إلى جهود "سايروس إنجيرزون سكوفيلد" المولود عام 1843م في كلنتون بولاية "متشغن"، وقد تأثر "سكوفيلد" بنظيره الأيرلندي" جون نلسون داربي" الذي عاش في القرن التاسع عشر الميلادي ودرس في كلية" ترينتي"في" دبلين "ثم عمل قسيسا في انجلترا، وقال: (إن لله مخططين، وإن عند الله مجموعتين من الناس يتعامل معهما، وأن إسرائيل كانت مملكة الله على الأرض وأن الكنيسة المسيحية كانت مملكة الله في السماء).
وزار "جون نلسون داربي" كندا وأمريكا وأثر في عقيدة راعى الكنيسة المسيحية في "سانت لويس" القس" جايمس بروكس" ومن هنا بدأ تأثر "سكوفيلد" وإيمانه بنظرية "داربي" التدبيرية القائمة على النبوءات التوراتية الإنجيلية والتي لها التأثير الكبير في صنع القرار السياسي الأمريكي !!. لقد جعل "سكوفيلد" و"داربي" النبوءة الدينية في المقام الأول لفهم المسيحية.
ومع بداية عام 1875م عقد "سكوفيلد" عدة مؤتمرات حول النبوءات في الكتاب المقدس وشرح مخطط الله على الأرض من أجل إسرائيل ومخطط الله في السماء من أجل خلاص المسيحيين، وأدخل تفسيرات على النظام الإيماني للإنجيل.
وفي عام 1909م طبع أول مرجع إنجيلي وضعه "سكوفيلد" وأصبح أكثر الكتب المتداولة حول المسيحية وطبع منه ملايين النسخ.
وقد برع" سكوفيلد" في شرح آرائه الشخصية حول نبوءات الإنجيل، وأوضح أن تاريخ الإنسان ينقسم إلى مراحل محددة حيث إن الله يتراءى للإنسان بطرق مختلفة.
أما المرحلة "التدبيرية" فيقول عنها إنها مرحلة من الوقت يتمحن فيها الإنسان بالنسبة إلى طاعة الله.
وقسم المراحل المحددة إلى سبع مراحل مميزة، ويرى أنه لا أصل في هذا العالم أن يعيش في سلام وأن العالم يتجه نحو كارثة حقيقية مدمرة ومعركة نهائية يقودها المسيح هي معركة هرمجدون، وأن المسيح سوف يرفع أتباعه إلى السماء لينقذهم من تلك الكارثة المحققة.
وقد توغلت تلك المفاهيم الخاطئة لنبوءات الإنجيل في وجدان الشعب الأمريكي منذ القرن التاسع عشر الميلادي وحتى القرن الواحد والعشرين، حتى إن دراسة لمؤسسة "نلسن" نشرت في أكتوبر عام 1985م تقول إن 61مليون أمريكي أي 40% من المشاهدين يستمعون بانتظام إلى مبشرين يقولون لهم إننا لا نستطيع أن نفعل شيئاً لمنع حرب نووية تنفجر في حياتنا، ومن أكثر الإنجيلين شهرة الذين يبشرون على التلفزيون بنظرية هرمجدون.
أشهر الشخصيات الإنجيلية الأصولية:
من الشخصيات المؤثرة في الشعب الأمريكي وأحد دعاة الهرمجدون ومؤيدي الدولة العربية الإسرائيلية القس "بات روبرتسون" الذي يستضيف برنامجاً ومدته 90 دقيقة يوميَّا يدعى نادي الـ 700، نسبة إلى 700 مساهم معه، وهذا البرنامج يصل إلى أكثر من 16مليون عائلة أمريكية أي أكثر من 19% من الأمريكيين.
ويوظف روبرتسون حوالي 1300 شخص لإدارة شبكته التلفزيونية المسيحية (سي.بي.إن) وتضم ثلاث محطات تلفزيونية ومحطة راديو ومراسلين في 60دولة، وتقدم برامج إخبارية ودعائية لإسرائيل وتحقق عائدات سنوية تزيد عن 200 مليون دولار في الثمانينيات، ووصل نفوذ روبرتسون إلى البيت الأبيض إلى الحد أنه رشح نفسه للرئاسة، وذلك عام 1988م عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الأولية.
ومن الشخصيات التي أثرت في صنع القرار الأمريكي أيام "ريجان" المبشر "جيري فولويل" الذي يلقي دروسه التبشرية الأسبوعية إلى حوالي 5.6 مليون منزل بأمريكا، أي حوالي 6.6% من المشاهدين.
وكان "جيري فولويل" من مؤيدي التميز العنصري في جنوب أفريقيا، ومن أشد أنصار الدولة اليهودية الإسرائيلية ومن مروجي "الهرمجدون".
وفي عام 1985م أيد "فولويل" الديكتاتور الفلبيني "ماركوس"، ثم أنشأ عام 1986م منظمة تدعى "فيديرالية الحرية" لتكون بمثابة الأم "للمجموعة المعنوية" التي يقودها.
وفي عام 1986 أقام حفل غداء في واشنطن لتأييد "بوش الأب" الذي كان نائبًا للرئيس ريجان، وأخبر "فولويل" ضيوفه أن بوش سيكون أفضل رئيس في عام 1988م.
واشترى "فولويل" شبكة تلفزيونية هي الشركة المسيحية الوطنية وأسماها محطة "الحرية للبث" كي تذيع برامج دينية لمدة 24 ساعة، كلها تبشر بنبوءات الكتاب المقدس لصالح دولة إسرائيل الكبرى ومعركة هرمجدون.
ولقد كان تأثير "فولويل" كبيرًا على الرئيس ريجان الذي كان يعتقد أنه أحد قادة معركة هرمجدون.
ـ القس "جيمس سواجارت" وهو واحد من أشر المبشرين المقبولين جماهيريَّا، ويملك ثاني أكثر المحطات التلفزيونية الإنجيلية شهرة حسب استقصاء مؤسسة نلسون، ويصل صوته إلى نحو 5.4% من المشاهدين الأمريكان أي حوالي 9ملايين أسرة ـ أيام الآحاد.
ـ وهناك "جيم بيكر" الذي يملك أشهر ثالث المحطات التلفزيونية الإنجيلية، وهو أحد تلامذة" روبرتسون" ويصل صوته إلى 6 ملايين بيت في أمريكا!!. وهو يعتقد مثل جميع "التدبيريين" بالمجيء الثاني للمسيح وبمعركة الهرمجدون، ومحطته التلفزيونية تحقق أرباحًا تقدر بأكثر من 100 مليون دولار أمريكي.
ـ وهناك "كينين كوبلاند" الذي يصل صوته إلى 4.9 مليون أسرة مشاهدة لبرامجه التبشيرية، وهو يرى أن إسرائيل الحديثة وصهيون الإنجيلية شيء واحد، ويردد إن الله أقام إسرائيل، وأننا نشاهد الله يتحرك من أجل إسرائيل، ويقول: إنه لوقت رائع أن نشعر الله مدى تقديرنا إلى جذور إبراهيم.
ـ " ريتشارد دي هان" يصل برنامجه التلفزيوني التبشيري المسمى "يوم كشف النظام" إلى نحو خمسة ملايين منزل أمريكي.
ـ "أورال روبرتس" ويصل برامجه التلفزيونية إلى نحو ستة ملايين أسرة أمريكية من المشاهدين، ويقول "أورال" إن الله طلب منه أن ينشئ هذه الجامعة، وإن الله أخبره في عام 1968م أن يترك الكنيسة المقدسة في "نبتيكوستال" وأن يصبح قسيسًا في كنيسة "ميثوديست"(
[8]) .
وقد تخرج من جامعة المبشر "كينين كوبلاند" الذي أصبح أحد المبشرين الإنجيليين اللامعين في أمريكا.
ـ "ريكس همبرد" أحد المبشرين لتعاليم "سكوفيلد" ويصل صوته إلى 3.7 مليون أسرة أمريكية.
والجدير بالذكر أن من بين 80 ألف قسيس إنجيلي يذيعون يوميا من خلال 400 محطة راديو، والأكثرين منهم من "التدبيريين" المؤيدين للنظام العنصري في إسرائيل، وهم بالقوة بمثابة الملوك المتوجين على العرش الأمريكي ويجمعون ملايين الدولارات يوميًّا، ومعظم المدارس الإنجيلية في أمريكا تدرس النظام الديني ونظرية هرمجدون ومن يؤمن بأن الخلاص في الحرب المدمرة على أرض هرمجدون بفلسطين.
ومجيدو أو مجدون تل يقع على وادي يسمى يزرعيل على بعد 20 ميلاً من شرق مدينة حيفا، وكلمة "هر" تعني جبل وأضيفت إلى مجيدو، فأصبحت هرمجدون أي تل أو جبل مجدون، وقد جرت على أرض هرمجدون معارك كثيرة قديمة قبل الميلاد وبعده(
[9]) .

2
من يحكم أمريكا ؟ أو من يتحكم في القرار الأمريكي ؟ وبالتالي من يحكم العالم؟


كثيرون من الكتاب ممن بحثوا في حقيقة العلاقة بين إسرائيل وأمريكا، وظن البعض منهم وبالطبع كانوا من العرب أن العلاقة قائمة على المصالح السياسية على أساس أن إسرائيل هي رجل أمريكا في الشرق الأوسط.
ودندن البعض على هذا الوتر حتى إنه دعا أمريكا إلى اتخاذ العرب بديلاً عن إسرائيل وإنهم أي العرب سيكونون أكثر نفعًا لأمريكا من إسرائيل!!.
ولو كان الأمر يتعلق بالمصالح السياسية لكان الأمر هينًا أو لاستمع القادة الأمريكان لعرض الدول العربية بأن تكون بديلاً لإسرائيل.
إذًا ماذا تعني العلاقة الحميمة بين أمريكا ودولة إسرائيل الصهيونية؟.
توصل الكثيرون وأنا أحدهم إلى حقيقة أن تلك العلاقة أساسها الدين، أي ما جاء في التوراة والإنجيل من نبوءات حول المجيء الثاني للمسيح وشعب الله المختار ومعركة هرمجدون التورية.
وقد يقول قائل توجد عداوة قديمة بين المسيحيين واليهود، وأن أيدي اليهود مازالت تقطر دمًا من دماء المسيح كما يعتقد المسيحيون أن اليهود قتلة المسيح.
ولكن الواقع المعاصر يؤكد أن هناك صلحًا بين الطرفين وأن بابا الفاتيكان قد برأ اليهود من دم المسيح، وقال ((إن يهود اليوم لا يتحملون أوزار يهود الأمس البعيد)).
واستفاد اليهود الصهاينة من هذا الصلح المؤقت وقاموا باختراق المسيحية وظهرت الطائفة الإنجيلية الأصولية اليمينية في أمريكا كي تشكل الجناح اليميني المسيحي المؤيد لدولة إسرائيل والتمكين لها في الأرض، والواقع السياسي اليومي يؤكد ذلك.
وقد أشارت الكاتبة الأمريكية "جريس هالسل" إلى تلك الحقيقة الغائبة عن القادة والمفكرين العرب الذين يرفضون فكرة المؤامرة حين ذكرت في كتابها الرائع "النبوءة والسياسة":
أخبرني الأستاذان برايس ونغودمان عن اعتقادهما أن "فولويل" وغيره من قادة الجناح اليميني المسيحي، قدموا تأييدهم الجاهل إلى غزو عسكري مجنون ـ غزو لبنان 1982 كلف إسرائيل 654 قتيلاً و3840جريحاً، إن العبء المترتب على دفع مليوني دولار يوميًا لتمويل جيش الاحتلال الغازي دمر اقتصاد إسرائيل وأدى إلى نسبة من التضخم لا تصدق رفعت أسعار المواد الاستهلاكية إلى حوالي ألف بالمئة، ودفعت بأعداد لا تحصى من الإسرائيليين لمغادرة الدولة اليهودية إلى دول أكثر استقرارًا وخاصة إلى الولايات المتحدة.
وفوق ذلك استخلص الأستاذان أن القصف الإسرائيلي لبيروت ومجازر صبرا وشاتيلا أساءت إلى السمعة الدولية للدولة اليهودية بنسبة ما أساءت الحرب إلى اقتصادها.
ثم تضيف الكاتبة: وفي عام 1985م قمت برحلة منظمة ثانية إلى الأرض المقدسة، وخلال هذه الجولة تعرفت أكثر، لماذا يؤمن 40 مليون أصولي إنجيلي بأن الله يفضل اليهود على العرب؟.
تعرفت على زميل في الرحلة وهو مواطن أمريكي من ولاية جورجيا قال لي: إنه كان يتمنى لو ولد يهوديًّا.
فسألته: إذا كان يعتقد أن غير اليهود هم بالضرورة أسوأ من اليهود، لأن اليهود هم شعب الله المختار؟.
أجاب بالتأكيد مضيفًا قوله: عندما خلق الله الكون أعطى بركته لليهود، من أجل ذلك فإن اليهود هم الأفضل ويختلفون عن غير اليهود ؟!. إن الله أراد منذ أول الأمر أن يحصل اليهود على ملكية الأرض المقدسة ، ولقد حسم الله هذا الأمر ومنح كل هذه الأرض لليهود.
واستشهد على قوله بآيات من الإنجيل ولا سيما الأصحاح 15/18 الذي يقول: لقد منحت ذرياتكم هذه الأرض من نهر مصر إلى النهر الكبير نهر الفرات.
وتقول جريس هالسل: هناك تساؤل حول معنى "نهر مصر" ذلك أنه يوجد جدول الآن يعرف باسم وادي العريش، وكان يعرف في السابق باسم نهر مصر، غير أن زميلي الأمريكي يقول: إنني أعتقد أن نهر مصر ليس سوى النيل.
وإذا كان ذلك صحيحًا فإن أجزاء من مصرـ أي سيناء وأراض أخرى تحت السيطرة المصرية ـ تقع ضمن العطاء الإلهي لإبراهيم.
وأضاف يقول :إنني اعتقد أنه عمل إثم أمام الله أن يفكر مسؤولون أمريكيون بوضع أية عملية للسلام يمكن أن تنتزع قدمًا واحدًا من الأرض التي منحها الله إلى الشعب الذي يملك أقدم حق بالملكية معروف للإنسانية!!.
وتقول "جريس هالسل" : وسألت إذا كان صحيحًا أن إله الكون أعطى حق الملكية لقلة، ألا يفسر ذلك بالخصوصية والأفضلية والتميز؟.
أجاب :إن الله لم يعد يمنح الأرض إلى غير اليهود أى العرب.
وسألته ـ أي الكاتبةـ إذا كان يعتقد أن الكيان السياسي الحالي الذي يدعى إسرائيل والذي أنشئ بعد مجزرة النازية الألمانية، هو نفسه الكيان القديم الذي نقرأ عنه في الكتاب المقدس؟.
فأجاب بالإيجاب وقال: (( إن الأمة العبرية قامت قبل 3000 سنة أو أكثر والدولة العبرية التي خلقت في عام 1948م هما نفس الشيء وأن الإنجيل يقول: إن إسرائيل سوق تقوم من جديد وهذا ما حدث، إن ذلك يقنعني أن الإنجيل صحيح)).
وعدت بالسؤال أيضًا: هل إن الناس الذين قدموا أخيرًا إلى فلسطين من أوربا مثل مناحم بيجن الذي جاء من بولندا وأقاموا بين الذين جاءوا من الولايات المتحدة هل أنهم بنفس الشكل مع الساميين الذين عاشوا في فلسطين قبل 3000 سنة، أليس هؤلاء الساميون هم شرقيون؟!.
أجابني: إن اليهود هم شعب من عرق واحد.
فقلت: إن يهوديًّا يعيش في اليمن يمكن أن يعتبر شرقيًّا، وأن يهوديًّا يعيش في فرنسا يمكن أن يعتبر قوقازيًّا، بينما الفلاشا ـ اليهود الأثيوبيون ـ يعتبرون زنوجا.
فرد قائلاً: لا، إن جميع اليهود هم من عرق واحد، وكانوا كذلك منذ أيام إبراهيم.
وأكد على أن العالم يتألف من عنصرين فقط من الشعوب هما اليهود وغير اليهود، وإن عين الله هي دائماً على شعبه اليهودي.
وقال أيضًا: ((إن فلسطين هي الأرض التي أختارها الله لشعبه المختار وإنني لو كنت يهوديًّا لكان لي الحق في أرض فلسطين مثل بن جوريون وبيجن وشامير وجولدا مائير، وبوبي براون وغيرهم من المهاجرين، فبموجب قانون العودة اليهودي، فإن أي مهاجر يهودي ـ من أم يهودية ـ أو تحول إلى اليهودية يمنح الجنسية)).
وسألته عما إذا كان يؤثر التحول إلى اليهودية؟ فأجاب بالنفى مؤكداً على أن من واجبات المسيحيين مباركة اليهود ودعمهم في كل ما يتطلعون إليه والوقوف إلى جانبهم، وقال: ((لقد كانت إسرائيل على حق في غزو لبنان، فإذا صادروا أراضي عربية فإن لديهم الحق الإلهي في أن يفعلوا ذلك وكان يجب إن يأخذوا أكثر)).
وسألته: هل الكتاب المقدس يقول: إن الله أراد من إسرائيل إن تغزو لبنان في الوقت المحدد الذي قامت فيه بعملية الغزو؟
فرد بالإيجاب: نعم.
وقال: (( إن الغزو كان جزءا من الرؤيا، إن الفلسطينيين الذين قاتلوا الإسرائيليين والذين هم جزء من منظمة التحرير الفلسطينية استعملوا أسلحة قدمها لهم الاتحاد السوفياتي وهكذا فإن الحرب كانت حرب الاتحاد السوفياتي بالواسطة، حيث إن منظمة التحرير كانت تقاتل في مكان الروس، وهكذا فإن هزيمة منظمة التحرير كانت هزيمة للروس))!!.
وأضاف: إن الكتاب المقدس ينبئ لنا أيضا أن علينا أن نتوقع هجومًا يشنه على إسرائيل الروس واتحاد القادة العرب، إننا على ثقة من أن هذا الهجوم قادم لأن كتابي دانيال وحزقيال تنبأ به.
وأضاف: إننا نؤمن أن التاريخ يطوي الآن مرحلته السابقة وهي مرحلة الذروة: أقامته مملكة المسيح، حيث يحكم المسيح من القدس لألف سنة، إن كل اليهود سيتحولون إلى المسيحية، وسوف يساهمون في مملكة الألفية، مملكة حقيقية على الأرض تكون القدس مركزها الرئيسي.
وتقول جريس هالسل: وسألته عن أسماء الأحداث التي يجب أن تسبق المرحلة السابقة فأجاب:
أولاً: عودة اليهود إلى أرض فلسطين.
ثانياً: إقامة دولة يهودية.
إن خلق إسرائيل جديدة مع عودة اليهود إلى الأرض التي وعدهم الله بها، يعطينا دليلاً لا يناقش على أن خطة الله المباركة هي موضع التنفيذ، وأن العودة الثانية لمخلصنا قد أكدت، وبالنسبة إلى أن خلق دولة إسرائيل هو أهم حدث في التاريخ المعاصر، فإنها تمثل الخطة الأولى نحو بداية نهاية الزمن، لقد أعطانا الله إشارة في عام 1967م عندما منح النصر لإسرائيل على العرب ومكن اليهود من أخذ الأرض التوراتية يهودا والسامرة والسيطرة العسكرية على مدينة القدس، فلأول مرة منذ أكثر من 2000 سنة أصبحت القدس تحت سيطرة اليهود، وقد أشار في ذلك لأنه جدد إيماني بقوة ومصداقية الكتاب المقدس.
ثالثاً: التبشير باللاهوت لجميع الأمم بما في ذلك إسرائيل، فمن خلال الموجات القصيرة لأجهزة الراديو والتلفزيون نشرت رسالة المسيح حول العالم، ولدينا الآن 40 بعثة، إنجيلية حول العالم، لقد وصلت الدعوة إلى جميع الأمم.
رابعاً: صعود الكنيسة، وأنا أتوقع ذلك في أي وقت.
خامساً: وقوع الفتنة حيث تحدث معاناة كبيرة وسيعاني كل أولئك الذين يؤمنون من عذاب شديد، وسيخوضون الحروب، وبقيادة أعداء المسيح.
سادساً: وقوع معركة هرمجدون.
إنني مع كوني سعيدًا لعودة اليهود إلى فلسطين ولقيام دولة إسرائيل فإنني أشعر أن اليهود لم ينجزوا مهمتهم تماما أو أن على اليهود أن يملكوا كل الأرض التي أعطاها الله للعبرانيين، أي أن على اليهود أن يملكوا كل الأرض التي منحها الله قبل عودة المسيح، وان على العرب مغادرة هذه الأرض لأن هذه الأرض تخص اليهود، والله أعطى هذه الأرض لليهود(
[10]).
وإلى هنا ينتهي كلام هذا الأمريكي الذي يمثل عقيدة أكثر من 40مليون أمريكي أصولي مؤيد لإسرائيل حتى النخاع.
إنهم الحكام الجدد لأكبر دولة في العالم أو للدولة التي تتحكم في العالم عسكريا واقتصاديا.. إنه الفكر الصهيوني التوراتي الذي يسعى إلى تدمير الكرة الأرضية من أجل عيون اليهود.
3
العالم كله في أيديهم
سيطرة رأس المال الصهيوني على الدول الكبرى.
تكوين أول حكومة مالية خفية تحكم العالم ((إمبراطورية روتشيلد)).
إشعال الثورات في العالم.
عائلة روكفلر ومورغان وحكومة العالم الخفية.
سيطرة رأس المال الصهيوني على الدول الكبرى:
لا يزال العالم يذكر أشكال الثورات في الدول الكبرى منذ مطلع القرن العشرين وأيضاً خلال القرون السابقة، ثورات على نظم الحكم وتحولات من ملكية إلى جمهورية غيرت وجه الكرة الأرضية سياسيا واقتصاديا ودينيا ولم يدر أحد من وراء هذه الثورات التي اصطبعت باللون الأحمر دوما.
وإذا أردنا معرفة من وراء هذه الثورات الحمراء وما الغرض منها، نعود إلى عام 1773م حين تم تأسيس محفل الماسونية المسمى ماسونية الشرق الأكبر الحرة والهدف منه استغلال الثورات العالمية لتحقيق مصالح اليهود الصهاينة السرية للسيطرة على مقدرات العالم وطاقات البشر، وتكوين حكومة عالمية ديكتاتورية أساسها النظام المالي ودينها الإلحاد.
وبالفعل تم تكوين أول حكومة عالمية مالية وكان أعضاؤها من اليهود أو الماليين المرابين اليهود.
وظهر على مسرح التاريخ البشري "كارل ماركس"(
[11])الألماني من أصل يهودي، وكان قد طرد من ألمانيا ثم من فرنسا بسبب نشاطه المريب الداعي إلى الشيوعية، ولجأ إلى إنجلترا ومنح حق اللجوء السياسي، وفي عام 1848 م أعلن البيان الشيوعي، واعترف ماركس أن هناك مخططاً طويل الأمد لتحويل العالم إلى جمهوريات شيوعية.
وكان تأسيس الشيوعية الحديثة من قبل عام 1773م من قبل الماسونية العالمية.
وجاء ماركس وأعوانه بوضع أسس التنفيذ للفكرة الشيطانية.
وقد اعترف لينين في كتابه "شيوعية الجناح اليساري" أن الشيوعية ليست مذهبا عقاديا بل هي أداة للعمل.
ثم أوجدت الماسونية العالمية طرفاً آخر لمقص المؤامرة المسيطرة على العالم، وكان الطرف الآخر هو النازية!!.
ظهر "كارل ريتر" الألماني من خلال عمله كأستاذ للتاريخ والعلوم الجيو سياسية، وأظهر اعتراضه على البيان الشيوعي لكارل ماركس، ومن خلال عمله في جامعة فرانكفورت بألمانيا وجامعة برلين سطع نجمه وأصبح أحد كبار الأساتذة في التاريخ والجغرافيا والعلوم السياسية، وتوطدت علاقاته مع زعماء النازية، وقد تبنى عدد منهم آراء "ريتر" الملحدة فأسسوا النازية لتحقيق هدفهم من السيطرة على العالم وتحويله إلى دولة واحدة لا دين لها تحكم بطريقة ديكتاتورية فردية.
وقدم "ريتر" خطته لزعماء النازية لمصلحة العرق الآرى الألماني وأشار عليهم باستعمال الفاشية الاشتراكية الوطنية لضرب بارونات المال العالميين وغزو العالم.
وكانت خطته قائمة على إخضاع جميع الدول الأوربية لسيطرة ألمانيا عن طريق القوى العسكرية، ومنع أصحاب المصارف العالميين من السيطرة على اقتصاديات ألمانيا والتي سوف يتم إخضاعها لها، وأوصى بإنشاء طابور خامس نازي لمحاربة الشيوعية، وإقناع الطبقة العليا والوسطى من المجتمع للتصدي للفكر الشيوعي.
وهكذا استطاعت الماسونية العالمية إيجاد فكرين متناقضين من حيث استخدم الوسائل وهدفهم واحد.
فكل طائفة استخدمت فئة معينة من الشعب لتحقيق أغراضها، فالشيوعية استخدمت الطبقة العاملة الكادحة، والنازية استخدمت الطبقة المتوسطة والطبقة العليا من المجتمع، والهدف واحد هو نشر الإلحاد والديكتاتورية الفردية وتأليه الحاكم الفرد وإخضاع الشعوب بالقوة العسكرية.
وكان على الفريقين إزالة الملوك المتوجين على عروش الدول الأوربية كبداية، وقد تحقق لهم ما أرادوا.
ولما انتهى دور الشيوعية والفاشية والنازية قامت الماسونية الصهيونية بالقضاء عليهما واحدة تلو الأخرى وأنشأت نظاما جديدا ليحكم العالم هو النظام العالمي الجديد المتمثل في الدولة القطب الواحد وهي الولايات المتحدة الأمريكية التي من خلالها يتم السيطرة على العالم مع نشر الهدف الأسمى للماسونية وهو الإلحاد وإخضاع الشعوب بالقوة العسكرية.
هكذا استطاعت الماسونية بواسطة كارل ماركس وكارل ريتر وهتلر وموسوليني وغيرهم من خداع الشعوب فترة من الزمن إلا أنهم لم يستطيعوا حتى الآن تحقيق أهدافهم بشكل يرضيهم، ومازالوا يسعون ويخططون، لكن الله القادر المهيمن من ورائهم محيط.
يهود الخزر والثورة الروسية:
ليس كل اليهود ساميين أي من نسل يعقوب عليه السلام، فاليهود الساميون لا يشكلون سوى 3% من يهود العالم، والباقي اعتنقوا اليهودية وهم منحدرون من سلالات مختلفة من العروق غير السامية القادمة من آسيا في القرن الأول الميلادي عبر الأراضي الواقعة شمالي بحر قزوين.
ويطلق أهل التاريخ على هذه الشعوب المهاجرة من آسيا إلى أوروبا وسكنت المنطقة الواقعة شمال بحر قزوين يطلقون عليهم اسم "الخزر" وكانوا وثنيين، وكونوا مملكة "الخزر" القوية شرق أوربا وجنوب الإمبراطورية الروسية.
وقد بسطوا نفوذهم وسلطاتهم بالقوة العسكرية على الشعوب المجاورة الواقعة في أوربا الشرقية غربي جبال الأورال وشمال البحر الأسود منذ نهاية القرن الثاني الميلادي، كانوا يجبون الجزية من خمسة وعشرين شعبا، واعتنقت هذه المملكة الوثنية الديانة اليهودية، وعاشت ما يقارب الخمسمائة عام حتى سقطت في نهاية القرن الثالث عشر الميلادي على أيدي الإمبراطورية الروسية.
وهكذا دخل اليهود الخرز الإمبراطورية الروسية، وعملوا على إشعال نار الثورة الشيوعية حتى استطاعوا إسقاط الإمبراطورية الروسية وإقامة الجمهورية الشيوعية عام 1917م.
وقد شكل اليهود الجزء الأكبر من التنظيمات الحزبية للشيوعيين الروس طوال فترة حكمهم للبلاد وحتى سقوط الحكم الشيوعي مؤخرًا على أيدي اليهود أيضًا!!.
وتاريخ اليهود الأسود ملىء بالمؤامرات على الإمبراطوريات المختلفة، وهذا هو المؤرخ البريطاني أدوارد جيبون (1737ـ 1794)
 يذ

خبير أمريكي يرسم سيناريو أسود ل 30 يونيو : تدخل الجيش لمصلحة المعارضة سيضعه في مواجهة الاسلاميين


حذر معهد واشنطن الامريكي لدراسات الشرق الادني من ان الاحتجاجات القادمة علي الصعيد الوطني في مصر في يوم 30 يونيو , مؤكدا انها لن تنتهي بشكل جيد علي الارجح , في ظل غضب المعارضة المتزايد وموقف الاخوان الذي يميل الي المواجهة.

وتحدثت اريك ترايجر , الخبير بالمعهد في تقرير له علي دورية ' نيو ريبابللك ' الامريكية عن تزايد العداء للاخوان المسلمين حتي في معاقلهم الرئيسية , وقال ترايجر ان محافظة بني سويف تعد احد المعاقل الرئيسية للاخوان , وحصل الاسلاميون فيها علي 14 من 18 مقعدا في الانتخابات البرلمانية التي اجريت في ديسمبر 2011 , كما ذهب ثلثي اصواتها لمحمد مرسي في الانتخابات الرئاسية.

الا ان المرشد العام للاخوان المسلمين محمد بديع الذي يدرس في كلية الطب البطري لجامعة بني سويف لم يزر بلدته منذ مارس الماضي عندما رفع نشطاء لافتتات مناهضة للاخوان حول المسجد الذي كان من المقرر ان يلقي فيه ' بديع ' خطبة الجمعة.

ويشير ' ترايجر ' الي ان رد الفعل العنيف ضد الاخوان الذي اجبرت ' بديع ' علي ترك بني سويف , هو نتيجة لاحباط شعبي متزايد فيما يتعلق بالحكم الفاشل للجماعة في مصر خلال العام الاول لمرسي في الحكم , حيث تسببت الازمات في وقع صدامات بين الاخوان و النشطاء المعارضين لهم , وهذا المستوي المنخفض من الاضطراب سيزداد قريبا في 30يونيو , في الذكري الاولي لتولي مرسي الرئاسة , مع تنظيم الاحتجاجات تحت شعار ' تمرد ' .

وتحدث ' ترايجر ' عن حركة تمرد التي تطالب بحسب الثقة من الرئيس مرسي واجراء انتخابات رئاسية مبكرة , وقال ان ما تطالب به هذه الحملة غير واقعي , فلا اساس قانوني في استخدام استمارات لاجبار رئيس مصر المنتخب علي الدعوة لانتخابات رئاسية مبكرة.

وهذا شيء يعترف به منظو تمرد , وهو ما يجعل لديهم هدفا آخر في اذهانهم , وهو توجيه السخط الشعبي ضد رئاسة مرسي الي احتجاجات ضخمة تجبره وتجبر الحكومة التي يهيمن عليه الاخوان بترك السلطة.

و نقل ' ترايجر ' عن احد منظمي تمرد قوله : ' ستندلع الثورة بارقام قياسية , سيجبر مرسي علي ترك السلطة , وبعد ذلك يعين الجيش مجلس رئاسي مؤقت يتالف معظمه من غير الاسلاميين يتولي ادارة اجراء انتخابات جديدة ' .

و يقول ' ترايجر ' ان هذا غير وارد -- فالطريقة الوحيدة التي يمكن ان تطيح بها المظاهرات الرئيس محمد مرسي , هي ان تصبح الامور شديدة العنف بعد 30 يونيو لدرجة تدخل الجيش , دون رغبة منه .

لكن من غير المحتمل ان ينتهي الامر هنا , فتدخل من هذا النوع سيضع الجيش في مواجهة مباشرة مع الاسلاميينن وبعضهم سيستخدم نفس الاسلحة التي كانوا يستعدون لاستخدماما قبل عاما تحديدا عندما اعتقدوا ان المجلس العسكري سيحرم مرسي من الرئاسة , وهذا السيناريو يعرفه الجيش وسيرغب بشدة في تجنبه , وهو ما يبرر ان مرسي سيظل رئيسا لمصر .

و برغم ذلك , يستطرد الكاتب الامريكي قائلا : ' لا ينبغي ان يكون هذا مصدر عزاء لمرسي او الاخوان , لانه بعيدا عن العناوين السياسية , ربما تخرج البلاد تماما عن سيطرتهم , مع اعتزام النشطاء الاعتصام لاجل غير مسمي وربما تحصين انفسهم بايقاف مئات من السيارات في مناطق الاحتجاج المختلفة '  .

و يمضي ترايجر قائلا : ' انه سواء تحققت الارقام التي توقعتها تمرد في هذا اليوم ام لا , وهذا امر لا يمكن معرفته نظرا لان قرار الشخص العادي في الانضمام الي الثورة يرتبط بهذا الوقت , فان الاساس وهو الغضب ضد الاخوان الذي تعكسه خطط الاحتجاجات , المنتشر علي نطاق واسع ' .

و في المقابل , فان الاخوان في حالة انكار تام لهذا , ويتعاملون علي اساس ان مرسي رئيس ناجح تقريبا , ويرون ان الاحتجاجات المقررة تعني ان مشروعهم علي المدي الطويل لبناء دولة اسلامية في مصر يتحقق .

و يري الاخوان ' تمرد ' علي انها مؤامرة من اقلية صغيرة لكن صوتها مرتفع ويريدون كشفها بحشد مضاد اكثر تاكيدا وفي وقت مبكر , حيث يتم تنظيم مظاهرات للاسلاميين في يوم 28 يونيو في كل المحافظات للاحتفال بالعام الاول للرئيس المنتخب شرعيا .

و تحدث التقرير عن مواجهة الاخوان العنيفة لمعارضيهم من قبل حسبما تجلي في احداث الاتحادية في ديسمبر الماضي .

و ختم ترايجر مقاله قائلا : ' ان معظم المصريين يجدون انفسهم عشية مظاهرات حاشدة اخري بين معارضة غاضبة تسعي لثورة جديدة يعتمد نجاحها علي قدرتها علي اثارة فوضي لا مثيل لها , وبين حزب حاكم تصادمي وعاجز تماما يعتبر الآن بعض العناصر السياسية الاكثر عنفا في مصر من مؤيديه الاساسيين , في اشارة الي الجماعة الاسلامية , وايا كان مما سيحدث في 30 يونيو فانه لن ينتهي بشكل جيد ' .


مايو 2013
3
فى ظل الانقسامات وتوالى الأزمات وتكريس العنف: مخاوف من تكرار السيناريو العراقى فى مصر
المصدر: الأهرام اليومى
بقلم:   أشرف السيد
 

في ظل حالة الانفلات الأمني والفوضي التي تعيشها مصر يتخوف البعض من تكرار السيناريو الذي حدث بالعراق وأن تتحول مصر إلي ساحة للصراع، أحداث العنف المتوالية نتيجة لتصاعد وتيرة العنف السياسي. فيخشي البعض أن تطيح باستقرار هذا البلد، فماذا يقول الخبراء وهل تختلف التركيبة الديمجرافية والجغرافية للشعب المصري عن الشعب العراقي، فالرسول قال عن أهل مصر إنهم في رباط إلي يوم القيامة. 
يقول د. مصطفي علوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة بالفعل هناك أزمة وللأسف متعددة الأبعاد أمنية واقتصادية فلا اقتصاد دون أمن ولا سياسية دون أمن واقتصاد، ولكن رغم هذا لا أتوقع حدوث ما حدث في العراق وذلك لأن تكوين الشعب المصري وتركيبته مختلفة عن الشعب العراقي، فالعراق كيان طائفي والصراع هناك كان صراعا بين الطوائف، وكانت الطائفة الشيعية بعيدة عن العملية السياسية وأقامت في إيران منذ الثمانينيات، وبسبب هذا فإن القوي الشيعية في العراق مثل نور المالكي أو فيلق بدر (الحكيم) أو التيار الصدري ورغم أنهم يمثلون الأغلبية السكانية للشعب العراقي إنما كانوا بعيدين تماما عن العملية السياسية، وتركوا العراق وأقاموا في إيران لمدة عقدين من الزمان، وكل التنظيمات السياسية (الحزبية) والعسكرية (الميليشيات) نشأت وتكونت وتدربت وأديرت من داخل إيران، هذا بالإضافة إلي إن هناك علاقة صراع بين العراق والولايات المتحدة الأمريكية وبعدا ثالثا لا يقل أهمية وهو القطيعة الخليجية والتي حدثت بعد غزو العراق لدولة الكويت أي أن نظام صدام حسين كان في أزمة حادة ومعقدة مع الجميع داخليا وإقليميا وعالميا، وهذا لا يعني أن مصر ليست في أزمة ولكنها أزمة مختلفة وبطبيعة مختلفة عن التي تمر بها العراق، وفي عبارة أخري من الممكن معالجة هذه الأزمة وتداركها إذا تمت إدارتها من جانب كل الأطراف حيث إن هناك ثلاثة أنواع من القوي السياسية وهم (القوي الإسلامية) وهي التي تحكم ثم قوي المعارضة (الليبرالية والناصرية والاشتراكية والقومية) (والثالثة) الشباب الذي قام بالثورة وفجرها ولم يحصل علي عائد سياسي منها بمعني أنه مازال بعيدا عن العملية السياسية. 
فالأزمة في مصر أن هؤلاء التيارات كل منها متعدد إلي حد الانقسام حيث يوجد حوالي ثلاثة وستون حزبا وأكثر من مائة وسبعة وعشرين ائتلافا، وحتي علي الجانب الإسلامي الذي يظن القارئ أنه غير منقسم ولكنة منقسم فهناك أربع قوي إسلامية هم (الإخوان والسلفيون والجماعة الإسلامية وجماعة الجهاد)، فمثلا حزب النور انقسم وأصبح حزبين هما (النور، الوطن) وهذا مؤشر خطير، وهو يوجد أيضا بنفس الدرجة علي مستوي قوي المعارضة مثل حزب الدستور حيث إن هناك تعددا كبيرا في عدد الأحزاب، هذا بالإضافة إلي غياب الخبرة في إدارة شئون دولة محورية مثل مصر. 
وبسؤاله عن أوجه الاختلاف والتشابه بين التركيبة الديموجرافية والجغرافية السياسية للشعب المصري والشعب العراقي أجاب: أن درجة التجانس أعلي بكثير في الحالة المصرية ويوجد أيضا تاريخ كبير من التجانس بين مسلمي مصر ومسيحييها، أما بالنسبة للعراق فالوضع صعب حيث لم يكرس نظام صدام أي فرص في الحياة السياسية إلا لأهل السنة العرب، بالإضافة إلي وجود مخطط أمريكي للتدخل في العراق عسكريا وليس سياسيا، كما حدث في عام 2003 وحاليا يقال أن هناك مخططا أمريكيا لتقسيم بلدان الربيع العربي. 
في حين يؤكد د. سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع السياسي بالجامعة الأمريكية وجود أكثر من وجه تشابه واختلاف بين الدولتين، فالتشابه الأول وضع الأقليات حيث إن الأقلية المسيحية في العراق كانت قبل غزو العراق تقدر بمليوني نسمة أصبحت الآن ما بين 100 إلي 400 ألف نسمة وقد تعرضوا لهجمات كثيرة وهاجر معظمهم، أما التشابه الثاني فهو وضع المرأة حيث إن وضع المرأة بعد الاحتلال ساء لدرجة شديدة.
أما التشابه الثالث فالعراق مثله مثل مصر من حيث انفلات الأمن وإن اختلفت أسبابه عن التجربة المصرية، حيث إن التجربة العراقية تم فيها حل الجيش العراقي ومن بعده الأجهزة الأمنية رسميا من قبل قوات الاحتلال، وفي مصر لم تحل الأجهزة الأمنية ولا الجيش وأيضا لم يتم إصلاح وزارة الداخلية كما كان متوقعاً به بعد الثورة. 
ورغم ذلك لم يحدث إعادة لهيكلة أو إصلاح وزارة الداخلية، واستمرت السياسات السابقة التي كانت مفجرة للثورة لم تتم محاسبة أحد، بينما في العراق تمت المحاسبة وعلي رأسهم الرئيس الراحل صدام حسين وقيادات حزب البعث والقيادات الأمنية والعسكرية بينما فيِ مصر لم تتم محاسبة أحد إلا بعض قيادات الداخلية ووزير الداخلية فقط. 
وفضلا عن هذا فإن العراق مخترق من دول أجنبية عديدة ولأسباب أيديولوجية وأجهزة مخابراتية كالنفوذ الإيراني والأمريكي، أما في مصر كما هو واضح فهناك نفوذ قطري وأمريكي رغم أن النفوذ القطري هو القناع الأمريكي للنفوذ في مصر، وفي العراق تم بناء نظام يشبه النظام اللبناني الطائفي فمثلا الرئيس كردي ورئيس مجلس الوزراء شيعي ورئيس مجلس النواب سني، أما في دولة لبنان فرئيس الجمهورية ماروني ورئيس مجلس الوزراء سني ورئيس مجلس النواب شيعي، أما في مصر فلم يسمح للأقليات بتولي أي مسئولية ولا المرأة. 
فيما يتعلق بخطاب العنف الطائفي الاعلامي فهو موجود في البلدين والمجتمع المصري أكثر تجانسا عن المجتمع العراقي من حيث التنوع العرقي والمذهبي والديني والثقافي واللغوي، حيث لا يوجد فرق عرقي بين المسلمين أو المسيحيين في مصر. 
وبالنسبة للعنف السياسي فهو يتفاقم في مصر ولم يصل إلي درجة الاغتيالات السياسية تجاه القيادات العليا، ولا يزال ينحصر في بعض الناشطين علي الارض كما رأينا في حالة جيكا ومحمد الجندي، ويجب أن نتذكر أن عدد شهداء الثورة المصرية لم يتجاوز (1600) شهيد، بينما يقتل في حوادث السيارات سنويا أكثر من (13000) شخص، ولذلك معدلات العنف في مصر لم تصل إلي دموية الحالة السورية والتي قتل فيها أكثر من (مليون) شخص وتم تهجير أكثر من مليوني شخص، أما الثورة الليبية والتي قتل فيها 70 ألف شخص. 
فالثورة المصرية أسقطت القناع عن مشاكل المجتمع المصري والتي فشلت الانظمة السابقة في حلها، وهذه بداية الاصلاح لأن بداية النهضة هي مواجهة الحقائق والنظر في المرآة ثم يبدأ العلاج، ولذلك نحن متفائلون رغم كل الاوضاع المقلقة الراهنة إلا انه تدريجيا سيستيقظ الشعب المصري ويواجه مشاكله ونهضته النابعة منه وليس من أي تنظيم. 
في حين يوضح د. محمد قدري سعيد الخبير الاستراتيجي بأنه لا يري أن هناك شيئا مماثلا في مصر كما حدث في العراق، ففي مصر كان هناك دولة موجودة لكن كان لديها كثير من الأخطاء أدت في النهاية إلي حدوث ثورة مصرية ولكن في ظل وجود دولة بها برلمان ورئيس منتخب لأول مرة، أيضا استطاعت القوات المسلحة المصرية أن تتواجد علي الساحة وأن تمنع حدوث حرب أهلية، وأعتقد أن هذا صمام نجاة لم يتكرر في دول عربية أخري مرت بهذه المحنة ولابد أن نعي كل ما حدث من خلال العامين الماضيين من خلال رؤية مستقبلية تتجاوز الحاضر أملاً في غد أفضل.
 







"باترسون" فى ابن خلدون: أمريكا تدعم اختيار الشعب المصرى


الثلاثاء، 18 يونيو 2013 - 22:29
آن باترسون السفيرة الأمريكيةآن باترسون السفيرة الأمريكية
كتب هانى عثمان
Add to Google
أكدت داليا زيادة المدير التنفيذى لمركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، لـ"اليوم السابع"، أن آن باترسون السفيرة الأمريكية، أشارت- خلال لقائها، اليوم الثلاثاء، بمقر المركز بالمقطم، عددا من ممثلى القوى السياسية- إلى قبولها فكرة أن يغير الشارع الأوضاع فى مصر، ودعم بلادها، لاختيار الشعب المصرى تماما، لكنها تفضل أن يحدث التغيير من خلال الصناديق، لافتة –أى باترسون- إلى أهمية يوم 30 يونيو ومتابعة بلادها لما سيشهده.

كما قالت زيادة، إن السفيرة الأمريكية تطرقت للحديث خلال الاجتماع عن مشروع سد النهضة الإثيوبى والأزمة بين مصر وإثيوبيا، بالقول: "نلعب دور دبلوماسى من خلف الستار وغير معلن، لتسهيل عملية التفاوض بين الدول، ونعمل مع خبراء عالميين، لأن الأمر برمته معقد فنيا".

غضب الضباط بعد إطلاع السفيرة الأمريكية على خطة مظاهرات 30 يونيو 

تزايد غضب المصريين من السفيرة الأميركية

التحركات واللقاءات التي تجريها السفيرة الأميركية لدى القاهرة، آن باترسون، تثير غضب المصريين الذين يرون في تصريحاتها ونشاطها مؤخرا تدخلا في الشأن الداخلي لبلادهم.

فقد أثير مؤخرا أن باترسون التقت بالتنسيق مع وزارة الخارجية، اللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية، وأنه أطلعها على خطة التأمين التي وضعتها الوزارة لتأمين مظاهرات 30 يونيو. 
 
واعتبر الخبراء زيارة السفيرة الأميركية لوزارة الداخلية وعدد من الأحزاب الإسلامية، محاولة لقراءة المشهد والتعرف على مواقف هذه الأحزاب من المرحلة القادمة، لتقديم صورة كاملة للإدارة الأميركية عما يجري في مصر، وأن ذلك يعتبر تدخلا غير مقبول .
 
أعتبروا أن لقاء السفيرة الأميركية، بالمهندس خيرت الشاطر نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين، يؤكد بشكل قاطع أن السلطة الأميركية تعرف أن الجماعة هي التي تحكم مصر.
 
وكانت السفيرة قد صرحت مؤخرا خلال مشاركتها في ندوة مركز أبن خلدون، للحوار حول الأوضاع السياسية في مصر ما قبل 30 يونيو، بأن السياسة الأميركية في مصر تقوم على فكرة إقامة نظام ديمقراطي يعتمد التغيير فيه على صناديق الانتخابات، وليس على الاحتجاجات الشعبية التي ليست لها فعالية في النهاية.

وأضافت باترسون أن الولايات المتحدة لن تقول لمرسى "ارحل" لأن مرسى ليس مبارك، فمرسى رئيس مدني منتخب جاء عبر صناديق الانتخابات بعد الثورة، أما مبارك فلم يكن رئيسا منتخبا، ونظامه لم يقم على أسس ديمقراطية.

وأشارت إلى أن الإدارة الأميركية تقف ضد ما قالت عنه "الفوضى"،  ولا تؤيد تظاهرات 30 يونيو، التي قد تتسبب في فوضى، كما أنها ترفض تماما عودة المؤسسة العسكرية للحكم، فليس في مصلحة مصر ولا في مصلحة الولايات المتحدة أن يعود الجيش للحكم.

وأوضحت باترسون أن الإدارة الأميركية تؤيد استكمال مرسى لفترة رئاسته، وفي حالة البقاء عليه، ستصبح مصر في طريقها لبناء مجتمع ديمقراطي.

وقد أثارت كلمات السفيرة غضب القوى السياسية المعارضة، واعتبروا حديث باترسون تأكيدا لدعم الإدارة الأميركية للإخوان، ووصفت هذه القوى حديثها عن مظاهرات 30 يونيو والجيش بـ"التدخل السافر والمرفوض" في الشؤون المصرية.

العالم في قبضة منظمات سرية .. ماسونيون وصهاينة وعملاء استخبارات السرية تحكم العالم, وتمنع عنه المعرفة, لان المعرفة هي القوة التي تترك للناس أن يتخبطوا بأمراض السرطان والايدز وسارس, والحروب التي تدمر الأرواح, وتسحق الطفولة الخيرة برسوم ديزني الكارتونية التي تروج للسر والمؤامرة. هذه السرية تراوغ العالم بأسره بعلوم ظاهرة مزيفة يلهو بها الفيزيائيون والمحامون والأطباء وسماسرة البورصة والعلماء وخبراء الكومبيوتر, لتبعدهم عمن يحكمهم سرا, ويحيك مؤامرات الظلام امثال

مجلس العلاقات الخارجية السرية” الذي معظم أعضائه من رجال المال والمصارف والاقتصاد
و “منظمة المعهد الملكي البريطاني”
و “منظمة دير صهيون السرية”,
وآل روكفلر وآل روتشيلد وآل مورجان
والمحافل الماسون
ية.
هذة ألاسئلة السرية يتناولها الكاتب الأمريكي المعروف جيم مارس، ليكشف العقول المسيطرة التيتعيش في عالم الخفاء تحكم ، وتأمر باندلاع الحروب, وتتحكم بأسواق الأسهم المالية, ونسب الفوائد على العملات, وتسيطرة على الأخبار اليومية, هذه الأدمغة التى تحكمنا ذات الذكاء الاصطناعي لا الطبيعي تبقى رهينة مجلس العلاقات الخارجية, والاستخبارات الألمانية, وال ” سي اي ايه” والفاتيكان, كما يقول جيم مارس في كتابه
” التاريخ السري بين الهيئة الثلاثية, والماسونية والأهرامات الكبرى”
ويرى مارس انه من المستحيل تتبع ملكية المؤسسات, وبنيان القوة في الولايات المتحدة الأمريكية لأن متاهة من الاتصالات الشخصية والتفاهمات الصامتة والمنظمات السرية هي التي تحكمها. وكان من متاهات الصمت والسرية فرض نظام عالمي جديد مع الألفية الثالثة , وهو نظام مؤامرة بدأ يتغلغل في كل جانب من جوانب الحياة الأميركية و منها الكتب, و التليفزيون، ووكالة الاستخبارات المركزية، ووجود الأجسام الطائرة، والبحرية الأمريكية، واغتيال الرؤساء الأمريكيين، كجون ف. كينيدي, الذي بقي سر موته يقلق الرئيس بيل كلينتون حتى انه في العام 1991 وبعد أن عين صديقه المقرب, ورفيقه في الغولف, ويبستر هوبل مساعدا للمدعي العام لوزارة العدل طلب إليه إن يجد الإجابة عن سؤالين من اجل رئيسه أولا: من قتل جون ف كينيدي ؟ ثانيا هل ثمة صحون طائرة؟ و قد تعجب مارس من “سذاجة” كلينتون الذي شاء الاطلاع على أعمق إسرار أمته و اظلمها و كأنه كان يجهل إن ثمة قوى خفية تتجاوز بسلطاتها رئيس الولايات المتحدة ومدير وكالة الاستخبارات المركزية كما إن هذه القوى بإمكانها أن تضلل الرئيس ومدير وكالة الاستخبارات وتأمرها بالانصياع لقرارات غاشمة ترتد عليهما وعلى مصالح الولايات المتحدة وشعبها التي تحكمه بالدولار لا بالديمقراطية و لا بالحرية و لا بالعدل و بالمساواة فالولايات المتحدة الأمريكية مسخرة و رئيسها مسخر وشعوبها مسخرة لقوى الظلامالتي تمتلك الثروة والقوة وتقترف الكثير من المجازر التي ليست لمصلحة أمريكا، بحيث قال غاري ألان :”أننا لا نتعامل مع الصدفة أو الحماقة أو الغباء لأنه ليست هناك غلطة كانت لمصلحتنا، وهذا يعني أن أصحاب المؤامرات أرادوا لنا أن نقرأ ما في قراراتهم من تخطيط وذكاء”.

فالقرارات السرية قرارات النخبة التي تحكم أميركا بعيداً عن جماهيرها، لأن الأميركيين الذين يودون تصدير الديمقراطية إلى العالم، يغرب عن بالهم أنهم يعانون من مجتمع مستبد وصارم، تديره حفنة من رجال غوغائيين وفوضويين وسريين، يهددون أميركا وأمنها، وهي التي ينتظمها قانون هجين هو قانون النخبة الثرية، ففي دراسة صدرت عن مجلس الاحتياط الفدرالي في العام 1983, تبين أن 2 في المائة من العائلات الأميركية تسيطر على 40 فى المائة من ثروة الأمة و مصادرها المالية.
وإلى السيطرة المالية, أضيف عامل الأمية الذي يقول فيه مورتيمر بي زوكرمان, رئيس تحرير مجلة “أخبار وتقارير العالم الأميركية”: “لقد تحولنا إلى مجتمع يتألف من طبقتين طبقة النخبة, و طبقات الوسط الأميركية, التي لا تمتلك ثقافات جامعية أو مهارات فنية , وإنما تسقط على جانب الطريق.
فالذين يحتكرون المخزونان ويسيطرون على الأسعار ويعملون على الحفاظ على احتكارات الطاقات والأدوية والتسليح والتصنيع والتكنولوجيات الجديدة, هم الجمعية الملكية البريطانية, و مجلس العلاقات الخارجية ومنظمات الجمجمة والعظام وفرسان مالطة, والدوائر الداخلية للماسونيين”.

بدأ  موقع ويكيلياكس على نشر عدد من أخطر الوثائق الأمريكية اعتبارا من يوم  الأحد 28 نوفمبر حيث تسربت أكبر مجموعة من الوثائق السرية بلغت 251.287  وثيقة لم يسبق كشف مثيل لها في أنشطة حكومة الولايات المتحدة الخارجية.

والتي يعود تاريخها من عام 1966 م و حتى نهاية شباط / فبراير 2010م ، تحتوي على الاتصالات السرية بين 274 السفارات الأمريكية في شتى بلدان العالم ومابين وزارة الخارجية في واشنطن العاصمة. صنف منها 15652 على أنها وثائق سرية تكشف عن مدى قيام الولايات المتحدة بالتجسس على حلفائها وعلى هيئة الأمم المتحدة ؛ .
كما تكشف عن مدى غض هذه الدولة الطرف عن الفساد وانتهاك حقوق الإنسان في الدول الحليفة لها وخاصة إسرائيل ؛كذلك تكشف هذه الوثائق عن الصفقات السرية الأمريكية مع بلدان من المفترض أنها محايدة صفقات من شأنها الضغط على البلدان والحكومات لصالح الشركات الأميركية.
وثائق تكشف عن التناقضات بين القطاعين العام والخاص في الولايات المتحدة عارضة مايدور وراء الأبواب المغلقة وما يريد أن يقوله ويكليكس أن حكومة أمريكا التي تتبجح بالديمقراطية والسمو على البشرية والتي تدرس كل تلميذ أمريكي أن جورج واشنطن -- الرئيس الأول في البلاد -- لا يمكن أن يكذب. إذا كانت إدارات خلفائه وتابعيه من الرؤساء ترقى إلى نفس مبادئه ،إلا أن هذا الكم من الوثائق يثبت أن حكومات الولايات الأمريكية هم ناشري الفساد في البلاد والعالم وليسوا من محاربيه.
1. دعم امريكي ثلاثون مليار دولار لمساعدة اسرائيل على افساد الشرق الاوسطد
الوثيقة التي تحمل الرمز 07TELAVIV2652 وهي المصنفة بسمة سري للغاية و التي تشير اجتماع جرى في السفارة الامريكية بتل ابيب في 17 أغسطس 2008م بين السفير الأمريكي داغان و رئيس الموساد الإسرائيلي مائير حيث وقع الطرفان مذكرة تفاهم توفر لإسرائيل 30 مليار دولار أمريكي في مجال الأمن في الفترة من 2008حتى-2018.
أي (ثلاث مليارات سنويا ) تكرس هذه المليارات لإغراض محددة منها:
1. إجبار إيران على تغيير سلوكها تجاه إسرائيل وفي المنطقة العربية خاصة فيما يتعلق بالبرنامج النووي الإيراني ،وذلك من خلال العبث بالنظام الداخلي الايراني كتحريض الأقليات السنية فيها للانقلاب على النظام.
وما أن وقع السفير الأمريكي التفاهم حتى أكد على ان بلاده تقف الى جانب أمن إسرائيل على المدى الطويل ولن تكون هذه آخر الالتزامات تجاهها ، وإنها على استعداد لمساعدتها في كل احتياجاتها مشيرا الى أن منطقة الشرق الأوسط في صميم المصالح الأميركية و مؤكدا على أن أمريكا ستبقى متمكنة في دول الخليج لفترة طويلة ، وحسبما يتطلب الأمن الاسرائلي. .
وحتى لا أطيل العرض فأني أضع بين يدي القارئ العربي الكريم هذه الوثيقة بتاريخها وأسماء المشاركين فيها وصفاتهم ونصوص أقوالهم لعل المراهنين على الدور الامريكي في منطقتنا يتنبهون لما يحاك لهم خلف الكواليس والله المستعان.
المشاركون في الاجتماع
مندوبون عن (ادارة امن الدولة-اسرائيل) على رأسهم وكيل الوزارة بيرنز ويرافقه رئيس الموساد مائير داغان
- ريتشارد جونز السفير الامريكي في تل ابيب
- القائم بأعمال الأمين العام المساعد ستيفن م مول
- مساعد وزيرة الخارجية بالوكالة الدولية للدفاع عن الشؤون الامنية ماري بيث لونغ
-وكيل معهد الإدارة العامة س / المدير نيكول شامباني
- مستشار السفارة للبحوث السياسية
- موظف نوتيتيكر- موظف بالسفارة
- السفير الإسرائيلي في سالاي مريدور
-مستشار وزير الخارجية ليفني عمر كاسبي
-اثنان من مسؤولي الموساد مجهولي الهوية
وكيل الأمين مسح نيكولاس بيرنز على هذا
محضر الاجتماع
أولا افتتاحية الاجتماع: داغان استعرض شؤون الشرق الأوسط وباكستان وتركيا
عرض داغان مطولا تقييم حكومة إسرائيل لأوضاع الشرق الأوسط وباكستان وتركيا ، مشيرا إلى أن إسرائيل تجد نفسها وسط بيئة سريعة التغير ، لا يرتبط فيها مصير بلد واحد من بلدان الشرق الأوسط ببلد آخر معربا عن ارتياحه لتفكك العلاقات بين أنظمة المنطقة وكثرة خلافاتها.
باكستان : إسرائيل تخشى بشأن مشرف: وتطرق لاستعراض موجز حول باكستان أولا فقال انه يشعر بالقلق على حياة الرئيس مشرف ولا يعتقد انه سوف يبقى على قيد الحياة طويلا: ان مشرف يواجه مشكلة خطيرة مع المتشددين.وان اسرائيل حذره من وقوع القدرة النووية الباكستانية في نهاية المطاف في أيدي نظام إسلامي في حال اغتيال مشرف. الولايات المتحدة ملتزمة بحرمان ان تكون أفغانستان ملاذ آمن لطالبان والقاعدة . و مواصلة تقديم الدعم للرئيس الباكستاني برويز مشرف ، وتسعى لتعزيز القدرات العسكرية الدفاعية له . وفي الوقت نفسه ، فإن الولايات المتحدة هي المشجع لباكستان وافغانستان للعمل عسكريا.مع بعضهما البعض
و إلى ايران انتقل قائلا ان النظام الإيراني يعيش في فترة انتقالية حرجه فهناك صراع بين القيادة الرسمية ( أحمدي نجاد) وبين رفسنجاني وأنصار كل منهما. نأمل أن يؤدي الى عدم الاستقرار في ايران وذلك بسبب التضخم والتوتر بين الأعراق والأقليات.وهذه فرص فريدة من نوعها لصالح اسرائيل، ويمكن للإسرائيليين والأميركيين تكثيف هذا الصراع وتغذيته لإحداث تغيير جذري في ايران.
أما بالنسبة للعراق ، فإن العراق بات ضعيفا حيث جزءته الاتحادية المؤلفة من ثلاثة كانتونات أو كيانات ، واحد في كل كانتون ( الأكراد والسنة والشيعة.)
وحول الخليج العربي: قال أن دول الخليج والمملكة العربية السعودية تشعر بالقلق إزاء الأهمية المتزايدة لإيران في المنطقة ظنا من الخليجيين أن تأثير تزايد قوة ايران العسكرية يهدد أمنهم فيما يتنامى طلبهم لتوسيع ترسانتهم العسكرية وصرف جل أموالهم في شراء السلاح من أمريكا لتطوير قدراتهم الدفاعية العسكرية. مؤكدا على أن هذه البلدان لن تكون قادرة على التعامل مع كمية من منظومات الأسلحة التي ينوون الحصول عليها : إنهم لن يستطيعوا استخدام الأسلحة بشكل فعال.
وقال ان تعزيز قدرات دول الخليج هو في الاتجاه الصحيح لابقاءهم في حالة خوف وترقب وعدم دس انوفهم في الشأن الفلسطيني وخصوصا أنهم يخافون من إيران. وهذا ما نطالب به التزام الولايات المتحدة حيث يمكن أن يكون عاملا للاستقرار في المنطقة. .
وأوضح داغان انه لن يعارض تقديم الولايات المتحدة المساعدة الأمنية للحلفاء من العرب وأضاف أنه إذا تحتم على تلك البلدان أن تختار بين شراء نظم دفاعية من الولايات المتحدة أو فرنسا ،و انه تفضل أن يشتروا نظمهم من الولايات المتحدة ، لأن هذا سيجلب تقربهم من الولايات المتحدة.ولاحظ داغان أن التحدي الذي يواجه الولايات المتحدة الآن هو كيفية توحيد دول الخليج في اطار سياسة مشتركة ، وأشار إلى أن قطر هي الحلقة الاضعف في السلسلة ،وهنا سارع وزير الخارجية بيرنز للقول أن على الولايات المتحدة توجيه اهتمام القطريين وجيرانهم للنظر في القضايا من منظور إقليمي ، والتركيز على التهديدات الخارجية الايرانية .
وفي تعليق القائم بأعمال مساعد الوزير قال: على اسرائيل أن تبقى المنطقة في حالة إحباط دائم لكنه أكد مع ذلك أنه إذا كانت أميركا لم تقم بدورها لاجل هذا الغرض فإن الوضع سيكون سيئا جدا ومن المهم للغاية ابقاء دول الخليج في حالة تركيز على تهديد ايران لها، واعتماد نهج إقليمي لمواجهة ذلك.مشددا على ان التهديد الإسلامي الراديكالي هو حقيقي لاسرائيل..
أما مصر فانها مشغولة بالصراع الداخلي في مسألة من الذي سيحل محل الرئيس مبارك. واسرائيل مطمئنة لهذا الجانب.
وحول فلسطين : قال انه يرى أي لا أمل للفلسطينيين في الحصول على شيء من المفاوضات بأنواعها مباشرة وغير مباشرة.
فيما يتعلق بلبنان ، طالب بالمزيد من الجهود لدعم السنيورة وقال إننا على حافة تحقيق شيء في لبنان ،و ما هو ضروري هو العثور على الطريق الصحيح لدعم السنيورة. واضاف ان السنيورة رجل شجاع ، وان. سوريا وايران وحزب الله يعملون جميعا ضده. وأشار دغان إلى أن الكثير يمكن عمله في لبنان حيث يمكن الإيحاء الى الحريري والى جنبلاط أن والديهم قد جرى اغتيالهما على ايدي السوريين فنثير لديهم المشاعر المعادية لسوريا وندفعهما للتحالف على أساس المصالح الشخصية والوطنية. وقد عملت بشكل جيد مع السنيورة، ولكن داغان اقترح ان كل الاحتمالات ضده.
أجاب بيرنز ان الولايات المتحدة تحاول اعطاء السنيورة كثيرا من الدعم الممكن ، وأننا سوف تستمر في التشاور عن كثب مع اسرائيل حول لبنان. ولفت الى انه سيعود الى اسرائيل في تشرين الاول.وسيزور سوريا ولبنان . كان لدوغان تقييمه أيضا : فقال : يبدو أن إسرائيل تمكنت من نزع الاستقرار في لبنان وسوريا وسنبقى نعمل جاهدين على استمرار هذه الحالة.
في الشأن التركي : قال ان الاسلاميون يكتسبون زخما هناك. هذه المسألة مقلقة جدا لاسرائيل لان علمانية تركيا ستبقى بلا حراك لفترة طويلة.
والى روسيا: قال ان المطلوب عدم السماح لروسيا أن تلعب أي دور ايجابي في المنطقة وابقاء نشاطها بصفة دور سلبي للغاية ولابد من معالجة هذه التحديات على المستوى العالمي
افتتح داغان باب النقاش حول ايران لافتا الى ان الولايات المتحدة واسرائيل لديهما جداول زمنية مختلفة بشأن متى يكون من المرجح أن تتمكن إيران من امتلاك القدرة النووية.
وأوضح أن الجدول الزمني الذي وجدناه لدى (هيئة الطاقة الذرية العراقية) والوكالة النووية في إسرائيل يؤكدان أن القدرة النووية الايرانية هي تقنية بحتة في طبيعتها ، بينما ترى في الموساد أن هناك عوامل أخرى ، بما في ذلك تحديد النظام المؤدي إلى النجاح. في حين اعترف داغان أنه لا يزال هناك وقت لتسوية الازمة النووية الايرانية ، وشدد على أن إيران تبذل جهدا كبيرا لتحقيق قدرة نووية : إن الخطر واضح ، حتى لو كان لدينا جداول زمنية مختلفة.فان من مهامنا معا أن تؤجل حصولهم على هذه القدرة ثم علينا أن نستثمر الوقت والجهد
بعد ذلك استعرض داغان الاستراتيجية الإسرائيلية التي تتكون من خمس ركائز هي :
أ) النهج السياسي: أشاد داغان بالجهود الامريكية الرامية إلى عدم تحقيق إيران أي اتفاقات نووية مع الغير تحت وطأة قرارات عقوبات مجلس الأمن الدولي ، أملا السعي لاتخاذ قرارات بعقوبات أخرى وأقر بأن الضغط على ايران هو بناء ومفيد، لكنه قال ان هذا النهج وحده لن يحل الأزمة. وشدد على أن الجدول الزمني للعمل السياسي يختلف عن المشروع النووي في الجدول الزمني.
ب) التدابير السرية : لمناقشة هذا النهج طالب داغان بإعداد مجموعة أكبر.من التدابير السرية الفاعلة لتحقيق مكاسب أكبر .
(ج) مكافحة الانتشار: اكد داغان الحاجة لمنع وصول أية خبراء وتكنولوجيين من يشقون طريقهم إلى إيران ، وقال أنه يمكن عمل المزيد في هذا المجال.
د) العقوبات : قال داغان ان اكبر النجاحات التي تحققت حتى الآن في هذا المجال. كان أن ثلاثة بنوك ايرانية باتت على وشك الانهيار. فالعقوبات المالية أثرت على الصعيد الوطني مما يزعزع تعامل النظام مع المصارف.
هـ) قوة تغيير النظام : قال داغان أن ينبغي القيام بالمزيد لإثارة تغيير النظام في ايران ، وربما يكون ذلك من خلال دعم الحركات الطلابية الديمقراطية ، والمجموعات العرقية (على سبيل المثال ، الأذربيجانيين و المعارضة الكردية وسكان الاقاليم) للعمل ضد النظام الحاكم.
أوضح داغان أن : الولايات المتحدة واسرائيل ذات تفكير متشابه واتفاق تام على وجوب اخضاع دول العالم لدفع الأركان الخمسة وتفعيلها في نفس الوقت. فبعضها تؤتي ثمارها الآن ، والبعض الآخر سوف تؤتي ثمارها في الوقت القريب، لا سيما إذا وضعت امريكا المزيد من الاهتمام عليها.
وحث داغان المزيد من الاهتمام على تغيير النظام ، مؤكدا انه يمكن القيام بالمزيد لتطوير الهويات العرقية والأقليات في إيران. وقال انه متأكد من ان اسرائيل و الولايات المتحدة يمكنها تغيير النظام الحاكم في إيران ، اذا ما أقامت الموقف على دعم الأنظمة الارهابية . ان ايران لديها نقاط الضعف التي يمكن استغلالها. وفقا لمعلوماتنا ، فالبطالة تتجاوز 30 في المئة على الصعيد الوطني ، وفي بعض المناطق بلغت البطالة 50 في المئة البطالة ، لا سيما بين الشباب من 17-الى 30سنة. مما سيؤجج الناس لاانتقاد الحكومة خاصة فيما يتعلق بدعم الحكومة الايرانية لحركة حماس التي تراعها في ظل ازمة البلاد المالية مما اثار أزمة حقيقية بين قادة إيران وأضاف أن الأقليات في إيران هي الوسيلة مطلوب منهم رفع رؤوسهم ، و إغراءنا لهم دوما الى اللجوء إلى العنف والارهاب .
واقترح داغان : انه يمكن عمل المزيد للحصول على دعم الاوروبيين لاتخاذ موقف اكثر صرامة ضد ايران.واكد أن إسرائيل يمكن أن تساعد للوصول إلى الأوروبيين. وقال داغان ان اسرائيل تفعل هذا ، وستواصل القيام بذلك.
وأكد على الحاجة إلى ضربة في الصميم من خلال حض الناس في ايران على الفوضى ويمكن لصوت أمريكا (كونا) بث أن يمارس هذه المهمة ، من خلال البث الإذاعي باللغة الفارسية
كذلك الحاجة. للتنسيق مع دول الخليج مفيد ، و يتعين على الولايات المتحدة أن تنسق مع أذربيجان وبلدان تقع الى الشمال من ايران ، للضغط على ايران.مثل روسيا.
وتحدث وكيل وزارة الخارجية فشدد قائلا انه لايجوز التركيز على أن ايران خطرة لبرنامجها النووي بل يجب اثارة العالم حول برنامجها الاسلامي الارهابي لأنها تدعم الإرهاب والميليشيات الشيعية في العراق.وغزه ولبنان وان على الولايات المتحدة ان تكرس سياسة مجلس الأمن لايهام العالم ان التهديد النووي الايراني يؤثر على الأمن الدولي ، وليس فقط على دولة اسرائيل. و في حين ان روسيا والصين وقطر تعمل على تمييع الجهود الرامية إلى زيادة الضغط على إيران ، فإنه لا يزال من المفيد للضغط من أجل فرض عقوبات أخرى حتى وان كان من جانب واحد.
السفير الامريكي يتحدث أخيرا مستعرضا منجزات حكومتة في سبيل امن اسرائيل: فيقول : ستواصل تشجيع البنوك والمؤسسات المالية العالمية لابطاء عملياتها المالية في ايران لعزل كل ما يتعلق بالضغط العسكري ، وقد لاحظتم أن الولايات المتحدة نشرت مجموعات حاملة طائرات في الخليج على مدى الأشهر الستة الماضية ، وان الرئيس بوش أكد انه سوف يشل النشاط الايراني في العراق. كما وعد بالوصول الى الشعب الايراني لنشر الفوضى، وهاهو صوت أميركا الآن بدأ بث البرامج باللغة الفارسية للتحريض المدروس ، ونبذل جهودنا للحصول على المزيد من الطلاب الايرانيين لزيارة الولايات المتحدة لغسل عقولهم.
هكذا هي اللقاءات الاسرائيلية - الأمريكية تخطيط وإسناد لكل إفساد فما هو حال اللقاءات العربية - العربية؟ القذافي حردان عن القمة والجزائر ترفض الجلوس مع المغرب واليمن كان يمنين ومن بعده السودان سودانين حتى فلسطين القضية صار لها حكومتين و46 وزارة و52 وزير والوطن المتنازع على حقوقه من العالم صار نصفين ...

الجناح العسكري لحكومة العالم الخفية ( فرسان مالطا ) -- هشام كمال عبد الحميد

              صورة قديمة لفرسان مالطا. تظهر فيها الخيول والفرسان المدرعة في طريقها نحو الشرق حقائق مذهلة وتساؤلات مشروعة, وإجابات غامضة : ما زالت دولة (فرسان مالطا) تعترف بتاريخها الصليبي. وتتفاخر بالحروب التي خاضتها ضد المسلمين. وتتباهى بغاراتها على مدنهم الساحلية, وقرصنتها على أساطيلهم البحرية. . وبالتالي فان خطر الفرسان الحالي ليس اقل خطرا من الماضي. ويكفي أن نعرف أن منظمات الإغاثة التبشيرية المرتبطة بدولة (فرسان مالطا), والمرسلة إلى المناطق الملتهبة في جنوب السودان. كانت وما تزال عنصر الدعم للمتمردين على الحكومات العربية. وهم الذين فصلوا إقليم (تيمور) عن اندونيسيا الإسلامية. والأخطر أن دورهم التبشيري لا ينفصل عن الدور الطبي. والأموال لا تدفع بغير مقابل تبشيري. أو بغير غايات انتقامية. . ويعتقد المحللون أن هذه الأفكار الكاثوليكية المتطرفة تشكل خطرا كبيرا على الكنيسة الشرقية الأرثوذكسية. مثلما هي خطرا على الأمة الإسلامية. فقد كانوا يقتلون أتباع الكنيسة الشرقية. ويخطفون أطفالهم ويعيدون تعميدهم على أسس كاثوليكية. . ثم إن دولة (فرسان مالطا) متهمة بدور مشبوه. تحدث عنه إعلاميون وباحثون كبار. حيث قال كل من كبير الصحفيين العرب (محمد حسنين هيكل ), والمفكر الأمريكي ( جيرمي سكاهيل ) بأن معظم الجنود المرتزقة في العراق يحملون جنسية دولة (فرسان مالطا). مما اكسبهم مسحة تبريرية لا سابق لها.  . وان قادة ( منظمة بلاك ووتر ). وعلى رأسهم الجنرال المتقاعد ( جوزيف شميتز ). يتبجحون كثيرا بعضويتهم في مسلك فرسان مالطا العسكري السيادي. التي كان وما يزال هدفها المعلن هو إعادة بناء هيكل سليمان في القدس. وفي مكان المسجد الأقصى. . وإذا كانت دولة (فرسان مالطا) تدعي بأنها منظمة خيرية. فما الغاية من التمثيل الدبلوماسي الواسع في هذا العدد الكبير من البلدان ؟؟. وما هو المغزى من منح بعض السفراء درجة (مستشار عسكري ) ؟؟ (19). . وهل يعني ذلك مثلا. أن باستطاعة (نمور التاميل), أو (الخمير الحمر), أو (الجيش الايرلندي السري) أن يقدموا طلبا للحصول على سفارات لهم تتمتع بالحصانة الدبلوماسية أيضا ؟؟. . ولو راجعنا السجل التاريخي لدولة أو منظمة (فرسان مالطا). سنستخلص منه حقائق مدهشة. تجعل الشبهات تحوم حول ماهية الأهداف الحقيقية التي تسعى إليها هذه الدولة :- - أن هذه الدولة (المنظمة) كانت قادرة على التحول الكامل من العمل الخيري إلى العمل العسكري وبالعكس. وحسب الظروف السياسية الملائمة. . - أنها مارست العمل العسكري ضد المدن الإسلامية, وضد الملاحة العربية منذ قرون. . - تمتعت بدعم ورعاية واعتراف الدول الأوربية للقيام بغاراتها المتواصلة على السواحل الإسلامية شمال أفريقيا, وسفن المسلمين في البحر الأبيض المتوسط. . - تستبطن بداخلها على آلية عقائدية وتنظيمية متطرفة تجعلها قادرة على مواصلة نشاطاتها إلى فترات زمنية طويلة. . - أن تواجدها الحالي في السودان وتيمور الشرقية بصفتها الخيرية يأتي في سياق دعم الحركات الانفصالية هناك (20). . - إنها تقوم بدورين متناقضين في آن واحد. فهي منظمة تقوم بدور دولة.. وهي أيضا دولة تحمل ملامح منظمة. . . - إنها آخر الفلول الصليبية المسيطرة على صناعة القرار في أمريكا (21). . . الجناح العسكري لحكومة العالم الخفية ( فرسان مالطا ) -- هشام كمال عبد الحميد


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
المنظمات الصهيونية السرية التي تحكم العالم
(الجزء التاسع والاخير)
ختاما... من يتحكم بالعالم
شبكة البصرة
نبيل ابراهيم
من يتحكم بأمريكا؟ ومن يتحكم بالاقتصاد الامريكي؟ وبالتالي من يتحكم بصناعة القرار الامريكي؟ ومن خلال التحكم بالقرار الامريكي من يتحكم بالقرار الدولي في مجلس الامن او في الامم المتحدة؟ كثيرون بحثوا في حقيقة العلاقة بين دويلة الكيان الصهيوني وأمريكا، وظن البعض منهم أن العلاقة قائمة على المصالح فقط، على أساس أن الكيان الصهيوني هو طفل أمريكا المدلل في الشرق الأوسط، بل بالغ هؤلاء في توقعاتهم بأن العلاقات التي تحكم امريكا بالكيان الصهيوني هي علاقات مادية صرفة وانه بأمكان العرب ان يعملوا على جعل امريكا ان تتخذهم بديلا عن الصهاينة، وإنهم أي العرب سيكونون أكثر نفعًا لأمريكا من الصهاينة!!!...، فلو كان الأمر يتعلق بالمصالح المادية الصرفة لكان الأمر هيًنا أو لاستمع القادة الأمريكان لعرض الدول العربية بأن تكون بديلا لدويلة الكيان الصهيوني. إًذا ماذا تعني العلاقة الحميمة بين أمريكا والدويلة الصهيونية المزروعة في فلسطين؟ حقيقة أن تلك العلاقة أساسها المنظمات السرية الصهيونية التي تغلغلت في امريكا واصبحت هي الاداة الحاكمة، وقاموا باختراق المسيحية وظهرت الطائفة الإنجيلية الأصولية اليمينية في أمريكا كي تشكل الجناح اليميني المسيحي المؤيد للدويلة الصهيونية (المسيحية المتصهينة)، والتمكين لها في الأرض، والواقع السياسي اليومي يؤكد ذلك.
وقد أشارت الكاتبة الأمريكية (جريس هالسل) إلى تلك الحقيقة الغائبة عن القادة والمفكرين العرب الذين يرفضون فكرة المؤامرة حين ذكرت في كتابها الرائع النبوءة والسياسة ((...أخبرني الأستاذان برايس ونغودمان عن اعتقادهما أن فولويل وغيره من قادة الجناح اليميني المسيحي، قدموا تأييدهم الجاهل إلى غزو عسكري مجنون غزو لبنان 1982م كلف الدويلة الصهيونية 654 قتيلا و 3840 جريحًا، إن العبء المترتب على دفع مليوني دولار يوميًا لتمويل جيش الاحتلال الغازي دمر الاقتصاد الصهيوني وأدى إلى نسبة من التضخم لا تصدق رفعت أسعار المواد الاستهلاكية إلى حوالي ألف بالمئة، ودفعت بأعداد لا تحصى من الصهاينة لمغادرة دويلتهم اليهودية إلى دول أكثر استقرارًا وخاصة إلى الولايات المتحدة. وفوق ذلك استخلص الأستاذان أن القصف الصهيوني لبيروت ومجازر صبرا وشاتيلا أساءت إلى السمعة الدولية للدويلة الصهيونية بنسبة ما أساءت الحرب إلى اقتصادها...)) و تضيف الكاتبة ((... وفي عام 1985 م قمت برحلة منظمة ثانية إلى الأرض المقدسة، وخلال هذه الجولة تعرفت أكثر، لماذا يؤمن 40 مليون أصولي إنجيلي بأن الله يفضل اليهود على العرب؟.يهود الخزر والثورة الروسية ليس كل اليهود ساميين أي من نسل يعقوب عليه السلام، فاليهود الساميون لا يشكلون سوى3 % من يهود العالم، والباقي اعتنقوا اليهودية وهم منحدرون من سلالات مختلفة من العروق غير السامية القادمة من آسيا في القرن الأول الميلادي عبر الأراضي الواقعة شمالي بحر قزوين...)).
لقد تربع الصهاينة على عرش العالم الاقتصادي والتحكم بالسياسات الداخلية والخارجية لبلدان العالم المختلفة جاء من خلال اتباعهم لستراتيجيات طويلة الامد حققت لهم هذه السيطرة العالمية كان من شأنها الوصول الى الهدف النهائي وهو برنامج (الحكومة العالمية السرية التي تسيطر على العالم بأسره)، هذه الستراتيجيات يمكن ان نلخصها بمايلي....
ـ إنشاء احتكارات عالمية ضخمة، من جرّاء اتحاد ثروات اليهود جميعها، بحيث لا يمكن لأي ثروة من ثروات الغرباء مهما عظُمت، من الصمود أمامها، مما يؤدي إلى انهيار هذه الثروات والحكومات، عندما يوجّه اليهود العالميون، ضربتهم الكبرى في يوم ما وبالتالي الاستيلاء والسيطرة على الممتلكات العقارية والتجارية والصناعية للغرباء وذلك من خلال ؛ فرض ضرائب مرتفعة، ومنافسة غير عادلة للتجار الوطنيين، وبالتالي تحطيم الثروات والمدخرات الوطنية، وحصول الانهيارات الاقتصادية بالأمم، و السيطرة على المواد الخام، وإثارة العمال، للمطالبة بساعات عمل أقل وأجور أعلى، وهكذا تضطر الشركات الوطنية لرفع الأسعار، فيؤدي ذلك إلى انهيارها وإفلاسها، ويجب ألا يتمكن العمال بأي حال من الأحوال، من الاستفادة من زيادة الأجور
ـ امتلاك وسائل الإعلام والسيطرة عليها لترويج الأكاذيب والإشاعات والفضائح الملفّقة، التي تخدم المؤامرة وخداع الشعوب المستمر، باستعمال الشعارات والخطابات الرنّانة، والوعود بالحرية والتحرر، التي تلهب حماس ومشاعر الشعوب لدرجة يمكن معها، أن تتصرف بما يخالف حتى الأوامر الإلهية، وقوانين الطبيعة، وبالتالي بعد الحصول على السيطرة المطلقة على هذه الشعوب، ومحاولة محو حتى اسم (الله جل جلاله) من معجم الحياة من خلال نشر العقائد الإلحادية المادية في تنظيمات محافل الشرق الكبرى، تحت ستار الأعمال الخيرية والإنسانية، كالماسونية ونوادي الروتاري واللايونز، التي تحارب في الحقيقة كل ما تمثله الأديان السماوية، وتساهم أيضا في تحقيق أهداف المخطط الأخرى، داخل البلدان التي تتواجد فيها.
ـ خلق قادة للشعوب من ضعاف الشخصية الذين يتميزون بالخضوع والخنوع، (وذلك بإبرازهم وتلميع صورهم، من خلال الترويج الإعلامي لهم)، للتهيئة لاتمام ترشيحهم للمناصب العامة في الحكومات الوطنية، ومن ثم التلاعب بهم، من وراء الستار بواسطة عملاء متخصّصين، لتنفيذ سياساتهم واجندتهم الخاصة عبر إحلال نظام مبني على أرستقراطية المال، (لذلك وجب إطلاق شعارات الحرية والمساواة والإخاء، بين الشعوب بغية تحطيم النظام السابق، وكان هذا موجها إلى الأسر الأوروبية ذات الجذور العريقة، ومن ضمنها الأسر الملكية والإمبراطورية، ليلقى لصوص هذه المؤامرة بعدها، شيئا من التقدير والاحترام)، وإثارة الحروب، وخلق الثغرات في كل معاهدات السلام التي تعقد بعدها، لجعلها مدخلا لإشعال حروب جديدة. (وذلك لحاجة المتحاربين إلى القروض، وحاجة كل من المنتصر والمغلوب لها بعد الحرب، لإعادة الإعمار والبناء، وبالتالي وقوعهم تحت وطأة الديون، ومسك الحكومات الوطنية من خنّاقها، وتسيير أمورها حسب ما يقتضيه المخطط من سياسات هدامة).لان اختلاق الحروب فيما بين الدول والعمل على إطالة أمدها من شأنه استنزاف طاقات هذه الأمم المتنازعة ماديا ومعنويا وبشريا. (لكي لا يبقى في النهاية سوى مجموعات من العمال، تسيطر عليها وتسوسها حفنة من أصحاب الملايين العملاء، مع عدد قليل من أفراد الشرطة والأمن، لحماية الاستثمارات اليهودية المختلفة، بمعنى آخر إلغاء الجيوش النظامية الضخمة حربا أو سلما، في كافة البلدان).واستعمال الدبلوماسية السريّة من خلال العملاء للتدخل في أي اتفاقات أو مفاوضات، وخاصة تسلل العملاء إلى كافة المستويات الاجتماعية والحكومية. و ترك القوانين الداخلية والدولية التي سنتها الحكومات والدول كما هي، وإساءة استعمالها وتطبيقها عن طريق تفسير القوانين، بشكل مناقض لروحها، يستعمل أولا قناعا لتغطيتها، ومن ثم يتم طمسها بعد ذلك نهائيا بعد الحروب، لتحوير بنودها بما يتفق مع مخططات المؤامرة.
ـ ضرورة العمل على إيجاد حكام طغاة فاسدين، (لأن الحرية المطلقة تتحول إلى فوضى، وتحتاج إلى قمع، وذلك لكي يتسنى لأولئك الحكام سرقة شعوبهم، وتكبيل بلدانهم بالديون، ولتصبح الشعوب برسم البيع) من خلال قلب أنظمة الحكم الوطنية المستقلة بقراراتها، والتي تعمل من أجل شعوبها، ولا تستجيب لمتطلبات المؤامرة، من خلال إثارة الفتن، وخلق ثورات داخلية فيها، لتؤدي إلى حالة من الفوضى، وبالتالي سقوط هذه الأنظمة الحاكمة، وإلقاء اللوم عليها، وتنصيب العملاء قادة في نهاية كل ثورة، وإعدام من يُلصق بهم تهمة الخيانة من النظام السابق، عبر وسائل عديدة منها على سبيل المثال لا الحصر استخدام الأزمات الاقتصادية للسيطرة على توجهات الشعوب بمعنى آخر التسبب في خلق حالات من البطالة والفقر والجوع، لتوجيه الشعوب إلى تقديس المال وعبادة أصحابه، لتصبح لهم الأحقية والأولوية في السيادة، واتخاذهم قدوة والسير على هديهم، وبالتالي سقوط أحقية الدين وأنظمة الحكم الوطنية، والتمرد على كل ما هو مقدّس، من أجل لقمة العيش. كما تلجأ هذه المنظمات الى تمويل الحركات الانقلابية اللاعقائدية والتي تستجيب لمطالب هذه المنظمات، وتمويل المنتصر منها بالقروض، فالغاية تبرّر الوسيلة فبحسب الفكر الراسمالي فان السياسي الماهرهو الذي يلجأ إلى الكذب والخداع والتلفيق، في سبيل الوصول إلى سدة الحكم، من العدل أن تكون السيادة للأقوى، وهكذا يتم تحطيم المؤسسات والعقائد القائمة، لأن قوانين الطبيعة تقضي بأن الحقّ هو القوة بمعنى أن الذي يملك القوة، هو الذي يُحدّد مفاهيم الحق، ويفرضها على الآخرين، والقوة تعني امتلاك المال وأن الحرية السياسية ليست إلا فكرة مجردة، ولن تكون حقيقة واقعة بمعنى أنك تستطيع الإدعاء ظاهريا، بأنك ديموقراطي وتسمح بحرية الرأي، ولكنك في المقابل تقمع الرأي الآخر سرا.
ـ قتل اي مسؤول سياسي مهما كان اذا عارضهم او وقف في طريقهم او اختلف معهم او لم ينفذ سياساتهم، والتاريخ الحديث ملئ بالشواهد منها على سبيل المثال مقتل الرئيس الامريكي كنيدي في ستينيات القرن الماضي و مقتل (اولوف بالمه)، رئيس الوزراء السويدي في 28 شباط عام 1986حيث كانت له مواقفه المؤازرة لقضايا الشعوب المناصلة للتخلص من السيطرة الاستعمارية، ومنددا للحرب الامريكية على الفيتنام، ومضادا لنظام التفرقة العنصرية (الابارتهيد) في جنوب افريقيا سابقا، كذلك مقتل وزيرة الخارجية السويدية آنا ليند متأثرة بجراح اصيبت بها في اعتداء في العاصمة في سبتمبر2003 وهي من ابرز الشخصيات في الحزب الاشتراكي الديمقراطي السويدي وتعتبر خليفة بالمة من ناحية المعتقدات والافكار وكذلك مقتل يورج هايدر في تشرين الاول 2008، زعيم حزب يميني نمساوي اعتبره اليهود نازيا معاديا للسامية واليهود، كان صديقا للعديد من الزعماء العرب، ومناهضا للولايات المتحدة و دويلة الكيان الصهيوني وكان قد ظهر في عدة قنوات تلفزيونية ينتقد أمريكا وسياساتها تجاه العالم.
الحكومة العالمية السرية، تعتمد الدكتاتورية المطلقة كنظام للحكم. (فرض النظام العالمي الجديد، يقوم فيه الدكتاتور بتعيين أفراد الحكومة العالمية، من بين العلماء والاقتصاديين وأصحاب الملايين)، مع ضرورة إظهار القوة لإرهاب الشعوب وذلك من خلال افتعال حركات تمرد وهمية، على أنظمة الحكم، وقمع عناصرها بالقوة على علم ومرأى من الشعوب، بالاعتقال والسجن والتعذيب والقتل إذا لزم الأمر، لنشر الذعر في قلوب الشعوب، وتجنُّب أي عصيان مسلح قد يُفكّرون فيه، عند مخالفة الحكام لمصالح أممهم).ولاجل ان يتم كل هذا كان عليهم ضرورة المحافظة على السرية بمهنى اخر وجوب أن تبقى السلطة، الناجمة عن السيطرة على المال، مخفيّة عن أعين الجميع، لغاية الوصول إلى درجة من القوة، لا تستطيع أي قوة منعهم من التقدم، والعمل على إفساد الأجيال الناشئة لدى الأمم المختلفة. وترويج ونشر جميع أشكال الانحلال الأخلاقي، من أجل تضليل الشباب وإفساد عقولهم بالنظريات الخاطئة، حتى تسهل عملية السيطرة عليهم مستقبلا وتسخير النساء للعمل في دور الدعارة، وبالتالي تنتشر الرذيلة حتى بين سيدات المجتمع الراقي، اقتداءً بفتيات الهوى وتقليدا لهن.
وبما ان هذه المنظمات تؤمن ايمانا مطلقا بأن سلطة الذهب (المال) فوق كل السلطات حتى سلطة الدين عليه فأن محاربة الدين وإسقاط أنظمة الحكم غير الموالية هدف مهم بالنسبة اليهم،وهذا ما سعت اليه هذه المنظمات فحاربت الاديان السماوية وشوهتها من خلال ابتكار انواع جديدة من الديانات الشيطانية والسحر والشعوذة بحجة التحرر والتمدن والديمقراطية وحرية الانسان.
بهكذا اسلوب وهكذا طريقة وعبر العمل السري عبر مئات السنين نجد أن السلطة الحقيقية للعالم قد اصبحت بيد مجموعة من المنظمات العالمية الصهيونية خارجة عن الديمقراطية ترسم وتخطط سياسات الدول وتكون حكومات الدول هي المنفذ لتلك المخططات، هذه المنظمات مقسمة إلى 3 دوائر سلطوية سلطة المجال الاقتصادي والمال وسلطةالمجال العسكري والأمني من جيش وشرطة وسلطةالمجال العلمي، اما نظام السلطة السياسية لهذه المنظمات التي تمارسها فهم أربع فئات من المنظمات هي الاندية الفكرية، وشبكات النفوذ، و مجموعة زعماء العالم (بلدبرغ) و مجموعة المنتدى الاقتصادي العالمي (منتدى دافوس)، وجميع هذه المنظمات ليست متنافسة ولكنها ترتبط ارتباطا وثيقا ومكملا لبعضها، وعند النظر إلى الرسم البياني من هذه المنظمات، نرى كيف ان هذا النظام قد صمم وفصل بذكاء تام بإقامة الشبكات، فالعديد من المنظمات تشتركا في نفس الوظيفة، والمراكز فضلا عن الدوائر التي اطلق عليها اسم أو ثلاثة أضعاف، لضمان قدر أكبر من الأمن والاستقرار، ولتطبيق وتنفيذ خطط ومقررات السلطة السياسية لهذه المنظمات هناك سلطة اخرى هي السلطة التنفيذية والتي من خلالها يتم تنفيذ الخطط والبرامج الصهيونية عبر العالم كله، وهذه السلطة (التنفيذية) تتكون من مجموعة كبيرة من المنظمات العالمية الكبيرة مثل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (AMI) و صندوق النقد الدولي (FMI) و منظمة التجارة العالمية WTO و اللجنة الاوربية او الاتجاد الاوربي اضافة الى نوادي اقتصادية كبيرة مثل نادي روما او نادي التفكير وجل اعضائه من القيادات السياسية والاقتصادية، ولاسيما الاوروبية اما المنتدى الاقتصادي العالمي (منتدى دافوس)، فهو منظمة تجمع أقوى وأغنى الرجال في العالم وان معيار الانضمام إلى عضوية هذه الشبكة هو مستوى السلطة والثروة والنفوذ للمرشح في ميدان الاقتصاد، السياسة الدولية، والتكنولوجيا، أو وسائل الإعلام الرئيسية (من شروط عضويته تحتم على ان يكون دخل الشركة لا يقل عن مليار دولار في السنة، الى جانب اشتراك عضوية سنوى 12.500الف دولار، اما الاشتراك في المؤتمر السنوى فيتكلف 6.250 الف دولار، واذا ارادت الشركة الاشتراك في وضع اجندة هذا المؤتمر قبل انعقاده فتتكلف 250.000 الف دولار، واذا ارادت ان تكون شريك دائم فتدفع 78.000 الف دولار) اجتماعات هذا المنتدى تعقد سنويا في دافوس، سويسرا، في نهاية كانون الثاني.
كما ان هناك اللجنة الثلاثية كأحدى ادوات السلطة التنفيذية شارك في تأسيسها في عام 1973 كل من ديفيد روكفيلر وزبيغنيو بريجنسكي (مستشار جيمي كارتر) وهو يجمع بين قادة من 3 مناطق اقتصادية رئيسية أمريكا الشمالية وأوروبا الغربية واليابان، وهناك مجموعة بلدبرغ Bilderberg Group، التي تأسست في عام 1954، وتعتبر أقوى ادوات السلطة التنفيذية، فهذه المجموعة تجمع بين الناس من جميع البلدان، وقادة السياسة والاقتصاد، والمالية، وبعض وسائل الإعلام والعلماء والأكاديميين بل تعتبر مجموعة بلدربيرغ هي العالم الحقيقي للحكومة السرية لهذه المنظمات الصهيونية، الرئيس والشريك المؤسس لمجموعة بلدبرغ هو ديفيد روكفلر David Rockefeller وتضم قائمة البلدان الأعضاء في مجموعة بلدبرغ كل من الولايات المتحدة الأمريكية، كندا، بريطانيا العظمى، فرنسا، بلجيكا، سويسرا، هولندا، ألمانيا، النمسا، ايطاليا، اسبانيا، البرتغال، النرويج، السويد، الدنمارك، فنلندا،السويد، وأيرلندا، ودول أخرى ويجب أن تعلموا أن القراراتالتي تخص معظم القضايا العالمية تصدر من منظمة بلدربرغ BILDERBERG ففي عام 2006 بإجتماعهم في كندا تسرب بعض القرارات ومنها
ـ التلاعب بأسعار البترول، حيث دعت هذه المنظمة لزيادة أسعار البترول في عام 2005 في المؤتمر الذي عقد في ألمانيا
فأخذت الأسعار في الإرتفاع من 40$ حتى وصلت إلى 70$. وللتذكير انه في تصريح سابق لهنري كسنجر توقع أن ترتفع الأسعار إلى 150$. وفعلا وصلت الاسعار بعدها الى اكثر من 170$ للبرميل الواحد.
ـ تمرد دول أمريكا الجنوبية
ـ الحرب في العراق و أفغانستان.
ـ حالة النزاع في الشرق الأوسط والقرارات الصادرة بهذا الشأن
ـ الإحتباس الحراري المصطنع -بواسطة المواد الكيماوية والكهروماغنطية التي تتنشر في السماء Global Dimming
ـ تقليص عدد سكان العالم إلى 3 مليار إنسان بواسطة قانون الغذاء العالمي Codex Alimentarius وهو أخطر قانون على البشرية بحيث يصبح الغذاء العالمي في يد شركات الأدوية وإختفاء البذور التي نعرفها من ألاف السنين وتبديلها ببذور مهجنةوللأسف بعض الدول العربية وقعت هذه الإتفاقية ومنها حكومة الاحتلال الامريكي الصهيوصفوي في العراق.

وفي اجتماعها لسنة 2008 في إميركا تسربت بعض القرارات ومنها :
-
موضوع اسعار النفط وفي موضوعي السابق علمنا أنهم هم المسؤلين عن تخفيض الأسعار إلى 50 $
-
تفليس منطقة الخليج أو محاصرة ايران
-
زرع الشريحة الإلكترونية Microchip Implants في جسم البشر فقد تم ذلك في بعض عناصر الجيش الإميركي والموظفين، فهم يريدون تعميمه على البشر للسيطرة عليهم في المستقبل.

واجتماعات البيلدر بيرغرز تعقد في الغالب مرة في السنة في منتجعات مترفة حول العالم، وتكون غاية في السرية رغم وجود وسائل الإعلام الأمريكية، وتوصياتها تكون سياسية رسمية، فقد أوصت من قبل بإنشاء السوق الأوربية المشتركة، كما صرح بذلك جورج ماك السفير الأمريكي السابق في ألمانيا وعضو المنظمة حيث صرح ((...إن معاهدة روما التي جلبت السوق الأوربية المشتركة إلى الوجود تم إنشاؤها وتغذيتها في اجتماعات بيلدر بيرغرز...)) كتب الصحفي الأسكوتلندي جيم ماكبث عن اجتماعات بيلدر بيرغرز قائلا في مقالة بعنوان العالم كله في أيديهم ((...من يقترب من الفندق وليس له عصى في السيطرة على الكوكب كان يرد...)) ووصف لائحة ضيوف المنظمة بأنها ((...لائحة دولية من أبرز الأثرياء ذوي النفوذ وال قوة، فقد اجتمع ١٢٠ رجلا وامرأة من الذين لهم مصداقية لوضع بيل كلينتون في المكتب الرئاسي البيضاوي وبإخراج مارجريت تاتشر من رقم ١٠ شارع داويتنغ ستريت مقر رئاسة الوزراء في بريطانيا، إنهم يجتمعون لمناقشة أحداث العالم أو كما يزعم البعض لاحتكارها.
لقد تم إزاحة المراة الحديدية تاتشر من رئاسة الوزراء لرفضها طلب المنظمة دخول بريطانيا الاتحاد الأوربي، وجئ بآخر هو توني بلير لرئاسة الوزراء كي ينفذ ما قرره أعضاء المنظمة السرية أنصار النظام العالمي الجديد...حقا.... العالم كله في أيديهم أو أنهم يحكمون العالم سرا...)).
إن كل مانشاهده الأن من الأزمة الإقتصادية العالمية، كان مخطط لها من قبلهم وإن أي بلاء للعالم في المستقبل، هي من هذه المنظمات السرية إنها حقيقة وليست خيال.فقد حذر الكثيرون على اختلاف مذاهبهم و دياناتهم من هذه الحكومة الخفية أو السرية وصدرت العديد من المؤلفات تحمل هذا العنوان، الحكومة الخفية، ومن أشهرها كتاب (الحكومة الخفية) للمؤلفين (ديفيد وانر وتوماس ب. روس)، في أوائل الستينيات وحاولت المخابرات الأمريكية المركزية أن تطمس عليه وتحد من انتشاره، و أيضًا كتاب (حكومة اليد الخفية أو حكومة العالم الخفية) لـ (سبيروفش) الذي لقى مصرعه جراء كتابة هذا على أيدي الماسونية العالمية. ولاشك أن اكتشاف المنظمات السرية السياسية والاقتصادية لا يأتي إلا بعد انتهاء دورها أو وقوع بعض أوراقها في أيدي بعض المغامرين الذين يغامرون بنشرها ومن ثم يتعرضون للموت في النهاية. وهناك منظمات سرية، تعلن عن نفسها وأعمالها الظاهرة تخالف أهدافها الباطنة مثل الماسونية الحرة والهيئة الثلاثية ومجلس العلاقات الخارجية، ولذلك ينضم إليها شخصيات عامة وسياسية دون خوف أو خجل فالمجرم بوش الصغير عضو في منظمة الهيئة الثلاثية وعضو في منظمة الجمجمة والعظام. وإدارة كارتر كانت مليئة بأعضاء في الهيئة الثلاثية، وكذلك أعضاء إدارة الرئيس كلينتون. فقد كتب الناشر جون إف ماكانوس قائلا ((...يعلم بيل كلينتون جيدًا بأنه يخدم الرئيس، لأن أعضاء المنظمة السرية التي ينتمي إليها قد اختاروه، ويتوقعون منه أن ينفذ خططها...)).
هناك أمر في غاية الخطورة فمن خلال ما تعرضنا له في ما سبق إذا قارناه بما أتى في كتاب بروتوكولات صهيون لوجدنا نفس الأهداف و الأفكار والطرق في الانتساب، وهي علاقة متكاملة الأطراف و الأدوار، والممثلون الأساسيون والثانويين الذين من الممكن أن يكون أحدنا منهم.

الاهداف والروابط والأفكار والمعتقدات المشتركة لهذه المنظمات الصهيونية
- يكفرون بالله ورسله وكتبه وبكل الغيبيات ويعتبرون ذلك خزعبلات وخرافات ويعملون على تقويض الأديان وتهديم المبادئ الأخلاقية والفكرية والدينية ونشر الفوضى والانحلال والإِرهاب والإِلحاد.
 -العمل على تقسيم غير اليهود إلى أمم منابذة تتصارع بشكل دائم وتسليحها وتدبير حوادث لتشابكها وبث سموم النزاع داخل البلد الواحد وإحياء روح الأقليات الطائفية العنصرية.
-استعمال الرشوة بالمال والجنس مع الجميع وخاصة مع ذوي المناصب الحساسة لضمهم لخدمة الماسونية والغاية عندهم تبرر الوسيلة.
 -إحاطة الشخص الذي يقع في حبائلهم بالشباك من كل جانب لإِحكام السيطرة عليه وتسييره كما يريدون وهو ينفذ صاغراً كل أوامرهم، والشخص الذي يلبي رغبتهم في الانضمام إليهم يشترطون عليه التجرد من كل رابط ديني أو أخلاقي أو وطني ويجعل ولاءه خالصاً للماسونية، وإذا تململ الشخص أو عارض في شيء تدبر له فضيحة كبرى وقد يكون مصيره القتل.
- كل شخص استفادوا منه ولم تعد لهم به حاجة يعملون على التخلص منه بأية وسيلة ممكنة و يملكون عصابات إرهابية لتنفيذ العمليات الإِجرامية للتخلص من كل من يقف في طريقهم عن قصد أو عن غير قصد.
- يسعون للسيطرة على رؤساء الدول لضمان تنفيذ أهدافهم التدميرية والسيطرة على الشخصيات البارزة في مختلف الاختصاصات لتكون أعمالهم متكاملة.
 -السيطرة على أجهزة الدعاية والصحافة والنشر والإِعلام واستخدامها كسلاح فتاك شديد الفاعلية من خلال بث الأخبار المختلقة والأباطيل والدسائس الكاذبة حتى تصبح كأنها حقائق لتحويل عقول الجماهير وطمس الحقائق أمامهم.
- دعوة الشباب والشابات إلى الانغماس في الرذيلة وتوفير أسبابها لهم وإباحة الاتصال بالمحارم وتوهين العلاقات الزوجية وتحطيم الرباط الأسري من خلال إباحة الجنس واستعمال المرأة كوسيلة للسيطرة.
- لسيطرة على المنظمات الدولية بترؤسها من قبل أحد الماسونيين كمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ومنظمات الأرصاد الدولية، ومنظمات الطلبة والشباب والشابات في العالم.
- لهم نفوذ واسع في العالم من خلال الزعماء الذي اصطادتهم فأصبحوا كالدمى في يدها خوفاً على أنفسهم وعلى كراسيهم ولهم محافل في كل العالم تقريباً حيث تستقطب هذه المحافل الشخصيات في كل بلدٍ لضمان سيطرتها عليه تسمى محافلها الرسمية بـ (مناطق الروتاري و الليونز)، تسيطر على كل الجمعيات والمنظمات الدولية ومنظمات الشباب لتضمن سير العالم كما تريد ولتضمن أن يكون القرار دائماً بيدها.

خلاصة القول
منذ فترة السبي البابلي لليهود قبل الميلاد حين دمر الملك البابلي المملكة اليهودية الشمالية والجنوبية وهدم الهيكل السليماني لأول مرة، وسبا اليهود كأسرى إلى بلاده، منذ ذلك الحين وهم يخططون للسيطرة على العالم، فتم كتابة (التلمود) عوضًا عن (التوراة) وتم وضع مخططات اليهود التنفيذية التي تنفذ ما جاء في التلمود وهي ما تسمى بـ (برتوكلات بني صهيون) ومنذ ذلك الحين واليهود يقومون بتنفيذ خططهم على مراحل طويلة الأمد، ونجحوا في البداية من العودة إلى أرض فلسطين بمساعدة الفرس وتحت حكم الإمبراطورية الفارسية ثم تحت حكم الامبراطورية الرومانية إلا أنهم فشلوا في إعادة مملكة داود وسليمان مرة أخرى، لكنهم استطاعوا إعادة بناء الهيكل للمرة الثانية قبل الميلاد، ولما جاءهم المسيح ابن مريم عليه السلام، رفضوا الإيمان به، لأنهم يريدون مسيحًا آخر ملكا يجلس على كرسي عرش مملكة داود، وتأمروا على صلب المسيح ونجحوا بذلك وبمعاونة الرومان وملكهم هيرودس في القدس، وفي العام 70 م حدث ما تنبأ به المسيح عليه السلام من هدم الهيكل والقدس، فقد فعلها القائد الروماني طيطس وطرد اليهود من فلسطين ولم يعودوا إليها منذ عام 70م إلا في القرن العشرين حيث أعلنوا دويلتهم الأخيرة عام 1948 م وهو العلو الأخير الذي جاء ذكره في سورة الإسراء وأنشأ اليهود منذ الأسر البابلي منظمات سرية عن طريقها يحكمون العالم سرا، ويدبرونالمؤامرات ويشعلون الثورات على مر التاريخ. وهكذا نجد ان هؤلاء اليهود الصهاينة ومنذ الاف الاف السنين يحيكون المؤامرات تلو الاخرى ومازالوا...
من هنا اود ان ابرهن حقيقة هامة وجوهرية وهي موضوعة البحث هذا، ان الاحتلال الامريكي الصهيوصفوي للعراق لم يكن، بسبب وجود اسلحة دمار شامل ولا بسبب وجود علاقة بين النظام العراقي الشرعي قبل الاحتلال وبين القاعدة ولا من اجل نشر الديمقراطية في العراق كما ادعوا، بل ان الحقيقة الجوهرية التي لا تقبل الشك هي ان قرار احتلال العراق تم اتخاذه من قبل هذه المنظمات السرية التي تحكم العالم خفية، لاجل تحقيق اهداف صهيونية قذرة، لان العراق بلد عربي اسلامي كان يحكمه نظام ثوري قومي مؤمن بعروبته وباسلامه و بفكره البعثي الذي كان يعتبر تحرير فلسطين من الصهاينة قضية مركزية لا مجال للمساومة عليها، فهذا النظام الوطني العروبي الذي كان يقود العراق وشعاره ((امة عربية واحدة ذات رسالة خالدة)) وكان يعمل طيلة 35 سنة لتطبيق هذا الشعار وازالة الحدود المصطنعة بين الدول العربية وصولا الى تحقيق الامة العربية الاسلامية الواحدة والى اعادة امجاد دولة الخلافة الاسلامية الراشدة، وهذا بالتاكيد كان يقف حائلا بين اطماع هذه المنظمات الصهيونية فكان لابد من ازالة هذا النظام الوطني الشرعي الذي كان يقود العراق، من هذا المنطلق نستطيع ان نفهم وقوف اغلب الدول الرأسمالية الغربية بجانب المحتل الامريكي ومعها معظم الانظمة الرسمية العربية المنضوية تحت لواء هذه المنظمات الصهيونية السرية، من هذا المنطلق نستطيع ان نفهم سر محاربة او الوقوف بموقف المتفرج تجاه المقاومة العراقية الباسلة من قبل الانظمة الرسمية العربية وباقي البلدان سواء الاسلامية منها او غيرها، ومن هذا المنطلق نستطيع ان نفهم سر تقسيم وتفتيت العراق والتدخلات الصهيونية في العراق، ومن هذا المنطلق نفهم قيام العدو الصهيوني بقصف مفاعل تموز النووي العراق في ثمانينيات القرن الماضي، وايضا من هذا المنطلق نستطيع ان نفهم سر شيطنة البعث والهجمة الاعلامية الشرسة على القيادة الشرعية للعراق وعلى قائد العراق الشرعي الشهيد صدام حسين رحمه الله، ومن هذا المنطلق ايضا نستطيع ان نفهم سر اجتثاث حزب البعث العربي الاشتراكي، ومن هذا المنطلق ايضا نفهم قيام ادارة الاحتلال الامريكي الصهيوصفوي بجلب حثالة وخونة ومجرمين وسراق ولصوص ليحكموا العراق، ومن هذا المنطلق ايضا نستطيع ان نفهم اقدام ادارة الاحتلال الامريكي الصهيوصفوي واذنابه على اغتيال القيادات الوطنية في العراق واسر الباقي منهم، واخيرا من هذا المنطلق نفهم سر تطبيق امريكا لسياسة الفوضى الخلاقة التي اتبعتها في العراق المحتل.
ان محاولتي القاء الضوء على اهم هذه المنظمات الصهيونية من خلال هذا البحث المتواضع لا ادعو فيها إلى اليأس أو الاستسلام او القبول بالامر كأنه واقع مفروض ومنتهي، بالعكس تماما فانا انما ادعو الجميع إلى البحث والمعرفة والاستعداد لتلك المؤامرات، وأن يعلم القارئ الكريم مسلما كان ام مسيحيا أن الصهاينة هم سبب البلاء وسبب الكوارث وهم سبب احتلال فلسطين واحتلال العراق، واننا لو عرفنا الحقيقة وأدركناها،سوف يسهل علينا قراءة الأحداث القادمة لأنها ليست غيبًا وإنما هي مؤامرة تدبرها قوي سرية خفية عنا، وتحاول أن تقنعنا أن كل شيء يتم بشكل طبيعي منطقي، وفي الحقيقة إن كل شيء يتم بشكل سري، وهكذا إذا كان السر في متناول الحميع فقد أهميته، وإذا استوعب الناس تلك الأسرار سهلت عليهم الخطط لضرب المؤامرة التي يحيكها تلك الصهاينة بالعالم كله، فالدمار لا يعرف جنسًا ولا لوًنا ولا ديًنا، وانشالله إن هزيمتهم على أيدي مجاهدي وابطال المقاومة العراقية الباسلة قادمة بإذن الله تعالى وعلينا أن نستعد لهم كما أمرنا الله عز وجل ((وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم))... وآخر دعوانا إن الحمد لله رب العالمين.
عاش العراق حرا عربيا ابد الدهر
عاشت المقاومة العراقية الباسلة بجميع فصائلها وبجميع صنوفها وبجميع مسمياتها
المجد والخلود لشهداء العراق وفي مقدمتهم شهيد الحج الاكبر صدام حسين رحمه الله
الحرية لاسرانا في سجون الاحتلال
 

أهم المراجع
الحكم بشكل سري جيم مارس.
حكومة العالم الخفية شيريب سبيريدوفيتش.
 أحجار على رقعة الشطرنج وليام غاي كار.
 الإمبراطورية الأمريكية محمد حسنين هيكل.
 الأسرار الخفية للماسونية شاهين مكاريوس.
 النبوءة والسياسة جريس هالسل.
 فضح اللعبة الماسونية وولتون هنه.
 البروتوكلات الصهيونية.
 نهاية التاريخ وخاتمة البشرية فرانسيس فوكوياما.
 أمريكا المستبدة ميشيل بينيون.
كتاب أحجار على رقعة الشطرنج وليام كاي
شبكة البصرة
الاثنين 17 ذو القعدة 1431 / 25 تشرين الاول 2010
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
المنظمات الصهيونية السرية التي تحكم العالم
(الجزء السابع)
سادسا... الروتاري واللايونز
شبكة البصرة
نبيل ابراهيم
 
وهي تنظيمات يهودية الإدارة صهيونية النشاط تهدف لهدم الأديان، فالروتاري أول نادي عالمي للخدمة أسسه في شيكاغو في عام 1905المحامي بول هاريس وثلاثة من أصدقائه هم سيلفستر شيلي (تاجر فحم)وجوستافوس لوير (مهندس مناجم) وحيرام شوري (خياط)، ويعني إسمه التداور او التناوب لكون الاجتماعات كانت تعقد بصورة دورية في منازل الأعضاء بالتناوب، ويهدف إلى خدمة المجتمع الذي يقع النادي في دائرته، وخدمة أعضائه من خلال توثيق الصلات بين الأعضاء الذين ينتمون لمهن مختلفة. اتسعت عضوية النادي بمرور الوقت لتشمل في عام 2006 حوالي مليون ومائتي ألف عضو في 32 ألف نادي من 200 بلد. ويتم ضم الأندية في مقاطعة معينة إلى ما يعرف بمنطقة الروتاري.

المؤسسة الروتارية
وهي مؤسسة تابعة للروتاري تختص بتوفير منح دراسية ومهنية كما توفر دعما من المال والخبرات للمشاريع الخدمية التي تقوم بها أندية الروتاري حول العالمأسسها في عام 1917 أرش كلومف الرئيس السادس للروتاري الدولي. وبلغت ميزانيتها في عام 2004-2005 حوالي 118 مليون دولار. وتوفر دعما سنويا لما يقرب من 1200 طالب. ومن المشاريع الهامة التي يدعمها الروتاري توفير مصل شلل الأطفال حول العالم.
منظمات تابعة للروتاري
الإنرويل: وهي منظمة خاصة بسيدات الروتاري. ولكن الإقبال على عضويتها انخفض بعد سماح الروتاري بوجود أعضاء من السيدات داخل أنديته.
الروتارآكت: وهو منظمة للشباب والشابات بين سن 18 و30 عاما يقومون بمشاريع خدمية مختلفة كما يقومون بتنمية مهاراتهم. ولا يتم إنشاء نادي روتارآكت إلا برعاية نادي روتاري.
الإنترآكت: وهي منظمة للشباب والشابات ممن تقل أعمارهم عن 18 عاما وتماثل الروتارآكت.
 
زمالة بول هاريس
وهي شهادة تقدير ودبوس يمنحان لمن تبرع للمؤسسة الروتارية بمبلغ ألف دولاروكلما تبرع الشخص كلما حصل على دبوس مختلف. ويمكن للنادي أو العضو أن يتبرع سنويا للحصول على زمالة بول هاريس. ويتم إجراء مسابقات سنوية لهذا الغرض بهدف تحفيز الأعضاء والأندية على التسابق للتبرع. ويتم وضع التبرع لدى المؤسسة الروتارية.
صلة الروتاري بالماسونية
الشارة التي يرتديها أستاذ المحفل الماسوني المعروف بالمحفل الروتاري.والذي جميع أعضائه هم من أعضاء الروتاري ذكرت مصادر عديدة أن الروتاري ما هو إلا صورة أخرى من الماسونية. وقد نفي الروتاري هذه المزاعم لفترة طويلة غير أن هيئة التاريخ المئوي للروتاري ذكرت أن الصلات بين الروتاري والماسونية هي صلات قديمة. كما أن هناك محفلا ماسونيا يعرف بالمحفل الروتاري جميع أعضائه هم من أعضاء الروتاري كذلك.فضلا عن ذلك فقد ذكر بول هاريس مؤسس الروتاري أن الروتاري هو أخوية (على غرار الماسونية) بدون أسرار ومصافحة خاصة. كما أن الماسونية والروتاري يتشابهان في كثير من الشعارات المرسومة والمكتوبة وفي استعمال العديد من الأدوات مثل المطرقة والجرس. وقد صدرت بيانات من جهات إسلامية ومن الفاتيكان تأثم من ينضم لعضوية الروتاري.
نادي اللايونز
نادي اللايونز هو من أكبر النوادي في العالمِ ويضم حوالي45، 000 نادي وتقريباً 1.35 مليون عضو في 200 بلدِ حول العالمِ، يتستر منتسبوا هذه المنظمة تحت شعار (نَخْدمُ). إنّ المقرَ الدوليَ واقعُ في أواك بروك -Oak Brook، Illinois-، إلينويز، الولايات المتّحدة.ميلفن جونز -مؤسس اللايونز- نوادي اللايونز الدولية أُسّستْ في الولايات المتّحدةِ في 1917 مِن قِبل ميلفن جونز،وهو عضو ماسوني سابق، قالَ جونز مرّة أنت لا تَستطيعُ أَنْ تُصبحَ بعيداً جداً حتى تَبْدأُ بعَمَل الشيءِ لشخص آخر
نوادي اللايونز الدولية شَملتْ عضويةِ رجاليةِ أصلاً. خلال السَنَوات الماضيةِ العديد مِنْ النوادي أدخلتْ النِساءَ، لكن بَعْض النوادي الرجاليةِ ما زالَتْ تَجِدُفي نِصْف الأعضاء الذكورِ في ناديِ الأسود في ورسستر-إنجلترا-،Worcester، England إستقالتْ عندما إنضمّتْ إمرأةُ إلى النادي.جاء اسم نوادي ليونز الذي انطلقت للعلن عام 1919 من اختصار الاحرف الاولى لهذه الجملة Liberty، Intelligence، Our Nations Safety أي حرية، ذكاء، امن لشعبنا، (شعبنا ضمير مستتر هنا يعود على اليهود طبعا)، و يعبر بوضوح عن هاجس وخوف ورعب وتخطيط ولؤم اخوان الغدر هؤلاء الذين لايحبهم شعب من شعوب العالم اجمع

سابعا... البلاك ووتر (جيش امريكا السري)
هؤلاء عبارة عن جيش مرتزقة يعملون فى العراق ودارفور كقتلة مأجورين من الولايات المتحدة من خلال شركة بلاك ووتر، وهى شركه مشبوهة.. تمتلك من العتاد مالا تمتلكه دول كثيرة مجتمعة وتسيطر علي مراكز صناعة القرار في أمريكا، ويعمل بها قتله مأجورون جلهم من المساجين والمجرمين الخطرين من بينهم أولئك الفرسان بعد إعطائهم مسحة تبريرية صهيوصليبية لما يقومون به من اعمال تخريبية لم تأمر بها أى شريعة.. حيث اتفقت معهم ادارة الاحتلال الامريكي الصخيوصفوي على اخضاع مدينه الفلوجة الباسلة بعد فشلهم في مواجهة المقاومة العراقية، فقام فرسان مالطا بأوامر من شركة بلاك ووتر بإرتكاب أبشع جرائم حرب تفوق جرائم أجدادهم إبان الحروب الصليبية، ان فرسان مالطا يشكلون ثانى قوة عسكرية بعد الجيش الأمريكي النظامي في العراق، ويرفعون العلم الأمريكي لكنهم لا يتبعونه، بل يتبعون المال الذي يتقاضونه عبر شركات أبرمت عقودا مع إدارة المجرم بوش الصغير، للقيام بمهام قتالية خطرة نيابة عن الجيش، ووراء كل ذلك تحوم أجواء حرب صهيوصليبية.
وكان حسنين هيكـل قد لفت الانتباه الى هؤلاء، ففي لقائه مع قناة الجزيرة، أوضح هيكل أن وجود قوات المرتزقة بالعراق ليس مجرد تعاقد أمني مع البنتاجون تقوم بمقتضاه هذه القوات بمهام قتالية نيابة عن الجيش الأمريكي، بل يسبقه تعاقد أيديولوجي مشترك بين الجانبين يجمع بينهما، ألا وهو (دولة فرسان مالطا) الاعتبارية آخر الفلول الصليبية التي تهيمن على صناعة القرار في الولايات المتحدة والعالموقال هيكل ((...لأول مرة أسمع خطابا سياسيا في الغرب واسعا يتحدث عن الحروب الصليبية.. هناك أجواء حرب صليبية...))، مشيرا إلى حقائق كشف عنها الصحفي الأمريكي جيرمي سكيل في كتابه الحديث عن شركة بلاك ووتر أكبر الشركات الأمنية المتعاقدة مع الإدارة الأمريكية في العراق، حيث أظهر العلاقة الدينية التي تجمعهما. وكان تقرير صحفي قد كشف النقاب عن أكبر شركة قتل خاصة في العراق تسمى فرسان مالطا تعتبر ثاني قوة عسكرية بعد جيش الاحتلال الأمريكي، وهي ضمن عدة شركات أبرمت عقوداً مع إدارة الرئيس جورج بوش للقيام بمهام إجرامية وتصفيات وإبادة للشعب العراقي نيابة عن الاحتلال،ويؤمن أفرادها أن الحرب في العراق مقدسة تتبع الحروب الصليبية ضد المسلمين الكفار، هذا التقرير نشرته مجلة ذانيشين الأمريكية بعنوان جيش بوش في الظل، كشف فيه الصحفي الأمريكي جيرمي سكيل عن الصلة الدينية التي تجمع بين شركات القتل الخاصة في العراق وإدارة بوش حيث أكد أن مؤسس الشركة إيريك برينس يشارك بوش في معتقداته النصرانية الأصولية التي تهدف التمكين للصهيونية الصليبية في العالم، وينحدر في الوقت ذاته من عائلة جمهورية نافذة في ولاية ميتشيجان·
انشئت شركة بلاك ووتر عام 1996 من قبل المليونير المتصهين من كتلة المحافظين الجدد (إيريك برينس) والذى عمل سابقاً فى البحرية ويعتبر سليل أسرة غنية من ميتشغان.وساهمت هبات ايريك وسخاء عطاياه المالية فى صعود اليمين الدينى وثورة الجمهوريين عام 1994، وساعد فى تأسيس الشركة وصعودها ثروة إيريك والمساحة الشاسعة من الأراضى التى يمتلكها والمقدرة بحوالى 5، 000 هكتار والواقعة فى بلدة مويوك بولاية كالورينا الشمالية والتى تعتمد فى تأسيسها على مبدأ الإلتزام بتوفير طلبات الحكومة المتوقعة من حيث الأسلحة والتدريب على النواحى الأمنية. و خلال السنوات التالية قام إيريك وعائلته وحلفاؤه السياسيون بصرف الأموال على الحملة الإنتخابية للحزب الجمهورى ودعم برنامج سيطرة الحزب الجمهورى على الكونجرس وصعود جورج بوش للرئاسة.وبينما ربحت شركة بلاك ووتر عقودا مع الحكومة الأمريكية خلال حقبة رئاسة بيل كلينتون والتى كانت متسامحة مع الخصصة فلم يسطع نجم الشركة حتى مرحلة ما يسمى بـ(الحرب على الإرهاب)وفى فترة أسبوعين تقريباً، من هجمات 11 ايلول 2001 صارت الشركة لاعباً رئيسياً فى الحرب الشاملة في افغانستان وفي العراق فيما بعد.وصارت الشركة خلال السنوات التالية من أكثر المستفيدين من (الحرب على الإرهاب) وربحت حوالى بليون دولار أمريكى فى عقودها السرية مع الحكومة أغلبها بالتكليف المباشر وبدون الدخول فى أى عطاء أو منافسة، وفى خلال 10 سنوات تمكن إريك من توسعة منطقة المقر الدائم للشركة إلى 7، 000 هكتار جاعلاً منه أكبر قاعدة عسكرية خاصة فى العالم.ويوجد لدى شركة بلاك ووتر حالياً 2، 300 مليون فرد يعملون فى جميع أنحاء العالم ولديها أسطول جوي بما فيها طائرات الهيلوكبتر المقاتلة وجهاز خاص للإستخبارات كما أنها تقوم بتصنيع مناطيد المراقبة وتحديد الأهداف.
وفى عام 2005 نشرت شركة بلاك ووتر عناصرها فى ولاية نيو أورليانز بعد أن تعرضت لإعصار كاترينا وقدمت فاتورتها للحكومة الفيدرالية على أساس 950 دولارا للفرد فى اليوم وقد وصلت أرباحها اليومية أحياناً إلى 240، 000 دولار أمريكى فى اليوم، وفى دروة نشاطها كان لدى الشركة 600 مقاول يعملون لصالحها فى المنطقة الممتدة من تكساس وحتى المسيسيبي، ومند إعصار كاترينا جعلت بلاك ووتر قسماً خاصاً يهتم بالعقود المحلية، حيث تقدم بلاك ووتر خدماتها ومنتجاتها لـقسم الأمن الوطني كما أن ممثليها قابلوا حاكم كاليفورنيا المثثل السابق أرنولد شوارزينجر وتقدمت الشركة للحصول على ترخيص يخولها بالعمل فى كامل الولايات الأمريكية الواقعة على الشاطئ، كما أنها توسع من نشاطها ووجودها فى داخل الحدود الأمريكية وأفتتحت فروعاً لها فى ولايتى إيلليونز و كاليفورنيا.ويتمثل أكبر عقد تتحصل عليه وتم إبرامه مع الحكومة فى توفير الحماية للدبلوماسيين الأمريكيين والمرافق التابعة لهم فى العراق. وقد بدأ ذلك العقد فى عام 2003 بقيمة 21 مليون دولار أمريكى بالتكليف المباشرة لتوفير الحماية للحاكم الأمريكى بول بريمير ثم قامت الشركة فيما بعد بحماية السفراء الأمريكيين التاليين وهما جون نيغروبونتى وزلماى خليل زاد إضافة إلى الدبلوماسيين الآخرين والمكاتب التابعة لهم،كما أن قواتها تحمى أكثر من 90 عضوا فى الكونجرس بالعراق بما فيهم الناطقة بإسم البيت الأبيض نانسى بيلوسى. وإستناداً إلى آخر سجلات العقود الحكومية، فلقد تحصلت شركة بلاك ووتر على عقود بقيمة 750 مليون دولار أمريكى من الحكومة فقط، وهى حالياً تسعى مستخدمة فى ذلك ما لديها من جماعات ضغط لكى تتحصل على عقود فى إقليم دار فور بالسودان لتعمل كقوة سلام، وفى مسعى من الرئيس جورج بوش لتمهيد الطريق أمام شركة بلاك ووتر من البدء فى مهمة تدريبية هناك قام برفع العقوبات عن الجزء المسيحى من جنوب السودان، وفى شهر يناير الماضي أشار ممثل إقليم جنوب السودان فى واشطن أنه يتوقع أن تبدأ شركة بلاك ووتر أعمال تدريب قوات الأمن فى جنوب السودان فى وقت قريب جداً.
ومند أحداث 11/9 قامت شركة بلاك ووتر بالإستعانة بخدمات العديد من كبار الموظفين المقربين من إدارة جورج بوش وتنصيبهم فى مناصب قيادية، ومن بينهم جى كوفير بلاك الذى كان يشغل منصب رئيس مكتب مكافحة الإرهاب فى وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية، وكذلك جوزيف شميتز الملاحظ العام للبنتاجون والمسؤول عن عقود المقاولين مثل شركة بلاك ووتر خلال فترة الحرب على الإرهاب.وعلى الرغم من الدور الأساسى الذى تقوم به شركة بلاك ووتر فقد كانت تعمل فى الظل حتى 31 مارس 2004 عندما تعرض أربعة من جنودها فى الفاوجة للهجوم وقتلوا، حيث قامت الجماهير بجر جثثهم فى الشوارع وحرقتها وتعليق إثتنين منها على ضفاف نهر الفرات، ومن هنا بدأ يحدث تحول فى الحرب على العراق حيث قامت بعد عدة أيام القوات الأمريكية بمحاصرة الفلوجة وقتل 100000 عراقي وتهجير 200000 ألف من ابناء الفلوجة، مما أشعل مقاومة عراقية شرسة تستمر فى إصطياد أفراد قوات الإحتلال حتى اليوم.وفى الفترة التى تلت حادث الفلوجة فإن مدراء شركة بلاك ووتر قد صاروا فى مستوى آخر أكبر وبدأو يستثمرون وفقاً للسمعة الجديدة للشركة.. حيث قامت بإستئجار "مجموعة ألكسندر الإستراتيجية وهى شركة من جماعات الضغط يتولى إدارتها أعضاء قياديين قدماء وقائد الأغلبية توم دى لى، وكان من الواضح أن بلاك ووتر تحاول إيجاد مكان لها وهذا ما حدث فعلاًفبعد شهرين فقط تم تسليم بلاك ووتر واحدا من أهم العقود الأمنية الدولية القيمة بالنسبة للحكومة، والذى كانت قيمته أكثر من 300 مليون دولار أمريكي.كما أن بلاك ووتر قالت انها ترغب فى أن تلعب دوراً هاماً فى وضع القوانين التى تحدد حقوق الجنود المستأجرين العاملين بعقود تحت لواء الحكومة الأمريكية.وبينما إستمرت الأمور على ما هى عليه فيما يتعلق ببرنامج التعاقد المبهم وغير الواضح للشركة مع البنتاجون، فإن البنتاجون كشف عن أن أصل التعاقد كان مع شركة كى بى آر، وفى مخالفة للتشريعات العسكرية من حيث إستخدام المقاولين لقوات خاصة فى النواحى الأمنية بدلاً من القوات العسكرية الأمريكية.وأمام ذلك وجدت عدة مشاريع قوانين بدأت تأخذ طريقها للكونجرس وتهدف إلى وضع آلية للمراقبة والإشراف والشفافية على القوات الخاصة التى بدأت تلعب دوراً أساسياً فى الحروب التى وقعت بعد احداث 11/9.
وفى الوقت الذى تشير فيه الإحصائيات المقدمة من مكتب العمل بأن هناك 770 حالة موت فى صفوف المقاولين إضافة إلى عدد 7، 761 شخصا مصابين إصابات مختلفة فى العراق فقط وذلك حتى نهاية عام 2006.. لكن هذه الأعداد تضم أولئك الذين تقدمت عائلاتهم من أجل الحصول على التأمين اللازم إعتماداً على قانون التأمين العسكري للحكومة، ويشير المراقبون المستقلون إلى أن أعداد القتلى والجرحى هم أكثر من ذلك بكثير.وبعد أسبوع من إنتهاء مهام دونالد رامسفيلد فى البنتاغون صارت القوات الأمريكية فى أضعف حالة لها فيما تخوضه من حرب على الإرهاب مما جعل كولن باول وزير الخارجية السابق يعلن أن الجيش الفعال يكاد أن ينهار، وبدلاً من أن تعيد الإدارة الأمريكية التفكير فى سياستها، قامت بالتمادى فى زيادة عدد القوات فى العراق كما أن المجرم بوش قد روج لزيادة القوات ودعمها بتأجير المدنيين ذوى القدرات الجيدة ليتولوا أداء المهام المطلوبة.. وبينما أدى خطاب بوش إلى إثارة مناظرات شديدة فى الكونجرس وعند عامة الناس، فإن إعتماد الإدارة الأمريكية على المقاولين الخاصين يزداد وبشكل غير معلن.وذلك لدرجة ان اقترحت شركة بلاك ووتر فكرة لواء المقاول الخاص والذى يعمل مع الجيش.وفى الحقيقة، فإن أعداد قتلى الجيش الأمريكى لا تضم تلك الإصابات التى تحدث بين أفراد المقاولين، كما أن جرائمهم ومخالفاتهم لا يتم توثيقها والمعاقبة عليها وهو ما يدفع بشكل أكبر نحو التغطية على التكلفة الحقيقة للحرب.فعنندما تتعامل مع مقاولين لاينطبق عليهم القانون والإتفاقيات مثل إتفاقيات جينيف ومبدأ الفضيلة، فان ذلك يعنى أن أولئك المقاولين الخاصين صاروا يمثلون ذراع الإدارة الأمريكية وسياستها.وتأسست مشكلة خصصة الحرب لدي الإدارة الأمريكية التي تربط بين أرباح المقاولين الخاصين مع وجود حرب، ولذلك فهي تعطى الحوافز للمقاولين لكى يضغطوا على الإدارة الحكومية والكونجرس لتوفير فرص ربح أكثر وهذه الفرص تعنى إشعال المزيد من الحروب ولهذا السبب يجب أن يتم كبح جماح المقاولين الخواص من قبل الكونجرس.
ولتقدير الحيز الذي تحتله شركة مثل بلاك ووتر وغيرها من الشركات المماثلة التي تنشط في المجالات الأمنية والعسكرية، نستذكر هنا خطابا ألقاه رامسفيلد وزير الدفاع الأميركي السابق قبل ساعات من وقوع هجمات الحادي عشر من سبتمبر وتحديدا يوم العاشر من سبتمبر 2001. حينها اعتلى رامسفيلد منصة البنتاغون ليلقي واحدا من أهم خطاباته بصفته وزيرا للدفاع، وقتها لم يكن معظم الشعب الأميركي سمع عن تنظيم القاعدة أو تخيل أنه يمكن أن يحدث له ما حدث من هجمات الحادي عشر من سبتمبر، والغريب، وحسبما يشير الكاتب الصحافي الأميركي جيرمي سكيل في كتابه بلاك ووتر أن رامسفيلد تحدث في خطابه عن أن الولايات المتحدة تواجه تهديدا حقيقيّاوينقل سكيل ما ورد على لسان رامسفيلد من قوله بأن ((...العدو أصبح قريبا من الوطن، وهو ما يتطلب إحداث نقلة شاملة في أسلوب إدارة البنتاغون واستحداث نموذج جديد يقوم على القطاع الخاص...)).
أما في العراق فقد أميط اللثام عن نشاط بلاك ووتر لأول مرة عندما أعلن في 31 اذار عام 2004 عن مقتل أربعة من جنود هذه الشركة كانوا يقومون بنقل الطعاموفي نيسان 2005 قتل خمسة منهم بإسقاط مروحيتهم، وفي مطلع 2007 قتل خمسة منهم أيضا بتحطم مروحيتهم. وكتبت صحيفة واشنطن بوست في العام 2004 أن فرقا عسكرية (مغاوير) من النخبة استأجرتهم حكومة الولايات المتحدة لحماية الموظفين والجنود وضباط الاستخبارات في العراق. وقالت إن وصفهم بالمتعاقدين العسكريين مع الحكومة ليس دقيقا والوصف الصحيح هو جنود مرتزقة وتحدثت عن إرسال الآلاف منهم إلى العراق. وفي كانون الأول2006 كتب مارك همنغواي في مجلة ويكلي ستاندرد واصفا موظفي هذه الشركة بأنهم محاربون بالأجرةويشار هنا إلى أن الفيلم الوثائقي المعروض في العام 2006، العراق معروض للبيع الرابحون من وراء الحرب (Profiteers Iraq for Sale The War) اتهم الشركة بالمسئولية عما جرى في أبو غريب جزئيّا. وفي مارس2006 قال نائب رئيس الشركة، كوفر بلاك، في خطاب له في مؤتمر في العاصمة الأردنية (عمان)، إن بلاك ووتر مستعدة لإعادة السلام في أية منطقة صراع في العالم. كما صرح كريس تايلور احد مديري هذه الشركة بأنه يمكن إرسال قوات من الشركة لاستعادة الأمن والسلام إلى دارفور بغطاء من الناتو والأمم المتحدة.
لكن لابد هنا من تأكيد أن بلاك ووتر ليست الشركة الوحيدة التي تزود العراق بالمرتزقة، هذا ما تؤكده تصريحات رئيس مجموعة العمل التابعة للأمم المتحدة لشئون المرتزقة خوسيه برادو، الذي كشف في التقرير الذي أعده في شباط 2007 أن المرتزقة الذين يعملون في العراق يشكلون اليوم القوة العسكرية الثانية بعد الجنود الأميركيين وأن عددهم أكبر من عناصر القوات البريطانية. ويضيف خوسيه في تقريره أن هناك 160 شركة على الأقل تعمل في العراق، وهي تستخدم على الأرجح 35 ألفا إلى أربعين ألف مرتزق غالبيتهم عناصر شرطة سابقون وعسكريون يتم تجنيدهم من الفيليبين والبيرو والإكوادور وجنوب إفريقيا.لكن تقارير أخرى تذهب إلى القول بوجود أكثر من 180 شركة أمن عاملة في العراق، غالبيتها أميركية وأوروبية، ويعمل فيها بين 25 ألفا و48 ألف شخص، على شكل متعاقدين.ويبدو أن العراق ليست الدولة العربية المسلمة التي تتواجد فيها مرتزقة بلاك ووتر، ففي حديث صحافي نادر أكد رئيس الشركة، إيريك برينس أن الشركة توقع عقودا مع حكومات أجنبية منها حكومات دول مسلمة لتقديم خدمات أمنية بموافقة حكومة الولايات.
أول عقد وقعته بلاك ووتر كان لمدة خمس سنوات مع ادارة الخدمات العامة في الحكومة الاميركية تبيع من خلاله للمؤسسات الفيدرالية المختلفة الخدمات والبضائع ذات الطابع العسكري. وكانت قيمة العقد الأول 125 ألف دولار، لكن القيمة ارتفعت الى 6 ملايين دولار عند توقيع العقد الثاني لمدة 5 سنوات أخرى.ثم جاءت فرصة بلاك ووتر الذهبية عندما تعرضت المدمرة الأميركية يو اس اس كول للتفجير أثناء رسوها في ميناء عدن في اليمن.ويشخص نائب رئيس الشركة، كريس تيلورعلاقة الشركة بالإدارة الأميريكية، قائلا إن البحرية الأميركية أدركت عندها حاجة جميع البحارة الى تدريب مكثف ومتطور بشأن أساليب الحماية. ووضعت البحرية على عجل برنامجا للتدريب اضطلعت شركة بلاك ووتر بتنفيذ الجزء الأعظم منه.لكن القفزة الحقيقية في نشاطات بلاك ووتر لم تأت الا بعد هجمات الحادي عشر من سبتمبر. أما في العراق، فقد تجاوزت العقود التي أبرمتها الشركة مع الإدارة الأميركية حاجز الـ 505 مليون دولار، بموجب عقود خاصة، نجحت من خلالها في بناء قاعدة لجيش خاص من المرتزقة، يضم 20 ألف شخص، مزودين بطائرة بوينغ 727 ومروحيات ومدرعات.وتشير تقارير صحافية إلى أن ما نسبته 34 في المئة من مبلغ 21مليار دولار، خصصتها الولايات المتحدة لإعادة إعمار العراق، تم تحويلها إلى الشركات الأمنية الخاصة، ما دعا صحيفة لوس أنجليس تايمز إلى القول (إن خصخصة الحرب الأميركية في العراق قطعت شوطا كبيرا).
ولعل أفضل من كتب بشكل تفصيلي موثق عن هذه الشركة المرتزقة هو الكاتب الأميركي، جيريمي سكاهيل، وهو صحافي يعمل في صحيفة ذا ناشن الأميركية، في كتابه المياه السوداءBlackwater. صدر الكتاب)، في مطلع 2007 عن دار النشر ناشن بوكس ويقع في 464 صفحة.وكما ورد في الكتاب فإن فكرة إقامة شركة أمنية خصوصية هي من بنات أفكار رجل السيآي. ايه جامي سميث إذ خطرت له لأول مرة أثناء حرب الخليج الأولى. يقول سميث (كانت هناك في ذلك الوقت شركات تقوم بأعمال مشابهة مثل شركة دينكورب وسايك ولم يكن يعرف عنها الكثير آنذاك).وذكر سميث أنه أدرك أن الجيش كان بدأ باستخدام قوات خصوصية لحماية المنشآت العسكرية، وأنه شعر بأن هذا التوجه سائر في طريق الاستمرار والتوسع، ويشرح سميث كيف أنه لم يكن يملك المال الكافي لتأسيس شركة تقدم مثل هذه الخدمات، حتى جاءت أحداث الحادي عشر من سبتمبر ليتلقى بعدها مكالمة هاتفية من رئيس شركة بلاك ووتر اريك برنس يدعوه فيها الى الالتحاق بشركته.الملفت للنظر في أنشطة بلاك ووتر (وكما ورد في الكتاب) هو ما كشف عنه رئيس الشركة غاري جاكسون وهو أن عملهم في العراق أو السودان لم يكن المرة الأولى التي يقدمون فيها خدماتها في بلاد إسلامية، مشيرا إلى تعاقد بلاك ووتر مع عدة دول إسلامية على تقديم الدعم لها، لكنه رفض تحديد أسماء هذه الدول، مشددا على أن عقود شركته تخضع لموافقة ورقابة واشنطن
ان الحقائق كشف عنها الصحفي الأمريكي جيرمي سكيل في كتابه الحديث عن شركة بلاك ووتر أكبر شركات القتل المتعاقدة مع الإدارة الأمريكية في العراق، حيث أظهر العلاقة الدينية التي تجمعهما·وبحسب تقرير سكيل فإن الجنرال المتقاعد جوزيف شميتز الذي عمل مفتشاً عاماً في وزارة الدفاع الأمريكية ثم انتقل للعمل كمستشار في مجموعة شركات برينس المالكة لـبلاك ووتر، كتب في سيرته الذاتية أنه عضوفي جماعة فرسان مالطا ·ويرجع تاريخ جماعة فرسان مالطا الصليبية إلى العصور الوسطى حيث نشأت في جزيرة مالطا وعرفت باسم (فرسان القديس يوحنا الأورشليمي) وقد انبثقت عن الجماعة الأم الكبيرة والمشهورة باسم (فرسان المعبد) والتي كان لها شهرة أيام الحروب الصليبية، وكان أفرادها دائمي الإغارة على سواحل المسلمين خاصة سواحل ليبيا وتونس لقربهما من مالطا·من جهتهما كشف الباحثان الإيرلندي سيمونبيلز والأمريكية ماريسا سانتييرا اللذان تخصصا في بحث السياق العقيدي والاجتماعي والسياسي للكنيسة الكاثوليكية الرومانية، عن أن أبرز أعضاء جماعة فرسان مالطا من السياسيين الأمريكيين هما رونالد ريجان وجورج بوش الأب رئيسا الولايات المتحدةالسابقان، وهما من الحزب الجمهوري، كما يشير موقع فرسان مالطا علي الإنترنت الى أن من بين الأعضاء البارزين في الجماعة بريسكوت بوش وهو الجد الأكبر للرئيس الحالي جورج بوش الابن· ولا يمكن - بحسب الباحثين - انتزاع تصريحات الرئيس بوش عقب هجمات 11 ايلول من هذا السياق حين أعلن شن حرب صليبية على الإرهاب - الإسلام- وذلك قبيل عدوانه على أفغانستان عام 2001·
أما عن وضع شركة بلاك ووتر المرتبطة بفرسان مالطا في العراق، فهو ينطبق عليه قرارأصدره حاكم الاحتلال السابق للعراق بول بريمر بتاريخ 27-6-2004م يمنح شركات القتل حرية العمل في العراق، كما منحها حصانة قضائية ضد ملاحقة القانون العراقي لها·وتستخدم هذه الشركات معدات تقترب من الجيش النظامي؛ إذ إنها تستخدم أدوات قتالية متوسطة، وفي بعض الأحيان ثقيلة، بل إن جزءاً منها تستخدم الهيلوكبتروالمدرعات لتنفيذ أعمال قتالية وهجومية، وتأتي القوات الأمنية الخاصة في العراق في المرتبة الثانية من حيث عدد أعضائها بعد جنود الإحتلال الذين يقدر عددهم بـ130 ألف جندي، في حين يتراوح عددأعضاء الشركات بين 30 إلى 50 ألف مرتزق يعملون في 130 شركة أمنية للقتل، بالإضافة إلى أن حجم أعمالها في العراق يصل إلى ما يقارب 100 مليار دولار· ويكشف سكيل عن أنه مع تنامي نفوذ شركة بلاك ووتر داخل الإدارة الأمريكية، فإنها تتطلع حالياًإلى الحصول على عقد في إقليم دارفور، غرب السودان، وهوالأمر الذي يمكن أن يضيف دافعاً آخر نحو إصرار الولايات المتحدة على التدخل عسكرياً في دارفور وتدويل الصراع في هذا الإقليم السوداني الذي يراد فصله عن الجسد الأم· ويؤكد جيرمي سكيل في كتابه ((...أن المرتزقة القتلى في العراق لا يحسبون ضمن قتلى جيش الولايات المتحدةالنظامي، كما أن جرائمهم لا يتم توثيقها، وبالتالي لا يتم معاقبتهم عليها، وهومايغطي على التكلفة الحقيقية للحرب...))، وسبق أن صرح السناتور الديمقراطي دينيسكوسينتش الذي يعد واحداً من أكثر المعارضين لعمل المرتزقة في العراق((...لدينا 200ألف جندي في العراق نصفهم لا يمكن حسابهم، والخطر أن نسبة محاسبتهم على ما يفعلون هي صفر، وان مايحدث في العراق هو حرب مخصخصة...))·
وتشير الإحصاءات إلى أن 57% من القتلى في صفوف هذه الشركات لقوا حتفهم في (بعقوبة - الرمادي الفلوجة) التي يوجد فيها مقاومة ضارية ضد الإحتلال، وهوما يدل على أن جيش الإحتلال الأمريكي استخدم المرتزقة كرأس حربة في التصدي للمقاومة، خصوصاً في العدوان على الفلوجة عام 2004 والذي شهد جرائم حرب واستخدمت خلاله قنابل فسفورية ضدالأهالي، فيما أشار الصحفي العربي القرعان إلى استعانة هذه الشركات الخاصة بأفراد اشتهروا بسمعتهم السيئة على صعيد انتهاك حقوق الإنسان والتورط في محاولات قتل وتعذيب بل وانقلابات عسكرية في بلدان إفريقية أوأمريكية لاتينية، وكان من أبرز هؤلاء الموظفين الأمنيين الذين كانوا يعملون في حكومة الدكتاتور التشيلي أوجستو بنوشيه، وحكومة سلوبودان ميلوسفيتش، وأفراد من نظام الحكم العنصري السابق في جنوب إفريقيا· كما استعانت بعراقيين (خونة) ولبنانيين (من جماعة حزب الله اللبناني) سبق ان التحقوا بتنظيمات مسلحة إبان الحرب الأهلية في لبنان، ولا تستبعد كونهم من قوات أنطوان لحد التي تعاونت مع الاحتلال الصهيوني في جنوب لبنان· ويتراوح الأجر اليومي للجندي المرتزق ما بين 900 إلى 3 آلاف دولارأمريكي، وهوما يفسر استنزاف مليارات الدولارات من العراق، ويذكر ان بلاك ووتر ليست الشركة الوحيدة العاملة في العراق، فهناك أكثر من 60 شركة للقتل أجنبية تعمل في العراق، وجميعها منظمة في اتحاد واحد تحت اسم (اتحاد الشركات الأمنية في العراق).
يتبع...............
شبكة البصرة
الجمعة 14 ذو القعدة 1431 / 22 تشرين الاول 2010